رسامة شمامسة والتناول الاول في كنيسة مار شمعون برصباعي في جورجيا

الاب فادي فيليب

احتفل سيادة المطران مار فرنسيس قلابات، مطران ابرشية مار توما الرسول الكلدانية في امريكا، يوم الاحد 3 نيسان 2016 برسامة 9 شمامسة رسائليين من الشباب وقبول 14 طفل للتناول الاول من خلال قداس احتفالي كبير في كنيسة مار شمعون برصباعي في مدينة تبلس – جمهورية جورجيا. عاونه فيه كل من الاب بيني بيث يدكار خوري الرعية والاب فادي فيليب.

وقام سيادة المطران مار فرنسيس قلابات بمباركة 5 فتيات شاركوا بصورة فعالة في بناء هذه الخورنة واطلق عليهم اسم بنات اخوية صوفيا. وقد كان يوما حافلا ملئ بالفرح والنعم.

بعد الاحتفال تقاسم الجميع غداء المحبة في قاعة الكنيسة، ومن ثم كان هناك عرض مسرحي عن تاريخ جورجيا من قبل المركز الثقافي الخاص بالرعية الذي تم عرضه في المسرح الخاص بالمركز.

وفيما يلي نبذة مختصرة عن تاريخ الكنيسة:
للاثوريين الكلدان تاريخ عريق في بلدان كثيرة من العالم وخاصة بعد فقدانهم لبلادهم الاصلية مثل: ايران، العراق، تركيا وسوريا، بسبب الاضطهادات الدينية والصعوبات الاقتصادية والاجتماعية، وحاولوا جاهدين الحفاظ على هويتهم ككلدان من خلال ايمانهم المسيحي ولغتهم الكلدانية.
الاثوريين الكلدان في جورجيا يعود وجودهم الى القرن الثامن عشر ويبلغ عددهم مايقارب 3000 شخص يعيشون في عموم جمهورية جورجيا.
خلال فترة الاتحاد السوفيتي السابق، كان موضوع الديانة والروحانيات ممنوع، ولكن ابنائنا الكلدان استطاعوا ان يتجاوزا هذه الازمة ويسلمون جوهرة الايمان الى الاجيال التالية.
بعد سقوط الاتحاد السوفيتي، اختلفت الظروف وخاصة بعد سقوط الشيوعية وحصول جورجيا على الاستقلال. حيث عمل الشعب الجورجي بجهد لبناء المجتمع، وغالبية الشعب شارك في الحياة الدينية وقام باعادة بناء واحياء الطقوس والعادات الدينية.
تاسست ارسالية الاثوريين الكلدان الكاثوليكية في جورجيا في شهر ايار 1995 في عهد مثلث الرحمات البطريرك مار روفائيل الاول بيداويد، بطريرك بابل على الكلدان في العالم، وسيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم، مطران ابرشية مار توما الكلدانية في الولايات المتحدة الامريكية، والاب بيني بيث يدكار، كاهن ابرشية مار توما الكلدانية في امريكا.
وكان هدف الارسالية الاول هو نشر تعليم الرب يسوع المسيح عن طريق:
• اعلان ملكوت الله من خلال الكتاب المقدس.
• الاحتفال بالليتورجيا في الاحاد والاعياد.
• خلق اواصر الحب والتقارب مع الجميع.
• التعليم الاخلاقي والاجتماعي.
• تقوية الارث والثقافة المشرقية.
الشكر ايضا للكنيسة اللاتينية الكلثوليكية في تبليس- جورجيا لاتاحتها الفرصة لاستخدام كنائسها لاقامة القداديس خلال السنوات 1995-2009.
وخلال 14 سنة ازداد عدد المؤمنين الكلدان وكذلك نمت عندهم المعرفة بالطقوس الالهية وغناها.
الشكر لكل المحسنين، وبالاخص ابرشية مار توما الرسول الكلدانية في امريكا، لانه من خلالها حلم اجيال من الكلدان الذين يعيشون في جورجيا تحول الى حقيقة. ففي 17 تشرين الاول 2009، تكرست وقدست كنيسة مار شمعون برصباعي للاثوريين الكلدان الكاثوليكية في تبليس- جورجيا بواسطة مثلث الرحمات غبطة البطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي، بطريرك بابل على الكلدان في العالم انذاك.
كنيسة مار شمعون برصباعي للاثوريين الكلدان الكاثوليكية في تبليس تحتوي على عدة بنايات تستخدم، للطقوس الالهية، ومركز التعليم والحضارة، وهناك مركز الكنيسة التدريسي والذي تاسس سنة 2000. ففي كل سنة هناك مايقارب 80 طالب من تبليس وقرى كارداباني ودزفيلي كاندا. والجميع بكل فرح يتعلمون لغتهم الام وتاريخهم الكلداني.
كان هناك صعوبات كثيرة في انجاز كنيسة مار شمعون برصباعي للاثوريين الكلدان الكاثوليكية، ولكن الشكر للرب والمحسنين الذين حققوا هذا المشروع العظيم.

 

 

المصدر / موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

المتروبوليت غطاس هزيم يزور البطريركية

المتروبوليت غطاس هزيم يزور البطريركية اعلام البطريركية زار عصر يوم الثلاثاء 20 تشرين الثاني 2018 …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن