مقالات دينية

من تاريخ المسيحية في شمال شبه جزيرة العرب (5)

من تاريخ المسيحية في شمال شبه جزيرة العرب (5)

شمال الجزيرة (دومة الجندل)

تقع مدينة دومة الجندل قرب الحدود العراقية مع الجهة الجنوبية الغربية (قرب عرعر). وتذكر المصادر مسيحية مملكة كندة خصوصا الجزء الشمالي حيث كان يوجد اسقف مسؤول عن دومة الجندل. وكذلك كان يسكنها اليهود وقسم وثني يعبد اله القمر.

من مشاهيرها هند بنت الحارث (القرن 6) مؤسسة الدير الذي يحمل اسمها (وهي تسميه بيعة حيث يبدو كانت تقام فيه الإحتفالات الكنسية) تركت كتابة تدل على ان ابناء مملكة كندة كانوا مسيحيين.
ادناه نص الكتابة:

” بنت هذه البيعة هند بنت الحارث بن عمرو بن حجر الملكة بنت الأملاك وأم الملك عمرو بن المنذر أمة المسيح وأم عبده وبنت عبيده في ملك ملك الأملاك خسرو أنوشروان في زمن مار أفراييم الأسقف فالإله الذي بنيت له هذا الدير يغفر خطيئتها ويترحم عليها وعلى ولدها ويقبل بها ويقومها على إقامة الحق ويكون معها ومع ولدها الدهر الداهر”

تعرضت الى الغزو اربعة مرات، كانت الأولى سنة 625 والثانية سنة 626 حيث في الأولى هرب اهلها قبل وصول المهاجمين وتركوا الإبل والماشية فتم الإستيلاء عليها.
اما في الثانية فاستسلم ملكها الأصبغ بن عمرو الكلبي.
الغزوة الثالثة والرابعة كانت بادارة اثنين من القادة: ملك مملكة كندة الأكيدر بن عبد الملك وخالد بن الوليد . اولا خلال المعركة وقع الأكيدر في أسر خالد بن الوليد سنة 630 بعد ان قتل خالد اخيه ، فقبل دفع الجزية ، ولكنه تراجع ورفض بعد 3 سنوات ، فهجم عليه خالد مرة اخرى سنة 633 في الغزوة الرابعة .
ومن الغريب انه من جهة هرب الأكيدر واهل المدينة الى الحيرة (قرب الكوفة حاليا) بعد المعركة الخاسرة مع جيش خالد كي ينجوا بحياتهم ، ومن جهة اخرى قدم خالد اصلا من بلدتي الحيرة وعين التمر بعد ان غزاها .

كانت نتيجة المعارك قص رؤوس الأسرى المقاومين وسبي النساء والأطفال الذين لم يستطيعوا الهرب نحو الشمال (مملكة المناذرة) فحصلت ابادة للمدينة .
هذا كان حال اجدادنا ولا زال فطوبى للمسيحيين الباقين في الشرق الأوسط

قالت لي احدى الأخوات اريد توضيحات اكبر وشروح اكثر فقلت لها لو خصصنا لكل مسيحي ورقة واحدة لنوثق عذاباته لأحتجنا الى ملايين الأوراق . لذلك العديد من صلواتنا والحاننا الكنسية حزينة وتبعث للبكاء ومنها صلوات للشهداء كل يوم . حقا كنيسة المشرق كنيسة الشهداء .

+ حبيب هرمز

0 0 تصويت
1 تقييم المقال 5
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x