مقالات سياسية

التعصب الديني والقومي جسم غريب في القرن ال 21

الكاتب: عبدالغني علي يحيى
التعصب الديني والقومي جسم غريب في القرن ال 21
 

عبدالغني علي يحيى

   بعد أن تجاوز بعض من الرموز الاسلامية  والقومية في البلدان العربية والاسلامية الخطوط الحمر في معاداتهم المكشوفة للانسانية والحريات والامم على اختلافها، فان السكوت على خروقاتهم لم يعد ممكناً، بعد أن راح العالم الخارجي يأخذ الاسلام بذنب المسلمين المتطرفين وشعوباً عربية وتركية وفارسية وغيرها بذنب قومييها الشوفينية نتيجة وقوفه (العالم) على أشد الافكار جهنمية و سوداوية لتلك الرموز.
الداعية الاسلامي السعودي عبدالرحمن البراك أساء بشكل صارخ الى الراحل العظيم نلسون مانديلا (وكعب مانديلا اكرم من خده) واعترض على تقدير واحترام العلمانيين والمتنورين من العرب والمسلمين له، لمانديلا واصفاً الاخير بالكفر ومقللا من نضاله الذي استغرق 27 عاماً منه وهو قابع وراء قضبان السجون, وفيما بعد صار رمزاً للتسامح والسلم والمصالحة وما الى ذلك من قيم نبيلة, وفي يوم تأبينه شارك أكثر من (100) الف انسان في مراسم جنازته في (جوهانسبورك) بينهم رؤوساء أكثر من (90) دولة .
ان السجن بحق البراك قليل مع منعه من إصدار الفتاوى نهائياً.
وفي السليمانية بكردستان الديمقراطية والحريات, افتى داعية اسلامي كردي بقتل وإبادة الكردالأيزيديين والذين قال عنهم وبكل بساطة انهم(كفرة) نافياً انتماءهم القومي الكردي وقوافل الشهداء التي قدموها في الثورة الكردية المعاصرة من أجل حرية وكرامة الشعب الكردي وهم الكرد الأصلاء بحق . إن على حكومة أقليم كردستان التحرك وكبح جماح التكفيريين واعداء الأقليات الدينية من ايزيدية ومسيحيية وغيرهما, وإلا متى كان التهجم على معتقدات الناس عادلاً أو صحيحاً؟, يقيناً انه يتقاطع مع ابسط مبادئ حقوق الأنسان بل وحتى مع القوانين والدساتير واقولها بصراحة لولا تراجع حقوق الايزيديين في الأقليم وعلى رأسها حرمانهم من اية حقيبة وزارية مؤخراُ وعدم وصول اي فرد منهم الى برلمان كردستان وفي آخر عملية انتخابية , لما تجرأت الاصوات النشازة من النيل منهم. وقبل نحوعام افتى رجل دين اسلامي شيعي بفتاوى ضد الكرد قائلاً ان المهدي المنتظر سيقضي عليهم حال ظهوره وعلى اثر ذلك نددت اطراف شيعية وسنية وكردية بفتواه. 
وليس الاسلاميون المتعصبون والتكفيريون وحدهم يعيشون في ضلال مبين ويمارسون الانتهاكات بحق الأمم والانسانية جمعاء, إنما هناك قوميون عنصريون لا يقلون خطورة عنهم بل ووحشية وظلامية , فقبل أيام هاجم قوميون اتراك في البرلمان التركي نواباً كرد لمجرد ورود كلمة كردستان في مناقشاتهم مع النواب القوميون الاتراك!! علماً ان اوردوغان اثناء استقباله للبارزاني في آمد استخدم كلمة كردستان وقبله فأن اتاتورك مؤسس الجمهورية التركية وكذلك العثمانيون كانوا قد استخدموها.
لقد جعل التكفيريون والدعاة المتعصبون من المسلمين ومن على شاكلة الشوفينيين من الاتراك المتعصبين شعوبهم والعالمين العربي والاسلامي مهزلة في أعين الشعوب , والآن حان زمن انقاذ الشعوب من شرورهم اذ لم يعد الصمت ممكناً اكثر ازاء افعالهم الشريرة وافكارهم البالية والمؤسف ان الافكار المتخلفة والعنصرية والتعصبية تنتشر بين العرب والمسلمين بشكل لافت في وقت تجاوزتها اكثرية شعوب المعمورة.

[email protected]

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.