متحدث العشائر العربية في نينوى : عودة قوات البيشمركة للـ(متنازع عليها) باتت ضرورة

اخبار – متحدث العشائر العربية في نينوى : عودة قوات البيشمركة للـ(متنازع عليها) باتت ضرورة

متحدث العشائر العربية في نينوى : عودة قوات البيشمركة للـ(متنازع عليها) باتت ضرورة

قال ان داعش متواجد بالمنطقة تحت مسميات مختلفة…

أكدت العشائر العربية وجود مخاطر على المناطق (المتنازع عليها) لافتة الى ان عودة قوات البيشمركة الى هذه المناطق اصبحت ضرورة .

ومصطلح المناطق (المتنازع عليها) بين بغداد وأربيل ، يطلق على المناطق الكوردستانية خارج ادارة اقليم كوردستان ، وتشكل أهم محاور الخلاف بين الجانبين منذ 14 عاماً، وتبلغ مساحتها نحو 37 ألف كيلومتر مربع.

العشائر العربية المتواجدة في المناطق المتنازع عليها بسهل نينوى اكدت على ان تلك المناطق تواجه مخاطر حقيقية وان تنظيم داعش الارهابي متواجد  فيها تحت مسميات كثيرة . لافتة الى ان معارضة بعض النواب لعودة قوات البيشمركة هي خطر حقيقي على الاهالي وخاصة على المكون الايزيدي الذي تعرض لابادة جماعية على يد داعش وبعض الملتحقين به من افراد العشائر والقرى العربية في المنطقة .

وسيطرت القوات العراقية ومليشيات الحشد الشعبي على مدينة كركوك ومساحات واسعة من المناطق الكوردستانية الخارجة عن ادارة اقليم كوردستان أو ماتسمى بـ(المتنازع عليها) في هجوم شن في 16 اكتوبر/ تشرين الاول 2017 ردا على استفتاء اجراه اقليم كوردستان وحظي بالتأييد الساحق للاستقلال عن العراق.

 وتدهورت الأوضاع الأمنية بشكل كبير في كركوك وبقية المناطق ‹المتنازع عليها› بعد احداث 16 اكتوبر/ تشرين الاول ، فيما عاود داعش نشاطه بشكل ملحوظ من خلال التفجيرات وشن الهجمات ، رغم إعلان العبادي انتهاء التنظيم و«النصر النهائي»عليه أواخر العام المنصرم.

وقال المتحدث الرسمي باسم مجلس العشائر العربية السنية في محافظة نينوى، الشيخ مزاحم الحويت ، اليوم السبت ، لـ (باسنيوز) ان “المجلس مازال عند رأيه ويرى بان عودة قوات البيشمركة الى المناطق المتنازع عليها اصبحت ضرورة قصوى للحفاظ عليها واهاليها وخاصة الايزيديين الذين تعرضوا لحملة ابادة علي ايدي الدواعش” ، مضيفاً ان “معارضة بعض النواب العراقيين لهذه الخطوة الهامة تشكل خطرا حقيقيا على الايزديين والمسيحيين خاصة”.

واشار الحويت الى ان ” ارهابيي داعش مازالوا متواجدين بالمنطقة ومنهم المئات من الذين ارتكبوا جرائم بحق الايزيديين وبقوا بعد دخول قوات الحشد او عادوا اليها “. موضحاً ” حالياً هناك اعداد كبيرة منهم انضموا للحشد الشعبي او بقوا تحت مسميات اخرى مختلفة في المناطق المتنازع عليها وخاصة شنكال”.

 واكد الحويت ، ان “القوات الامنية العراقية في تلك المناطق مخترقة وهناك من بينهم من يغطي على الدواعش والمتهمين بارتكاب جرائم بحق الاهالي والاقليات خصوصا”.

وحذر الحويت من الخطر المتربص بحياة الآلاف من أبناء الأقليات الدينية والعرقية في تلك المناطق وخاصة الايزيديين والمسيحيين مطالبا المجتمع الدولي بالتدخل وحماية هذه المكونات الأصيلة في البلد .

وتسكن سهل نينوى والمناطق المتنازع عليها أقليات دينية من الايزيديين والمسيحيين والكاكائين والشبك وآقليات أخرى.

 

 

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

حقوق الانسان في البصرة: حالات التسمم ما زالت مرتفعة رغم انخفاض درجات الحرارة

حقوق الانسان في البصرة: حالات التسمم ما زالت مرتفعة رغم انخفاض درجات الحرارة اخبار العراق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.