الجبوري: من المُخجل ان المدينة التي تجمع دجلة والفرات لايجد اهلها ماء للشرب

الجبوري: من المُخجل ان المدينة التي تجمع دجلة والفرات لايجد اهلها ماء للشرب
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العراقية والعربية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر الجبوري: من المُخجل ان المدينة التي تجمع دجلة والفرات لايجد اهلها ماء للشرب








الجمعة 7 أيلول 2018 23:39











السومرية نيوز/ بغداد

اكد النائب قتية الجبوري، الجمعة ان البصرة هي الكتلة الاكبر، مشيرا الى انه من المُخجل ان المدينة التي تجمع دجلة والفرات لايجد اهلها ماء للشرب.

وقال الجبوري في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه ان “البصرة هي الكتلة الأكبرِ، ومن المُخجل ان المدينة التي يجتمع فيها دجلة و الفرات بحضن واحد في شط العرب لا يجد اهلها ماء صالح للشرب”، متسائلا “اهذا ما تستحقه بصرة الخير”.

وخاطب الجبوري اهل البصرة بالقول “لانكم منحتمونا ثقتكم لن نخذلكم، و لن نتراجع عن طريق الحق الذي بهِ توفير حقوقكم”، مشيرا الى “اننا صوتكم وسنقاتل من اجلكم حتى اخر قطرة”.

وتابع ان “الاوطان لا تُبنى بالدموع وانما بالثورات”، مستنكرا “كل من يقبع صوت اهل البصرة ، وهذا اليوم نقف جميعآ بانبهار ونحنُ نشاهد صبركم ، وعضيم ايمانكم ان غدآ افضل للبصرة الحبيبة”.

واكد انه “في ظلّ تشكيل الحكومة والدماء الجديدة سوف نسعى جاهدين لتوفير الحياة الكريمة لكل فرد عراقي”، موضحا ان”زمن الحروب انتهى والان وقت السلام والمحبة لكل اطياف عراقنا العظيم”.

وتشهد محافظة البصرة منذ اشهر تظاهرات غاضبة تطالب بتوفير الخدمات وفي مقدمتها الماء الصالح للشرب والكهرباء، وتطورت الى تدخل القوات الامنية، ما ادى الى مقتل عدد من المتظاهرين واصابة آخرين.







التعليق عن طريق :



زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر الجبوري: من المُخجل ان المدينة التي تجمع دجلة والفرات لايجد اهلها ماء للشرب نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

اعتقال اثنين من ابرز مروجي الحبوب المخدرة شرقي الرمادي  

اعتقال اثنين من ابرز مروجي الحبوب المخدرة شرقي الرمادي   اخبار العراق – زوار موقعنا الكرام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.