لا تستسلمى للكتمان.. نصائح تساعدك على علاج فقدان الرغبة فى العلاقة الزوجية

لا تستسلمى للكتمان.. نصائح تساعدك على علاج فقدان الرغبة فى العلاقة الزوجية
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار الطبية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر لا تستسلمى للكتمان.. نصائح تساعدك على علاج فقدان الرغبة فى العلاقة الزوجية

 

الكثير من السيدات لا تجرؤ إحداهن على الشكوى من شعورها بالنفور من العلاقة الجنسية، والكثير منهن أيضا تعانين حالة من الشعور بانعدام الإثارة، وهذه الشكوى تحتاج إلى علاج مكثف نفسى وعضوى، وبحث وراء العوامل المؤدية لها حتى نصل إلى "الهدف" وهو "السبب الذى يجعل المرأة غير مقبلة على العلاقة الزوجية".

فقدان الرغبة الجنسية
فقدان الرغبة الجنسية

 

الشق المرضى الذى تعانى منه بعض السيدات أمر محتمل، ونسبة ليست بالقليلة من حالات فقدان الرغبة الجنسية ناتج عن اضطرابات ومشكلات نفسية تتعلق برغبتها فى اتصال جسدى كامل مع شريك حياتها، وهو ما قد يكون سبب عزوفها عن العلاقة الجنسية وفقدان الرغبة لديها، وخطوات علاج مثل هذه الحالات تتم كالتالى وحسب نصيحة استشارى النفسية الدكتور أمجد العجرودى:

ـ ابحثى عن سبب انعدام رغبتك الجنسية وإن لم تتمكنى من الإجابة عليك بزيارة طبيب نفسى بعد أن تتأكدى من خلوك من المشكلات النسوية المرضية.

ـ ابتعدى عن الانغماس فى الطرق المختلفة التى تحاولين بها زيادة رغبتك الجنسية دون جدوى، فقط اخبرى طبيبك.

ـ ابتعدى عن نصائح الصديقات اهتمى بالشق النفسى وتحسين حالتك النفسية وسوف يقوم الطبيب بعقد جلسات سلوكية ونفسية لمحاولة الكشف عن عوامل ضعف رغبتك الجنسية.

إذا كنت قد تعرضت لمشكلة فى أية مرحلة فى حياتك أثرت على رغبتك اخبرى الطبيب.

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر لا تستسلمى للكتمان.. نصائح تساعدك على علاج فقدان الرغبة فى العلاقة الزوجية نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

الحكة النفسية فى الأعضاء التناسلية.. إزاى تتغلب عليها

الحكة النفسية فى الأعضاء التناسلية.. إزاى تتغلب عليها زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.