مقالات سياسية

شناشيل… داعشيون وإن لم تعترفوا! “عدنان حسين”

الكاتب: المشرف العام
شناشيل …. داعشيون وان لم تعترفوا

بقلم الكاتب عدنان حسين

ولماذا أنتم مُستفزّون ومُستنفرون، مثلنا، ضد (داعش) في ما خصّ تهجير المسيحيين وتهديدهم في الموصل؟.. كيف ومن أين نزلت شآبيب الرحمات على نفوسكم لتنوحوا على هؤلاء الذين لا تعترفون في قرارة أنفسكم بهم وبدينهم، وفي أحسن الأحوال تُعدونهم مواطنين من الدرجة الثالثة؟نعم.. إنني أعنيكم جميعاً يا جماعات الإسلام السياسي.. شيعتكم وسنتكم.. أحزاباً وميليشيات.. أنتم لا تختلفون عن (داعش) في شيء.. انه يمثلكم في الواقع .. هو صورتكم من دون ماكياج أو رتوش، وهو نسختكم الفاقعة .. قبل أن يأتي (داعش) الى الموصل بسنوات كنتم السبّاقين الى تهجير المسيحيين وقتلهم بدم بارد.. فعلتم هذا في بغداد والبصرة والموصل والحلة والناصرية والعمارة وتكريت وكركوك.. فجّرتم بيوتهم وكنائسهم ومدارسهم .. هجرّتموهم واستحوذتم على مساكنهم وممتلكاتهم.. لم توفروا مدينة واحدة في البلاد لكي يحيى فيها بسلم المسيحيون، سكان البلاد الذين عاشوا فيها قبل أن يأتي اليها أجدادكم فاتحين.. قبِلوا بدفع الجزية للبقاء على دينهم، وانتظروا قروناً لكي تقوم الدولة المدنية التي تساويهم في الحقوق والواجبات بسائر مواطنيها، فضمنوا عدم انتهاك كرامتهم، فابدعوا وصاروا عماد النهضة الثقافية والاقتصادية والاجتماعية في دولة العراق الحديثة التي آل حكمها أخيراً إليكم في غفلة من الزمن، فأسأتم الأدب والإدارة والسياسة والحكم. اسألوا دولتكم التي تقاسمتم حصصها الطائفية، وتقاتلتم على المزيد من هذه الحصص طمعاً في المزيد من المال والسلطة والنفوذ.. اسألوها كم بقي من المسيحيين في البصرة والموصل وفي دورة بغداد وزيّونتها وبغداد الجديدة؟.. اسألوا دولتكم الفاشلة هذه كم بقي الآن من مسيحيي العراق الذين قُدر عددهم في الثمانينيات من القرن الماضي بما يزيد كثيراً عن المليون نسمة؟.. تلفّتوا حواليكم وانظروا كم من أعضاء أحزابكم وميليشياتكم قد استحوذوا على بيوت المسيحيين احتلالاً أو شراءً بأبخس الأثمان بعد تهديدات بالقتل؟وهل كثير عليكم إساءة معاملة المسيحيين والصابئة المندائية والإيزيديين، وانتم قبل ذلك وبموازاته قد تقاتلتم في ما بينكم، سنةً وشيعةً، فهجّر السني منكم جاره الشيعي وهجّر الشيعي جاره السني، فأضحت أحياء المدن، بما فيها العاصمة بغداد، شيعية خالصة أو سنية خالصة، بل صار المسلم السني منكم يذبح أخاه المسلم الشيعي ويفجّره ثم يلعنه بوصفه رافضياً من أهل النار، وغدا المسلم الشيعي يُطلق رصاص الكاتم والرصاص ذا الأزيز العالي على أخيه المسلم السني ثم يلعنه بوصفه من أهل الجحيم النواصب!نعم هذه هي سيرتكم الذاتية.. كتابكم الذي في يمينكم .. تاريخكم القريب وحاضركم المُعاش الذي أتاح لـ(داعش) أن يجتاز الحدود ويكتسح المدن والبلدان، ليكمّل ما بدأتم ولينجز لكم ما كنتم تعملون له: حكم الدين والشريعة والمذهب.(داعش) منكم واليكم .. وانتم جميعاً داعشيون وإن لم تعترفوا!

منقولة/ من المدى

 
 ..

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.