مقالات عن مانكيش

Baptism Registration at Our Parish St. George in Mangeshi

Francis

Baptism Registration at Our Parish St. George in Mangeshi

By: Francis K. Khosho

The Mangeshi Parish Birth Registration, which began in 1884, is the single most important resource for tracing our ancestors. Before 1884, there were no records in Mangeshi detailing an individual’s birth, showing proof of his/her birth, or the date of their Baptism. Instead, the testimony of their parents and extended relatives was enough. The government’s civil registration census was not introduced until 1947; thus, making the information we find in our church records so vital to knowing and understanding more about our family roots and extending our family history. My hope is that the Parish Registry, consisting of birth/Baptism records, marriage records and death/burial records, will be digitally imaged in order to assist in the preservation of our ancestry. Currently, we have a tremendous effort taking place from the youth in Mangeshi to assist in the maintenance and conservation of our Parish. It is clear to me that they have an unparalleled love for our village, our heritage and our community, past and present. We must all offer our encouragement and support of this youth group as they continue to make decisions and pour their efforts into the safeguarding of our records, as this is no easy feat.

            Recently, on the Mangeshi Diaries Facebook blog, our dear friends, Ibrahim Osi, Dr. Rabi, Hanna Shumon, Sam Desho and others have had discussions about this subject. It has reignited my interest and encouraged me to continue the conversation via all mediums, so that as a community we can ensure our legacy is not lost. In the mid-eighties, Father Polis Chanto visited the city of Chicago, Illinois and took the time to travel to Springfield, where my family resided. When I had the opportunity to speak with him face-to-face, I asked him several questions about the Baptism records in St. George Parish in Mangeshi. Father Chanto told me that back in the late fifties, when they were just students in the Institute of Mar Yohanan Habib in Mosul, the records of Baptism in St. George Parish were patchy and not organized. The entries were made on loose sheets of paper and stylistically sporadic. Seventy years later, they were copied into a log book, by both Bishop Hanna Markho and myself. We went through the paperwork and began to list the entries chronologically by date of Baptism. This log book still exists today and serves as a valuable point of reference.

            But, the question remains, why did we start recording births/Baptism in 1884? Why were there no records of marriage and death/burials? Here is my hypothesis: 1.) Perhaps the records of birth/Baptism were made at the request of the Bishop in charge of our diocese for their own tracking purposes. But if that was the case, a second copy of the records should have been sent to the Bishop. But a record of these copies do not exist. 2.) I think the Turkish government was involved in recording births in Mangeshi and throughout the Ottoman empire. They began the recording process for two purposes: taxes and determining available military manpower. The Ottoman government during the last two centuries had no census of its own. They made self-serving estimates of their population in order to support their own political or diplomatic ambitions. One of their methods was simply accepting the estimate of local priests (See “The Ottoman Census System and Population, 1831-1914.” Stanford J. Shaw. Int. J. Middle East Stud. 9 (1978), 325-338, p.325). However, there is formal record of census surveys that were conducted throughout the Ottoman empire in 1876-1878, which only included males, and again in 1882-1885, which included a household’s family name, its members, including children and birthdates. The dates of these surveys coincide in time with the beginning of Baptism registration at our Parish St. George in Mangeshi – 1884. Therefore, it is very likely that the Ottoman government was requiring the tracking and registration and is how our registry came to be.

Figure 1 Parish of St. George Seal on Baptism certificate. 2008
Figure 1 Parish of St. George Seal on Baptism certificate. 2008
Figure 2 Parish of St. George Certificate of Birth, Baptism, and Confirmation. 2008
Figure 2 Parish of St. George Certificate of Birth, Baptism, and Confirmation. 2008

Our Baptism registry serves as such an important tool, not only to verify the sacraments, but also as a verifiable legal document of our existence and welcoming into this world. Here is a poignant example: we lost our family home in the California wildfires of 2007. Both my wife and I lost all of our legal documents, including paperwork regarding our immigration status and United States citizenship. Our Parish of St. George in Mangeshi was able to issue and formally seal our Baptism certificates and send them to us back in the United States. Our identities were instantly restored. Having this support and connection with our history is profound. Being able to trace our ancestors and family trees is a necessity and important to our preservation as a community. We are indebted to our Parish and the work of our people, past and present, in maintaining our history. I lend my support in any way that I can and I encourage us all to do the same.

Francis K. Khosho

California

سجل شهادة العماذ في كنيسة مار كَوركَيس الشهيد، منكَيشي

بقلم فرنسيس ك. خوشو

ترجمة من الانكليزية حنا شمعون

سجل العماذ الذي بدأ عام ١٨٨٤ يعتبر افضل مصدر لمعرفة الأجداد. وقبل هذا العام لم يكن متيسراً معرفة تاريخ ميلاد الشخص او العماذ للحصول على الأوراق الثبوتية. ولذا فان فالأعتماد كان على يقوله الوالدين او الأقرباء.

اما السجل الحكومي في العراق ، فانه ابتدأ عام ١٩٤٧، مما جعل سجلات الكنيسة قبل هذا التاريخ ذات اهمية لمعرفة تواريخ الميلاد او الزواج، او الوفاة او تتبع جذور العائلة والأجداد.

