متظاهرو البصرة لرووداو: سنتوجه إلى المنطقة الخضراء إذا لم تستجيب الحكومة لمطالبنا فوراً

متظاهرو البصرة لرووداو: سنتوجه إلى المنطقة الخضراء إذا لم تستجيب الحكومة لمطالبنا فوراً
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العراقية والعربية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر متظاهرو البصرة لرووداو: سنتوجه إلى المنطقة الخضراء إذا لم تستجيب الحكومة لمطالبنا فوراً

رووداو – البصرة

أكد متظاهرون في محافظة البصرة، عزمهم على تصعيد حدة الاحتجاجات في حال عدم استجابة الحكومة لمطالبهم، مهددين بالتوجه إلى المنطقة الخضراء بعد حرق العديد من المباني الحكومية ومقرات الأحزاب السياسية والقنوات الفضائية التابعة لها.

وقال أحد المتظاهرين لمراسل شبكة رووداو الإعلامية في البصرة، مصطفى كوران: “الشعب البصري لم يخرج اعتباطاً بل لديه مطالب، ولا أحد يلبيها، هم يطلقون الوعود فقط.. جميعنا خريجون ولا نجد فرص العمل، هذه حكومة أحزاب وسراق، مون حق الشعب المطالبة بحقوقه وما تروه من غضب جزء بسيط فهناك النساء وكبار السن الذين سيخرجون.. ولا سكوت بعد اليوم”.

 

وقال آخر: “جئنا من الزبير لمشاركة أخوتنا في مدينة البصرة مظاهراتهم، الأحزاب لم تبق لنا فرصاً للعمل أو للتمتع بخيراتنا من النفط، تخرجت منذ عام 2016 ولم أتعين لأني لا أملك الواسطة ولا أقدم الرشوة، عندما كنا نتظاهر سلمياً كانوا يقتلوننا بدعوى أننا جبناء وحينما نحرق المقرات يقولون إننا بعثيون وتخربيبون، أقول للمسؤولين الذين يجلسون في نعيم المنطقة الخضراء.. هل شربتم ماءنا وهل أكلتم مما نأكل؟! لا يوجد ماء في الزبير ولا يهم إذا كانوا سيقتلوننا لأن ميتون أساساً”.

وأشار متظاهر آخر إلى أن “الأحزاب هي التي دخلت مبنى المحافظة، لتوجيه رسالة إلى المسؤولين بأن المتظاهرين لديهم أغراض تخريبية”، وتابع آخر: “مستقبلنا مجهول.. لقد تخرجت منذ سنتين ولا توجد فرص عمل فيما يعمل أبناء بقية المحافظات في المحافظة.. البصرة هي البقرة الحلوب ومصدر كل الخيرات لكنها تفتقد لأبسط الخدمات”.

 

وهدد أحد المتظاهرين بالقول: “سنحرق جميع المقرات وإذا لم ينفذوا مطالبنا سنذهب إلى الخضراء بحق سيدنا الحسين.. هيهات منا الذلة”، وردد آخر: “نحن لا نبحث عن مناصب بل نريد ماءً صالحاً للشرب”.

 وأكد مراسل رووداو أن المتظاهرين رفعوا أصواتهم بهتاف: “الله أكبر يا علي الأحزاب باكونا (سرقتنا)”.

وشدد متظاهر على أنه “سنحاسب المسؤولين على تقصيرهم ورسالتنا هذه موجهة للمسؤولين وشيوخ العشائر.. انهم يعتدون على المواطنين الذين يطالبون بحقوقهم فهل من المعقول أن لا يجد أبناء أغنى بلد ماءً صالحاً للشرب.. الحكومتان المحلية والاتحادية فاسدة ونطالب بحل مجلس المحافظة لأننا لم نستفد منها شيئاً”.

وأردف آخر: “البطالة منتشرة في محافظة البصرة.. الأحزاب تتقاسم المحافظة فيما بينها بنظام المحاصصة.. منذ شهرين ونحن نطالب بحقوقنا بشكل سلمي.. والنتيجة هي أن يرسل العبادي قوات لقمع المتظاهرين بدلاً من تلبية مطالبهم”.

