مقالات دينية

موعظة ألأحد ألأول من أيليا (21/9/2014)

الكاتب: المطران سعد سيروب
موعظة الأحد الأول من إيليا

المطران سعد سيروب حنا
قراءة الانجيل المخصصة حسب الطقس الكلداني / لوقا 18/ 35-43

ماذا تريد أن أعمل لك؟

يروي لنا الانجيلي لوقا معجزة شفاء أعمى أريحا باختلاف بسيط عن رواية كل من مرقس ومتى. فلوقا لا يسمي الاعمى (يأتي في صيغة النكرة)، كما أن الجمع أيضاً في صيغة النكرة (جمعاً من الجموع). ان الترتيب الادبي والمعنى اللاهوتي الكامن خلفه عظيم جداً.
الاعمى الجالس على قارعة الطريق يمثل الانسان الخاطىء الذي ليس له ان يدخل في شركة مع الجموع ومع الله بسبب حالته التي يعتبرها الاخرون خاطئة. مرضه جعله معزولاً ووضعه على الهامش من الجماعة الدينية والمجتمع. ولكن المفارقة أن هذا الاعمى يرى ويبصر في يسوع ما لا تستطيع الجموع الواقفة حوله أن تراه. هو أعمى ولكنه يرى يسوع ابن داود مصدر للرحمة في حين أن الجموع الواقفة والتي ترى يسوع هي عمياء عن أن ترى فيه تحقيق مشيئة الله والمرسل منه.
ولهذا يكتب لوقا الانجيلي ان الجموع أرادت أن تمنع الاعمى من الوصول الى يسوع: “أنتهره الذين يسيرون في المقدمة” (عدد 39). الجموع تنظر الى يسوع بحكم مسبق، مترددة في اكتشافه، تريد أن تقف في المقدمة ولكنها لا تريد أن تأخذ موقفاً من يسوع! تخاف على مصالحها ومواقعها. في حين أن الاعمى يصيح ويهتف نحو يسوع: “رحماك يا يسوع أبن داود”.
فبينما في بداية المثل يقف الجمع بين الاعمى ويسوع. تنقلب الادوار في النهاية: ها هو الاعمى يحمل الى الجمع وحياً عن يسوع الناصري الذي أعلنه “الرب” (عدد 41). لم نعد أمام حشد من الناس، بل أمام شعب الله كلّه كما تكون ببفعل عمل يسوع.
لقد تحول الاعمي من متسول مهمش الى مبشر بالمسيح. لقد آمن الاعمى فأبصر، وبينما كان الجمع جمعاً معادياً له، صار شعباً معه. لقد تحول الاعمى من أعمى يجلس على جانب الطريق، بلا موقف وبلا أهمية. الآن، هو في الطريق يتبع يسوع ويمجد الله.
الايمان هو رؤية جديدة وعين جديدة. الايمان هو العين الجديدة التي اكتشف بها مكاني الخاص في طريق يسوع: أنا أنسان محبوب من قبل الله كيفما كانت حالتي واين كانت خطيئتي. والله قد جعل ليّ مكاناً في جماعته الجديدة، أي الكنيسة. عليّ الانفتاح فقط على نعمته ومحبته والايمان به. الايمان رؤية جديدة أساسها في الله.

..

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.