قصف مليشيات الحشد داخل سوريا يحرج الحكومة العراقية ويوقعها في ورطة

اخبار – قصف مليشيات الحشد داخل سوريا يحرج الحكومة العراقية ويوقعها في ورطة

قصف مليشيات الحشد داخل سوريا يحرج الحكومة العراقية ويوقعها في ورطة

تنفي وجودها خارج الاراضي العراقية…

فيما لازال الغموض يلف تفاصيل مقتل 22 وإصابة 12 من عناصر مليشيات الحشد الشعبي ، في قصف تقول هذه المليشيات انه أمريكي الاراضي السورية ، قالت قيادة العمليات المشتركة(تابعة لوزارة الدفاع) في بيان أنها تود ان تحيط الرأي العام علما ووسائل الإعلام أيضا بأن “قواتنا الامنية بجميع تشكيلاتها من الجيش والشرطة والحشد الشعبي تعمل على تأمين الحدود العراقية من بينها العراقية السورية ولم تتعرض هذه القطعات إلى ضربات جوية أو ضربات أخرى”.

مضيفة “أننا في الوقت الذي نأسف فيه على ما حصل لقوات امنية داخل الأراضي السورية بعد قصف مقرها الذي يقع جنوب البو كمال منطقة (الهري) وهو عبارة عن غابات وعمارات سكنية، حيث تبعد هذه القطعات 1،500 كم عن الحدود العراقية داخل الاراضي السورية نؤكد اننا لسنا على اتصال معهم ولم يكن هناك تنسيق بين قواتنا الامنية وهذه القطعات التي تعرضت إلى قصف الطيران او شئ آخر أدى إلى وقوع ضحايا هناك”.

وتابع البيان “أننا ومنذ 17 حزيران نتابع ما حصل لهذه القطعات التي كما أكدنا انها لم تعمل على اي اتصال بقواتنا ولم يكن لها تنسيق مع قيادة العمليات المشتركة خلال القنوات المتاحة، حيث ان القوات العراقية من الجيش والشرطة والحشد الشعبي متواجدة في منطقة غرب الانبار فضلا عن قوات الحدود وهي المكلفة بمسك خط صد دفاعي يمتد من منطقة منفذ الوليد الحدودي ونقطة التقاء الحدود العراقية الأردنية السورية “، مبينة ” كما أن قيادة العمليات المشتركة تعمل على التنسيق من خلال قيادة عمليات الجزيرة مع قطعات الحشد الشعبي والحدود المكلفة بمسك الشريط الحدودي وليس لديها تنسيق أو ادارة عمليات مع القطعات التي تعمل غرب الحدود داخل الأرضي السورية حيث ان هذه القوات ليست ضمن المنظومة الامنية العراقية”.

واردف البيان ، انه “ومن خلال تدقيق موقف الضربات الجوية مع قوات التحالف نفت هذه القوات بصورة رسمية وعلى لسان المتحدث باسمها توجيه اي ضربة جوية أو صاروخية باتجاه ما ذكر من مناطق أعلاه”.   وافادت قيادة العمليات المشتركة الى انها ” تفتح تحقيقا حول الجهات المسؤولة عن تسبب خسائر من شباب عراقيين والتجاوز على السيادة العراقية والسورية بتجاوز الحدود خارج السياقات الدستورية والقانونية وسياسة حسن الجوار”.

منوهة الى انه “بعد الاتصال بنائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أوضح عدم اطلاعه على البيان الذي صدر من هيئة الحشد الشعبي وأكد عدم وجود أي قوات من الحشد الشعبي خارج الحدود العراقية السورية”.

وبحسب مصادر امنية عراقية فإن حصيلة القصف الذي تعرض له الحشد بلغ 40 قتيلا وعشرات الجرحى وليس 22 قتيلاً و 12 مصاباً كما اعلن الحشد يوم الاثنين . 

 

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

جنايات ديالى: الإعدام لإرهابيين اثنين نفذا هجوما على القوات الأمنية

جنايات ديالى: الإعدام لإرهابيين اثنين نفذا هجوما على القوات الأمنية زوار موقعنا الكرام نقدم لكم …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن