اخبار الرابطة الكلدانيةاخبار شعبنا المسيحي

الرابطة الكلدانية العالمية تعلن استعدادها للجلوس الى مائدة الحوار.

تثمن الرابطة الكلدانية العالمية عالياً النداء الذي اطلقه الصرح البطريركي يوم 22/05/2021 ويدعو فيه للقاء الأحزاب القومية والفعاليات المدنية لكل ابناء شعبنا بمختلف تسمياته للتواصل والحوار للحيلولة دون تشتيت المكون المسيحي ، وابدى الصرح البطريركي أيضا استعداده لتنظيم ورعاية هذا اللقاء .
وفي الوقت الذي تضم الرابطة الكلدانية العالمية صوتها الى صوت البطريركية ، تعلن استعدادها للدخول في اي مشروع وحدوي يدعو الى الخروج من التعصب والتشنج القومي والمصالح الفئوية والشخصية ، لإيمانِنا بوحدة الكلمة التي هي السبيل الأمثل لنيل حقوقنا القومية والمدنية والحفاظ على كرامتنا الوطنية .
ان هذه الفرص الثمينة، هي للتلاقي والحوار والتنسيق ومناقشة الأفكار بين مختلف الفعاليات السياسية والثقافية ومؤسسات المجتمع المدني وعلامة واضحة على حرصنا جميعاً على وحدة شعبنا و تقويته للظهور بصورة تليق بتاريخه وثقافته ووطنيته ، ولتصحيح الإخفاق السياسي الذي ينعكس سلباً على كل المكون المسيحي ويلقي بظلاله الثقيلة على المسيحيين وينتج عنه معانات كبيرة تصيب الأسرة والمجتمع ككل .
في الختام تتوجه الرابطة الكلدانية لكل القوى السياسية ، من احزاب واتحادات وتجمعات وفعاليات اجتماعية وثقافية ، وكتاب وأدباء وأكاديميين ومستقلين للانضمام الى هذه الدعوة، كل من موقعه ولإغنائها بأفكاركم وتشجيع المشاركة فيها ، والجلوس حول مائدة مستديرة لبحثِ شأننا الراهن وهو اننا كلنا واحد وإن اختلفنا ، لأننا جميعا ًمسؤولون أخلاقيا ووطنياً وتاريخيا امام شعبنا (كلُّكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته) .

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x