كمال يلدو: كيف يمكن جعل العمل القومي في الخارج رصيدا للوطن مع الناشط والكاتب صباح برخو

الكاتب: كمال يلدو

 

من المعيب حقا أن نقول إن شعبا أصيلاً، كالشعب الكلداني السرياني الآشوري (المسيحي) الذي كان له دورا كبيراً ، اضافة للاقوام الاصيلة من الصابئة المندائيين واليزيدية، في بناء وتقدم وازدهار حضارة وادي الرافدين، يضطر تحت التهديد والقمع والقتل والمضايقة الى ترك وطنه والسكن في المغترب،لكن ومع ذلك ، يبقى هناك أملاً كبيرا بأبناء هذه الجاليات بأن يكون عملها ونشاطها ونضالها معينا ورديفا لقيام نظام عادل في العراق. مع الناشط القومي والكاتب الاستاذ صباح برخو في برنامج (أضواء على العراق) الذي يُبث من ديترويت.

يمكنك مشاهدة المقال على منتدى مانكيش من هنا

شاهد أيضاً

قراءات أدبيّة لأيوب والدسوقي في جمعية الفيحاء وتكريم للأديبة سناء الشعلان لفوزها بجائزة كتارا للرواية

د.سناء الشعلان   قراءات أدبيّة لأيوب والدسوقي في جمعية الفيحاء وتكريم للأديبة سناء الشعلان لفوزها …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن