مقالات دينية

معلوماتنا عن تلاميذ المسيح ال 72 وواجباتهم

الكاتب: وردااسحاق

معلوماتنا عن تلاميذ المسيح ال 72 وواجباتهم
 أنما لا تفرحوا بهذا : بأن الأرواح تخضع لكم ، بل أفرحوا بأن أسمائكم قد كتبت في السماوات “لو20:10 
في العهد القديم أمر الرب موسى بأختيار 72 من شيوخ أسرائيل يساعدونه في الخدمة لقيادة شعب أسرائيل الكبير ” عد 11: 24 ، 25 ” هكذا أختار الرب يسوع 72 تلميذاَ للخدمة والبشارة الى جانب الرسل الأثني عشر الذين أختارهم الرب .قال القديس لوقا الأنجيلي ( وبعد ذلك عيّن الرب أثنين وسبعين آخرين وأرسلهم أثنين أثنين أمام وجهه الى كل مدينة وموضع ) ” لو 1:10 ” لكن البشير لوقا لم يدون لنا أسماء هؤلاء التلاميذ كما دونت لنا أسماء الرسل في الأناجيل الأزائية ( مت 10 ومر 3 و لو 6 ) أذاَ علينا البحث في كتاب العهد الجديد للتعرف على الكثيرين منهم . كما يعرفنا التقليد الكنسي وأقوال آباء الكنيسة الأولين على قسم آخر . قيل ، أن هناك قائمة كاملة بأسماء كل التلاميذ في ختام كتاب العهد الجديد الطبعة اليونانية المعروفة بأسم The Orthodox Study Bible p 818بعد أن علمهم الرب وأعدهم للخدمة أرسلهم أثنين أثنين ليسبقوه الى كل مدينة وقرية قبل أن يصل هو الى المكان ، وأعطاهم سلطان شفاء المرضى ، ونشر الكلمة ، وأنذارهم بقرب ملكوت الله . فطوبى لمن يسمع اليهم ، والويل لمن يطردهم . قال لهم الرب ( من يسمع لكم يسمع لي ، ومن يرفضكم يرفضني ، ومن يرفضني يرفض الذي أرسلني ! ) ” لو 16:10 ” معظم هؤلاء التلاميذ وردت أسمائهم في كتاب أعمال الرسل وفي رسائل القديس بولس . أختار الرسل بقيادة بطرس سبعة رجال من جماعة التلاميذ على أن يكون لهم شهادة حسنة وممتلئين من الروح القدس والحكمة ( … وقع أختيار على التلاميذ التالية أسمائهم : مار أستفانوس المملوء من الأيمان والروح القدس . وفيلبس الذي عمد الوزير الخصي ، وبروخورس ، ونيكانور ، وتيمون ، وبرميناس ، ونيقولاوس الأنطاكي المتهود . وقدمت الجماعة هؤلاء السبعة للرسل ، فصلوا ووضعوا أيديهم عليهم . فزادت كلمة الله أنتشاراً ..) ” أع 6: 5-7ومن أبرز التلاميذ المذكورين في الكتاب هم البشرين مرقس ولوقا . كما ذكر لنا الكتاب التلاميذ : أبولوس ، وبرنابا رفيق بولس ، وحنانيا الذي عمد بولس ، وأمبلياس ، وأكليمنضوس ، وأكيلا ، وارستورخس ، وأغابوس ، وهرماس ، وأرنيماس ، وأبفراس أو ( أبفرودس ) وغايوس ، وهرماس ، ولوكيوس ، وكليوباس ، وأوليمباس ، وكوارتوس ، وسيلا ( سلوانس ) رفيق بولس ، وكوادراتوس ، وزيناس . كما كان مار أدي ومار ماري اللذان بشرا بلاد ما بين النهرين من ضمن قائمة التلاميذومن مشاهير التلاميذ أبفرودس أو ( أبفروديتس ) وهو أسم يوناني ومعناه ( وجيه أو جميل المنظر ) كان خادماً غيوراً في كنائس كولوسي ولاودكية وهيرابوليس ، كما أشترك في تأسيس كنائس كثيرة . وهو الذي حمل الى الرسول بولس في السجن أخباراً طيبة عن كنيسة كولوسي ( طالع كو1: 7 ، 8 . 4: 12-13) . بعد وصوله الى روما أصي بمرض خطير وحزن عندما علم أن أهل فيلبي قد سمعوا بمرضه فأقلقوا عليه . لذلك بعد أن أسترد عافيته أرسله بولس اليهم وكما قال الرسول في ( في 2: 25-30) وقد حمل أبفروديتس رسالة بولس الرسول اليهم . كان هذا التلميذ واحداً من الذين ارتبطوا ببولس برباط المحبة العميقة والصداقة الحميمة فلخص مفسري سيرته أوصاف تلك المحبة بالكلمات : ( الصديق الحقيقي يفصح عن مكنونات صدره بحرية . وينصح بأمانة – ويتأهب للمساعدة – ويخاطر بجسارة – ويتحمل كل شىء بصبر – ويدافع بشجاعة – ويظل صديقاً بثبات الى النهاية نجح هذا التلميذ بكل هذه المقومات فمدحه بولس بكتاباته الى كنيسة فيليبي بقوله ( أنه رسولكم ) ” في 2 : 25-30″ كما يظهر تقدير بولس ومحبة لا بفروديينس من هذه الأوصاف الجميلة : ( أخي ” علماً لأنه من أولاده العاملين معه ” ) أي كأن الأثنين يتمتعان بنفس المستوى ز كما يقول بولس ( المتجند معي ) وهي صورة أخرى معبرة عن رفيق الدرب والسلاح في الحروب الروحية . و( خادمي ) المعتني بأحتياجاتي . كما تحدث عن حساسيته بأنه حزن لمجرد علمه بأن شعبه حزن لمرضه ، كما أمتدحه بولس لمخاطرته بحياته من أجل أعلان ملكوت الله وكسب النفوس .هكذا حملوا كل هؤلاء التلاميذ كلمة الرب الى كل أصقاع العالم من أجل تنوير وخلاص الجميع .
فليتمجد أسم الرب بقديسيهبقلم وردا أسحاق عيسىونزرد – كندا 

..

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!