حالياً هناك جهود جبارة من قبل شباب منكَيش للمساعدة في الحفاظ على سجلات كنيسة الأبرشية. وهذا يُظهر لي ان لهم محبة لا توازيه اخرى لقريتنا و تراثنا ومجتمعنا . علينا جميعاً معاضدة لهؤلاء الشباب لمساندتهم للحفاظ على سلامة سجلاتها ، الذي هو امر ليس بالسهولة التي نتصورها.

ومؤخراً وفي صفحة يوميات مانكَيش الفيسبوكية ناقش الموضوع كل من الأصدقاء ابراهيم ا وسي، د. رابي، حنا شمعون، سامي ديشو ، وآخرين. مما اوقدت فيّ الرغبة وشجعتني للبحث في الموضوع لأن الأمر هام لنا كمجتمع لا يريد ان يُضيّع ميراثه.

في الثمانينات من القرن الماضي زار شيكاغو الأب بولس جنتو ، وجهد نفسه مشكوراً لأن يزورني في سبرينك فيلد حيث كنت اعيش مع عائلتي. وحين سنحت الفرصة سألته عن سجلات العماذ لكنيسة منكَيشي . الاب جنتو اخبرني انه في نهاية الخمسينات وحين كان طالباً في معهد مار يوحنا الحبيب الكهنوتي ، فان هذه السجلات كانت مبعثرة وغير منظمة، وبعد بضع سنين نسخ هو والأب حنا مرخو كل الأوراق في اضبارة واحدة ثم رتباها حسب الجدول الزمني للعماذ . هذا السجل ما زال موجوداً ويستفاد منه لأغراض شتى.

لكن السؤال يبقى لماذا بدء سجل العماذ / الميلاد في عام ١٨٨٤ بالذات؟ لماذا لم يكن هنالك سجل للزواج والدفن/ الوفاة قبل ذلك.

هنا اود ان اكتب فرضيتي حول الموضوع هذا. قد يقول احدهم ان هذا حصل بناءاً على رغبة مطران الابرشية لأجل تتبع الامور في الابرشية، لكن لو كان الأمر هكذا فانه بالتأكيد ان المطران كان سيطلب نسخة ثانية له، لكن هذا لم يحصل . الذي حصل هو ان الحكومة العثمانية تدخلت في شأن سجلات الولادة، ليست فقط في منكَيشي بل في كل أنحاء الإمبراطورية العثمانية وذلك لغرضين اساسيين وهما الضرائب وتقدير القدرة العسكرية للإمبراطورية .

الدولة العثمانية قبل ذلك بقرنين لم تجري اي تعداد للسكان، وكانت تصدر ارقامها بهذا الصدد بما يلائم طموحاتها السياسية. كانت في تلك الفترة فقط تقبل بما كان القساوسة يملؤونه على معتمديها، ولو كان تقريبياً، وقد قرأت لكاتب يدعى ستانفورد شاو حول هذا الموضوع ومنه اردتُ بعض المعلومات هنا.

على مدى الاعوام ١٨٧٦- ١٩٧٨ وكذلك ١٨٨٢- ١٨٨٥ هناك تعدادين حصلا في الأمبراطورية العثمانية. الأول كان عن تعداد الذكور والثاني كان لمعرفة تعداد العوائل والأطفال والمواليد الجدد. هذه التواريخ تتلائم وتنطابق مع الذي حصل في كنيسة مار كَوركَيس في منكيشي وذلك في عام ١٨٨٤. وبذا يمكننا القول ان الحكومة العثمانية الزمت هذا الأمر وهكذا ظهر التسجيل في منكَيشي لاول مرة في العام المذكور.

سجل العماذ هو في غاية الأهمية، ليس فقط لتطبيق الاسرار المقدسة، لكن كوثيقة هامة مدنية نحتاجها اينما هاجرنا في المعمورة، وهنا اضرب لكم مثالاً على الذي اقصده:

احترق بيتنا كاملاً عام ٢٠٠٧ بسب حريق هائل حصل في جزء من ولاية كاليفورنيا. انا وزوجتي فقدنا كل المستمسكات القانونية، بما في ذلك اوراق الهجرة والجنسية الأمريكية. لكن بناءاً على طلبنا زودتنا ابرشية كنيسة منكَيشي بسجلات العماذ وارسلتها لنا مشكورة في الولايات المتحدة الأمريكية. وبهذا استطعنا ان نحافظ على هويتنا واثبات الارتباط مع الموطن التاريخي.

ولذا فان الواجب يحتم علينا لمساندة كل الجهود للحفاظ على هذه السجلات لتكون متيسرة للجميع.

اضافة من المترجم

مثال آخر لأهمية السجل هذا هو ما قام به الأخ أبراهيم متي اوسي اذ بحث في هذا السجل وجهد نفسه لينجز شجرة كل عائلة من عوائل منكَيشي. في الحقيقة هذا مشروع عظيم ويحتاج الى مساندة من قبل اهل منكَيشي ، واقترح هنا على الأخ ابراهيم ان يعرض الشجرات في غاليتنا ” يوميات مانكَيش” من اجل التصحيح والتثبيت، لغاية توثيقها رقمياً في الحاسوب. شخصياً عرفت تاريخ ميلادي الحقيقي من شجرة بي موكَا التي اعدها الأخ ابراهيم، كما هو مرفق.

شجرة العائلة

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x