مقالات سياسية

حقيقة عراقية… انهزامية المالكي والتظاهرات الانبارية

الكاتب: جابر الساعدي
 
حقيقة عراقية… انهزامية المالكي والتظاهرات الانبارية مازال العراق يعاني كابوس الديكتاتورية بعد احتلاله وسقوطه في عام 2003 رغم النداءات والصيحات التي تحججت بدخول الديمقراطية اليه وسيكون العراق انموذجا لتحقيقها في الشرق الاوسط هذا ما تناقلته السن قادة الاحتلال الامركي والايراني على حد سواء وربما شاركتهم اوساط عراقية ركبت الموج في احتلال العراق واصبحت تسعى جاهدة الى ان تكون عناوينها قيادية في عصر ما قبل الاحتلال واقصد من تخلى وركن في زاوية الخوف يعتلى مقعد الخنوع امام حظرة صاحب السلطة..؟ لاتهكم على النظام رغم وجود عثرات الظلم تنتشر بين خفايا ارواح العراقيين بجرم عدم الانتماء ,, فرغم كل ذلك البؤس كان العراقي يعيش تحت مظلة دولة لها سيادة واستقرار ونظام صارم لايمكن لاي دولة تبجحت الان بتحريرها للعراق ان تفكر او حتى ان تحلم بتقديم قدم واحدة نحو مساس العراق وحدوده ,ليس مدحا لذاك النظام لكن يعترينا الالم حسرة في ذكره لعدم وجود مقارنة تذكر بينه وبين ديمقراطية اليوم المخلوطة بالدم وطائفية الاحزاب التي جاءت راكبة الدبابة الامريكية وصهوة العمامة الايرانية ..!؟ اشتعل العراق بفعل السياسة الاحتلالية ومن هم على شاكلتها بحجج واهية انطلت على الشعب العراقي بعناوين وطنية …! وانفتاح للحرية…! وعدالة اجتماعية..! وخيرات اقتصادية..! ووو…الخ ؟؟؟ من الوعود الانتخابية والسبل الديمقراطية الجديدة..!؟ حكومة الاحتلال بعد ان تنصلت من وعودها الى حكم السلطة وليس حكم الخدمة ..! واستخدموا اسلوب التهميش وكبت الحريات وسرقة الاموال حرفة لهم استوطنوا العراق واحتلوه بمليشياتهم قتلا وترويعا وتهجيرا بموافقة اسيادهم المحتلين واصبح العراق اسوء بلد يمكن للمرء ان يفكر في المكوث فيه واصبح العراقي غريبا يتوقع في اي قتلة يقتل…بالمفخخات …؟ ام بالكواتم…! ام بالازمات..!!؟؟ زرعوا الطائفية بين ابناء العراق وهشموا نسيجه البراق بفتاوى النفاق…؟ حتى اصبح العراقي يختار عندما ينتقل من محافظة شيعية الى سنية هل يقول انا سني ام انا شيعي وهو عراقي..؟ … يعني القتل على الهوية وفرق الجنسية…!؟ غرائب الحكم بالعراق والعيش فيه اغرب…؟ يتصيدون الازمات لتدر عليهم المليارات..؟ حتى انتفخت اوداجهم اليابسات من سنين ذلة غربتهم الى حمر يافعات وليالي الحمراء عادت الى بغداد تتراقص اموالنا فوق رقوص العاهرات … تبا والف تبا لحكومة الارهاب وسياسة الاغتصاب ..!؟ اليوم تفجرت غضبة الحليم اذا صبر على فساد العملاء وهل الطلقاء من شعب اهله الاصلاء لاهلنا في الانبار وباقي نواحي العراق لتمدد الى بغداد والبصرة وذي قار كلمة الحق واعتصام الآباء وكرامة الذات العراقية التي سحقها المالكي وحكومته الطائفية لنعلنها انهزامية المالكي وحكومته الفسادية بوقفة الشرفاء من اهل العراق بأسقاطه وآمعيته الانتهازية بثورة عراقية انبارية والى الابد.

منقول http://arabsolaa.com/articles/view/92607.html
 ..

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.