وتحدث أحد المتظاهرين من ذوي الاحتياجات الخاصة لرووداو قائلاً: “لا أملك لأي شيء والحكومة لا تدفع لي فلساً واحداً.. فلماذا تنشغل الحكومة بالسرقة فقط”.

ولفت شاب من البصرة إلى أنه “منذ شهرين ونحن نتظاهر بشكل سلمي احتجاجاً على عدم وجود الكهرباء والماء والتعيينات، فيما يفترض أن تكون الأولوية للبصرة، نريد تأسيس إقليم البصرة.. منذ عام 2003 الحكومة لا تقوم بشيء سوى السرقة، أين العدالة؟ أعضاء مجلس المحافظة يتمتعون بالامتيازات على حسابنا.. في حين أن البصريين هم من أرجعوا هيبة للجيش لكن السياسيين تصافحوا فيما بينهم واتفقوا ضدنا”.

وذكر متظاهر بصري آخر إن “شقيقي استشهد، وأنا متطوع في الحشد الشعبي لكنني لا استطيع ثمن إيجار المنزل.. ليس لدينا عمل فحتى العمالة متوفرة لمن لديه واسطة، لا يوجد مسؤول يلبي طلباتنا واليوم هم يتصارعون على الكتلة الأكبر ولديهم مبالغ ضخمة في بنوك الخارج ولا أحد يسأل عنا”.

وتشهد البصرة منذ أيام توتراً متصاعداً، حيث حرق المتظاهرون مساء اليوم مبنى محافظة البصرة وديوان المحافظة ودار استراحة المحافظ ومنزل رئيس المجلس وكالةً، ومقرات منظمة بدر وحزب الدعوة وتيار الحكمة وعصائب أهل الحق وكتائب سيد الشهداء وأنصار الله الأوفياء وسرايا الخراساني وكتائب الإمام علي وإرادة والفضيلة ومكتب النائب فالح الخزعلي، فضلاً عن حرق مقرات قناة الفرات والعراقية والغدير وإذاعة النخيل في المحافظة.

وفيما بدت أغلب تقاطعات البصرة خالية من رجال الأمن، جرى إرسال تعزيزات عسكرية الى مبنى القنصلية الإيرانية إثر توجه المتظاهرين إلى المقر.

وأعلنت وزارة الصحة العراق، الخميس، إن “الأحداث الجارية في البصرة والتظاهرات الكبيرة اسفرت عن استشهاد شخص واصابة 35 اخرين بجروح”، مضيفةً أن “المصابين توزعوا بين 24 مدنياً و 11 عسكرياً”.

كما أعلنت مديرية الدفاع المدني، إرسال 21 عجلة اختصاصية وحوضية من محافظات ميسان وذي قار والمثنى وواسط إلى البصرة.

ومنذ أول أمس الثلاثاء، تشهد البصرة مواجهات عنيفة بين القوات الأمنية والمتظاهرين الذين أضرموا النيران في أبنية حكومية، بينها مبنى الحكومة المحلية والبلدية.

وتأتي هذه التطورات، وسط أزمة سياسية في البلاد، حيث تسود خلافات واسعة بين الكتل الفائزة في الانتخابات البرلمانية، التي جرت في مايو/أيار الماضي، بشأن الكتلة البرلمانية التي ستكلف بتشكيل الحكومة الجديدة.

تحرير: شونم عبدالله خوشناو

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر متظاهرو البصرة لرووداو: سنتوجه إلى المنطقة الخضراء إذا لم تستجيب الحكومة لمطالبنا فوراً نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

مجلس بابل يعلن مضيه لإصدار عقوبة سحب يد بحق المحافظ خلال اليومين المقبلين

مجلس بابل يعلن مضيه لإصدار عقوبة سحب يد بحق المحافظ خلال اليومين المقبلين اخبار العراق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.