كان وما زال وسيبقى 6 كانون الثاني عيداً لكل العراقيين

بقلم: مازن الحميد

6 كانون الثاني تاريخ لا يفارق ذاكرة العراقين من كل سنة هو تاريخ تأسيس الجيش العراق الباسل ليحتفل به العراقيون من كل عام منذ 96 عاماً في عام 1921 كان العراق يمر بمراحل عصيبة ومعناة من الاحتلال في ضروف صعبة بخلاف ذلك كان للعراق تاريخ ورجلات احبٌ شعبهم ولم يعرفو حتى معنى سرقة شعبهم رجلات كانت عندهم الثراء عيباً وانت في سدة الحكم فشتان بين الامس واليوم .
ففي يوم من ايام كانون الثاني عام 1921 قابل جعفر العسكري في منزل محمد فاظل باشا الداغستاني وهو الجنرال العثماني الذي جمعت بين ابنه (داود) وجعفر العسكري صداقة قوية .
حيث كان يبدو أن جعفر العسكري كان مصراً على اهمية بناء اساس جديد لجيش قوي عن طريق ارساء البنية التحتية لانشاء وحدة عسكرية للمشاة وسلاح للفرسان وسلاح للمدفعية يشمل وحدة مدفعية وقذائف الهاون وصواريخ.
فتم عقد الاجتماع الرسمي الاول في السادس من كانون الثاني – يناير عام 1921 ولهذا السبب تم اعتبار هذااليوم تاريخ تشكيل الجيش العراقي , ويتم الاحتفال به من كل عام الى يومنا هذا.
فعقد الاجتماع الذي تراسه جعفر العسكري في قصر (القادر باشا ) الخضيري المطل على نهر دجلة انذاك وما من حاجة ان اذكر ان المستشارالبريطاني لوزارة الدفاع الرائد (ايدي) حر الاجتماع بالاافة الى 21 مسوولاً عسكريا بارزاً ممن يتفاوتون في رتبهم العسكرية بداً من القائد حتى الكولونيل.
قد يتسال الكثير منكم عن منصب ورتبة جعفر العسكري في تلك الفترة حيث كان جعفر العسكري جنرالاً ولميكن اكبر سناً منالكثيرين الذي حضرو الاجتماع لكن رتبة جعفر العسكرية كانت اعلى من بقية زملائه بسبب خدمته في الجيش العربي والعثماني هو ما جعله يترقى الى هذا المنصب ويحظى بلقب الباشوية في الثلاثين من عمره.
حيث لم يكن هذا المعتاد في البلاد العربية , فكان الحاضرون حريصون كل الحرص ان يمنحو الدولة التيتم تاسيسها حديثاً جيشاً قوياً بارعاً ليتولى مهام حماية الشعب والمحافظة على الامن والاستقرار .
فاستمرت وزارة الدفاع اجتماعتها في قصر الخضيري واتخاذهُ مقراً لها لفترة من الوقت ثم انتقلت الى مبنى جديد في القشلة يدعى دار (المشيرية ) حتى استمرت التنقلات لوزارة الدفاع ليصبح بعدفترة من الزمن مبنى المشيرية قصراً للملك (فيصل الاول ) بعد تتويجه ملكاً على العراق , في ما بعد انتقاله الى قصر (شعشوع) .
فبعد ذلك اتخذت وزارة الدفاع مبنى يدعى(الرديف) مقرا لها ومن هناك في نيسان عام 19222 أنشات وزارة الدفاع اخيراً مقراً لها في القلعة (الحصن) التي جرى تجديدها حيث ضلت هناك عدة سنوات. فانطلق من هناك تشكيل اول فوج عسكري عراقي وسمي باسم فوج الامام موسى الكاظم (عليه السلام) ,حيث كان صاحب اقتراح هذا الاسم جعفر العسكري وقد لاقى هذا الاقتراح استحسان (جرترود بيل) مستشارة المندوب السمي البريطاني انذاك ووافقت عليه.
ليستمر هذا الجيش بصناعة افواج من الابطال والمحاربين الاشداء والشهداء دفاعاً عن ارض العراق وحماية سيادتهُ ليبقى شامخاً منذ 95 عامً الى يومنا هذا كان ومازال ومستمر .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أعتمدت في مقالي على تواريخ وحوادث وشواهد كل من:

* تاريخ العراق حنا بطاطو.
* شهادات لميادة العسكري حفيدة جعفر العسكري. 
 * مذكرات توفيق وهبي ضابطًا في الجيش العراقي

شاهد أيضاً

حليب الام والحليب الصناعي ايهما افضل لمستقبل الطفل

د. مازن سلمان حمود        حليب الأم والحليب الصناعي أيهما الأفضل لمستقبل الطفل …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن