الحوار الهاديء

العلاقة بين السياسي ورجُل الدين والكلداني !

أحدهم قال لي بأنك كُنتَ قاسياً في الحلقة السابقة  ! فوعدتهُ بأنني سأحل تلك القساوة في حلقة اليوم حتى لا يغضب علينا رجال الدين والسياسيون !! وها أنا أوفي بوعدي واُصحح الخطأ !!!!

اغلب السياسيون لا يرون المواطن إلا كحشرة ، يستخدمونها لمصالحهم عند الحاجة وبعدها يدوسوا عليها في سيرهم ! هذه الحالة  لايختلف  عنها رجُل الدين ، لا بل في أحيان كثيرة يكون رجُل الدين اقسى حتى من السياسي ! هذا علم لا يحتاج الاقتراب منه ! نقطة .

نعود الى البطريك ساكو : هو لا يراك ولا يراني إلا كحشرة ضارة ! والله فكرة !

مُعظم كُتاب الكلدان ( القُراء ) هاجموا وشجبوا ورفضوا فكرة التغير المفاجئة ! الرابطة الكلدانية استنكرت وطالبت بإستشارة الرابطة ومنتسبيها قبل اتخاذ مثل هكذا قرارات ! اتحاد كُتاب ومثقفي الكلدان كانوا ضد هذا التغير وخرجوا بعريضة مطالبين فيها بالرجوع عن التغير ! الشعب الكلداني  ……. !!!!! دخيلك ودخيل الشعب ! هو وين أكو شعب ! فمن بقى من الكلدان لم يعترض ! ومع هذا فالقرار تم تمريرهُ عنوة عن جميع الكلدان ومثقفيهم ! لا بل زادوا الطين بله عندما اتهموا الكلداني بمعصوم العينين ( يعني حشرة ) . نعم هذا هو الواقع والحقيقة . إنهم لا يروننا إلا كحشرة ضارة تقف احياناً في طريقهم ! كأي دكتاتور سياسي لايرى المواطن إلا كصرصور دخيل على الدار ( يعني المجاري ) ! صادقاً يفوق رحمة وعاطفة الدكتاور على صراصِرهِ في احيان كثيرة عن عطف ومحبة رجُل الدين عن اغنامه ! نحن غنم وظيفتنا ان نرعى العشب والبرسيم ونزود رجل الدين بالمؤونة عند الحاجة ( يعني حليب ، لحم ،صوف ) لا اكثر ! أقل ! ماشي ، فكرة ….

تمهيد بسيط وموّضح للرابطة ( هسة يمكن ان نسميها كما سماها غيرنا بالربطة ) ولِلكُتاب ومثقفي الكلدان وبعض الشاذيين ( مثل نيسان ) كان للوضع صفحة ووجهه ثانية تماماً ! القليل من الاحترام كان كفيلاً بتمرير المشروع دون كل هذه الهيصة الفارغة ! ولكن لا يرونَنا فكيف يحترموننا ( والله مرات اصير بطران وغبي فوق الحشرة ) !

لهذا قلت وسأكرره اليوم ولجميع الكلدان ( اخيقر انت آشوري فلا علاقة لك بالموضوع ) نحن حشرات ومن النوعية الضارة في طريق وعيون كل رجل دين ! تستغيث هذا ، تستنكره ، ترفضه ، تلعنه ، انت حُر ولكنها الحقيقة ! حقيقة سوف لا تظهر  معالمها الواضحة إلا بعد ان نموت ( حال كل الحقائق التي تظهر بعد رحيل فنانها ) .

فإذا رغبتَ أن تنتقل من حشرة الى إنسان عليك معرفة وادراك ما اتيت به اليوم وتتصرف على هذا الاساس ! الطلاق افضل وسيلة ( والله آني بطران ، أكو  واحد يطلب الطلاق بهاي الكورونا ! مو حتى زيارة الاهل ممنوعة ) ! اذا كان الطلاق طريق عسير بالنسبة لك فعلى الاقل هدد به ( روح كم يوم لبيت اهلك وشوف اشراح يصير ) لا تعود من بيت اهلك إلا وقد تعهد لك الرجُل( صارت الشغلة جديات ) اعني رجُل الدين بأنه وافقك أن يراك إنسان حقيقي وسيتعامل معك على هذا الاساس او طالبه بالزواج من غيرك ( وين راح يشوف غنمة اصيلة مثلي ) !

لا تعود وليصبر الاهل عليك قليلا وبعدها سترى العجائب ! سوف يتوسل فيك بالعودة الى الزريبة وسيضع الطعام لك بنفسه ! اغلب الشعوب تكون خدم للدكتاتور لأنها لم تهدده بالطلاق وعين المسألة مع اغلب رجال الدين . فمتى كان رجُل الدين خادماً حقيقياً للشعب !  الشعب هو دوماً الخادم والراعي والمُلبّس لرجل الدين ! لقد قادوا الفقير ( يعني الغنم ) وزجوا به في اعتى المعارك والحروب والى يومنا  هذا . منذالتاربخ وهم راكبي  ظهورنا ( ولا حتى طبطبة صغيرة على المؤخرة بعد الترجل كعلامة شكر )  ونحن ومن منطلق الأنحناء وموضع الركوع نستسمحه بأن يوافق علينا كي نرفع رأسنا قليلا للفوق حتى نشكره على خفه وزنه ( بالرغم من وزنه الثقيل هو من لحمنا وحليبنا ) .

نحتاج الى ثورة علمية او طلاق حقيقي ( هسة بَس هدد شوية من چذب ) ! ثورة نصل بها الى مستوى أي رجل دين ويكون التعامل معنابالمثل وكإنسان حقيقي ومصالح متبادلة ! حينها لا يضر على الاقل في الوقت الحاضر بالتعامل مع الدين ورجالاته ، غير ذلك فالطلاق كفيل لك بالحصول على كل النفقة ، والله فكرة !

أنا اعدكم بعدها بأن يصبح رجُل الدين هو الخادم لكم أو سيطلب الطلاق ويرحل بعيداً ( بعدها تمشون على حلة شعركم ، ماكو رجال ) !

قد يعتبر البعض سخريتي هذه سخرية حقيقية ! ولكنها ليست كذلك ، بل إنها الحقيقة العلمية التامة ! فكل الذين وصلوا الى المريخ مروا بمرحلة الطلاق قبل السفر ! لا احد في الكون سيصل الى الاعلى قبل ان يكون قد طلق نفسه من رجُل الدين ! هو ذكي وقوي نعم ! ولكن عندما يشعر بالطلاق الحقيقي سينحني ويطلب منك الركوب ( بَس مو إتروح إتسويها وتركب ) لنتقاسم الكعكة بالتساوي ! حينها ستتخلص من الركوب على ظهرك  وللأبد ! نصف حياتك قضت وانت خادم ، خائف ، مركوب عليه ، منحني الرأس ، مطيع ، يحلوبنك ، يأكلون لحمك ،يقصون شعرك ، فماذا كانت النتيجة ! بقيت نفس الغنمة الضعيفة والحشرة المديوس عليها ! سوف لا يرحمونك ولا تتخلص من هذا النفق الطويل ولا هذه الرذيلة والأنحناء إلا ان تستقيم في افكارك وعقلك ومن ثم ظهرك ! وكما قال المرحوم ، إذا لم تنحني لا أحد يقدر الركوب على ظهرك !

الموضوع اخذ اسم الكلدان ولكنه يشمل الجميع ، جميع الطوائف المسيحية الشرقية هي مُجرد صراصير أهلية ! ! يعني الكُل ! كل اغنام العالم ! ( اخيقر هسة تگدر تحچي )  ! أما موضوع رفع اسم بابل او وضعه فطُز في بابل والاسم ! ماذا سيُقدم او يؤخر الاسم إذا كُنت الانا العبيد والصرصور ! إنهم يلعبون على ظهري منذ قرون طويلة وهذه إحدى تلك اللعبات ! لهذا ومن هذا المكان وهذا المنبر وهذا اليوم المبارك  اقدم اوراق طلاقي  للمحكة الشرعية ! والله فكرة ! بَس لو صار طلاق جماعي احلى ! أعلم سأكون لوحدي في المحكمة ( حتى شاهد صغير ماراح أشوف ) ولكنني أُمهد الطريق لكم عسى ولعله !!!!! أو كفى هذه العنتريات الفارغة . نحن صراصير وفرحانين والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته !!!!

لا يمكن للصرصور أن ينتصر إذا لم يبدأ من نقطة الصفر  !

نيسان سمو  25/08/2021

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.