الأمم المتحدة: الأوضاع الأمنية تعرقل عودة النازحين العراقيين

اخبار – الأمم المتحدة: الأوضاع الأمنية تعرقل عودة النازحين العراقيين

الأمم المتحدة: الأوضاع الأمنية تعرقل عودة النازحين العراقيين

إلى جانب أسباب أخرى …

وفقًا لأحدث تقرير لمصفوفة تتبع النزوح الذي صدر خلال الأسبوع الماضي من قبل المنظمة الدولية للهجرة في العراق، انخفض عدد النازحين داخلياٍ إلى ٢ مليون، بينما ارتفع عدد العائدين إلى ٣.٨ مليون.

 ويتواجد أكبر عدد من العائدين في محافظة نينوى (١.٤ مليون نسمة، في الغالب في أحياء الموصل والتلعفر والحمدانية)، تليها محافظة الأنبار مع ١.٢ مليون عائد (الفلوجة والرمادي)، وقرابة أكثر من ٥٣٤ ألف عائد في صلاح الدين. ومن بين أكثر من ٣.٨ مليون عائد، عاد أكثر من ٣.٧ مليون إلى مناطقهم الأصل قبل النزوح، وفق بيان لبرنامج الأمم المتحدة لمساعدة العراق ‹يونامي›، أرسلت نسخة منه لـ (باسنيوز).

 وعلى الرغم من عودة أكثر من ٥٩٠ ألف نازح في عام ٢٠١٨، فإن وتيرتها آخذه في التباطؤ، حيث يواجه النازحون الباقون عقبات كبيرة في العودة. ففي الجولة الثالثة لتقييم الموقع المتكامل في العراق التابع للمنظمة الدولية للهجرة، وهي عبارة عن دراسة استقصائية سنوية تم إصدارها خلال هذا الأسبوع، حيث أشار النازحون فيها إلى العقبات الرئيسية للعودة ومنها الأضرار والدمار الذي لحق بالسكن بنسبة (٢٦٪)، ونقص فرص العمل بنسبة (٢٥٪) بالإضافة إلى انعدام السلامة والأمان في مناطقهم بنسبة (١٨ ٪).

 وﻧﺗﯾﺟﺔ ﻟذﻟك، ﯾﻧوي ٣٠٪ ﻓﻘط ﻣن اﻟﻧﺎزﺣﯾن الباقين باﻟﻌودة خلال اﻷﺷﮭر اﻟﺳﺗﺔ اﻟﻣﻘﺑﻟﺔ، ﻓﻲ ﺣﯾن أن ﻏﺎﻟﺑﯾﺔ اﻟﻧﺎزﺣﯾن ﻟﯾس ﻟدﯾﮭم ﺧطط ﻓورﯾﺔ ﻟﻟﻌودة إﻟﯽ مناطقهم. فعلى المدى الطويل (ستة أشهر أو أكثر)، يخطط ٦٠٪ من الأشخاص النازحين داخليا بالعودة إلى مناطقهم، وبنسبة ٢٢٪ يرغبون في الاندماج محليا وبنسبة ١٥٪ يخططون للاندماج لأنهم لا يملكون خيارات أخرى.

 فعندما يتعلق الأمر باحتياجات التعافي، فإن أكبر الاحتياجات التي أعرب عنها العائدين هي الحصول على فرص العمل وفرص كسب العيش، يليها الوصول إلى حلول لانتهاكات حقوق ذات الصلة بالنزوح، وتحسين الوضع الأمني وحرية التنقل التي تعد من ضمن الأمور الأخرى.

 وبهذا الصدد قال رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة في العراق جيرارد وايت: «ينما تستمر حركة العودة للنازحين عبر العراق، فإننا نظل مدركين لحقيقة أن لا يزال هناك العديد من النازحين يواجهون تحديات كبيرة في العودة. ويجب تذكير الجميع بالطريق الطويل والصعوبات التي لا تزال أمام العائدين والنازحين داخلياً الأكثر تضررا، ولهذا من الضرورة توسيع نطاق دعمنا لتلبية احتياجاتهم الفورية».

 وبالتعاون مع الحكومة العراقية والمجتمعات المحلية، تقوم المنظمة الدولية للهجرة في العراق بتنفيذ مشاريع شاملة في مناطق العودة للمساعدة في إعادة الإدماج المستدام للنازحين داخلياً، بما في ذلك من خلال إعادة تأهيل البنية التحتية ودعم سبل المعيشة والوصول إلى الخدمات الاجتماعية الأساسية ومنتديات الشرطة المجتمعية ومبادرات التماسك الاجتماعي  وبناء السلام.

 

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

رئيس الجمهورية يتوجه غدا إلى الأردن في زيارة رسمية

رئيس الجمهورية يتوجه غدا إلى الأردن في زيارة رسمية اخبار العراق – زوار موقعنا الكرام …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن