غبطة أبينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو يحتفل بعيد العذراء ملكة الكون مع رعية كنيسة الانتقال في بغداد

33

إعلام البطريركية

إختتم غبطة أبينا البطريرك الشهر المريمي اليوم (31 آيار 2016) بقداس إحتفالي في كنيسة الانتقال وبمعية سيادة المطران مار باسيليوس يلدو، المعاون البطريركي وجمهور من المؤمنين سائلين شفاعتها لإحلال السلام في العراق والمنطقة والعالم كله.

تضمنت موعظة غبطته وصفا لشخصية العذراء: الفتاة البسيطة، المؤمنة والواثقة كل الثقة بالله والمتمسكة بالرجاء حتى في أصعب الظروف (وهي ترى وحيدها مصلوباً) لذا كوفئت بالانتقال (وهو اسم هذه الكنيسة). وذكر غبطته أن مريم العذراء هاجرت أيضاً وهربت من ظلم هيرودس ولكنها عادت. كما أكد غبطته على ان خير وسيلة لتكريم العذراء هي الإقتداء بها فهي التي قالت "نعم" وإمتلأت بالنِعم وحل عليها الروح القدس، كذلك حضور القداس الإلهي يوفر لنا فرصة الإمتلاء بالروح القدس "فلنكن تلك الأرض الخصبة التي تحتضن ما يبذره الفلاح وتغذيه ليعطي ثمراً ويساهم بخلاص البشرية كما حصل مع أمنا مريم العذراء".

ثم دعا غبطته سيادة المطران يلدو ليكمل الحديث عن مريم العذراء (مجال تخصصه) فتطرق الى موضوع تكريم العذراء من قبل الأديان الأخرى واستشهد بالصلاة المشتركة التي رعتها البطريركية الكلدانية يوم أمس، حيث إجتمع العراقيين بكل الطوائف والمذاهب والأديان على محبة العذراء مريم ليصلّوا من أجل إحلال السلام في العراق وسوريا والمنطقة.

وتخلل القداس تتويج مريم العذراء ملكة الكون وبمبادرة "حميمية" طلب غبطة البطريرك من جمهور المصلّين في الكنيسة وقبل البركة الختامية للقداس ان يحلّقوا حول "شخص" العذراء ليتلوا معاً صلاة السهرانة وترنيمة "في ظل حمايتك".

 

 

المصدر / موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

البابا فرنسيس يندد بـ’صخب بعض الأثرياء‘ الطاغي على ’صراخ الفقراء‘

البابا فرنسيس يندد بـ’صخب بعض الأثرياء‘ الطاغي على ’صراخ الفقراء‘ الفاتيكان – أ ف ب …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن