مقالات دينية

شراكة الإيمان ثلاثي الأبعاد مع الله

شراكة الإيمان ثلاثي الأبعاد مع الله

بقلم/ وردا إسحاق قلّو

  وجد الإنسان منذ البدء يعيش حياة إجتماعية . فبدأ يشكل الأسرة ، والأسر إجتمعت مع بعضها فشكلت جماعات . والجماعة الواحدة بدأت تبحث عن من يتكتل معها لتزداد قوة ، ورغم ذلك كانت تشعر بالخوف ، فبحثت عن قوى خارقة لكي تتكل عليها لتحميها ، فأختارت تلك التكتلات لها آلهة مختلفة فصار لكل مجموعة إلاهها ، وصنمها ، وعقيدتها ، إلى أن نشأت الأديان التي وضعت للإنسان عقائد ووصايا لكي تسَيّر المؤمنين بدستورها . قال أحد الملحدين ، لولا وجود الأديان لكنا نصنع أدياناً لكي تقود المجتمعات ، والأديان الأكثر حظاً كانت تلك التي بحثت عن خالق الكَوّن الحقيقي ، أي الله . فكيان الإنسان يئن توقاً إلى خالقه لكي يشعر بالأمان وكما قال القديس أوغسطينس .

   ينبغي على كل إنسان أن يختبر مسيرة التوق إلى الله ولو لفترة قصيرة من عمره كفترة الضيق فيذكر أسم الله ويطلب منه العون لأن في تلك الفترة الحرجة سيشعر بأهمية حضور الله في حياته وخاصةً عندما يطلبه من كل أعماقه وبدون شك فلا بد أن يشعر بإستقرار إلى حين ، لكن سرعان ما تهجر تلك المشاعر فتتبدد . والسبب يعود إلى ضعف الإيمان والعلاقة بينه وبين الله . فالعلاقة مع الله يجب أن تكون مستمرة ويومية لكي يعيش معه في شراكة دائمية . والشراكة تبدأ أولاً بشكل أفقي بين الإنسان وأخيه الإنسان قبل أن تتطور إلى شراكة عمودية بين الإنسان والله ، وحضور الله يتجلى عندما يجتمع المؤمنين به معاً لأجل اسمه ، وهذا ما أكده الرب يسوع ، قال ( فحيثما اجتمع إثنان أو ثلاثة بإسمي ، كنت هناك بينهم ) ” مت 20:18″ . وهكذا يكتمل الثالوث بين الإنسان وأخيه الإنسان مع حضور الله معهم .

  عندما يبحث الإنسان عن الله لتكوين علاقة وشراكة معه سيشعر أولاً بسلام وإطمئنان . فلا شعور بالإطمئنان بدون الشراكة مع الله ، لأن بدون الله سيشعر الإنسان بهشاشة كيانه البشري وبضعفه أمام محبة الله ورحمته وعظمته . والعلاقة تبدأ بالصلاة التي تخلق صلة بين الإثنين ، وتلك العلاقة يجب تغذيتها وتجديدها كل يوم . والشراكة الحقيقية يجب أن تكون ثلاثية لكي تكتمل . الله ثالوث ، والمحبة تجمع الأقانيم الثلاثة في كيان واحد ، هكذا الشراكة الحقيقية مع الله لا تكتمل ولا تنضج إلا إذا ما أثمرت شراكة ثلاثية الأبعاد والتي تمتد من الله إلى الإنسان ، ومن الإنسان إلى أخيه الإنسان ، ومن ثم تعود إلى الله الذي هو الحب الحقيقي . حينئذ يكتمل مشروع الشراكة الحقيقية بأبعادها الثلاثة . فالشراكة التي تبدأ بين البشر يجب أن تبنى على أساس الحب المتبادل قبل أن تمتد إلى الله الذي هو مصدر الحب . يقول الكتاب ( إذا قال أحد : ” إني أحب الله “ وهو لا يحب أخاه كان كاذباً . لأن الذي لا يحب أخاه وهو يراه ، لا يستطيع أن يحب الله وهو لا يراه ) ” 1 يو 20:4 ” .

   شراكة الجماعة يجب أن تكون مبنية على أسس تتوطد من خلالها الشراكة الثلاثية الأبعاد لأنها مؤسسة على روح من الأخوة الصادقة التي لا تتحقق إلا من خلال تكثيف روح العدل المقرون بالحب ، ذلك الذي يحترم حق كل من أفراد المجتمع في أن ينمو ويكبر بحسب قدراته ووفق ما تمليه عليه حريته ، وما تتطلبه الأمانة التامة لمعتقداته عندما تكتمل العلاقة الثلاثية بين الله ومخلوقاته . فالمخلوقات يكملون المسيرة وكأن الله موجود بينهم ، لهذا قال يسوع لتلاميذه ( من يقبلكم يقبلني ، ومن يقبلني يقبل الذي أرسلني ) ” مت 40:10 ” . وهكذا تبلغ العلاقة إلى قمتها بين البشر والله فيشعر الإنسان بحضور الله عندما تكتمل تلك العلاقة الثلاثية  . ولإلهنا المجد الدائم .

التوقيع ( لأني لا أستحي بالبشارة . فهي قدرة الله لخلاص كل مؤمن ) ” رو 16:1 

Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.