مقالات دينية

من تاريخ المسيحية في شبه الجزيرة العربية (7)

من تاريخ المسيحية في شبه الجزيرة العربية (7)

اليمامة (مسيلمة بن حبيب)

تقع اليمامة وسط اقليم نجد الذي يعتبر قلب شبه الجزيرة. كانت في احيان عديدة جزءاً من مملكة الكندة المسيحية. وقد دخلت اليها المسيحية في القرن الرابع حسب عمرو بن متى كاتب كتاب فطاركة المشرق. وقد بشرها بالمسيحية عبد يشوع السائح.

وكان من ضمن اهلها المسيحيين بنو حنيفة وزعيمهم هوذه بن علي. كان هوذة يطلق الأسرى يوم عيد القيامة حيث يحتفل المسيحيون بذكرى قيامة السيد المسيح ، ويسمى ايضا عيد الفصح اي العبور من الموت الى الحياة.

لقد قاوم اهلها المسلمين لأن منهم ظهر مسلمة بن حبيب (او بن ثمامة بن كثير بن حبيب) الحنفي الملقب بالكذاب حيث قاتلت معه زوجته المسيحية سجاح من قبيلة تغلب. رغم ان قبيلته كانت مسيحية لكن يبدو انه كان حنفيا فقط وليس مسيحيا حيث لم تذكر المصادر وجود اسقفية منظمة او تذكر اسم كاهن او راهب. حنفيا تعني انه يؤمن بتوحيد ابراهيم الخليل. وكان العديد منهم في مكة ايضا.

ربما كان هرطوقيا لأنه زار ابرشية براث ميشان (ميناء الأبلة قرب قضاء القرنة حاليا شمال البصرة 75كلم) ليعمل له دعاية كي يؤسس ديانة.

كان مسلمة قد الف كتابا سماه ايضا القرآن (انظر صورة لمقطع منه من احد المواقع) وقد ذكره عبد المسيح الكندي.
كلمة القران اصلها ارامي تلفظ قريانا اي قراءة نص معين.
وقد تم قتل مسيلمة ليلا سنة 633م من قبل وحشي قاتل حمزة بن عبد المطلب.
حصل هذا ضمن هجومات متعددة كان آخرها بقيادة خالد بن الوليد. بلغ عدد القتلى من اهل اليمامة المناصرين لمسلمة 14 الفا من مجموع 40 الفا، اما المسلمين 1200.
كان مصير مسيحيي اليمامة كبقية مناطق شبه الجزيرة: اما الإستسلام او دفع الجزية او الهروب
جدير بالذكر ان عمر مسيلمة حينما قتل كان قد تجاوز المائة عام اي ولد قبل ولادة الرسول
وكان قد اعلن انه نبي قبل الرسول بفترة وكان قد ارسل رسولا له رسالة الى الرسول فرفضها. وبعد عشرة سنوات من مقتل مسيلمة وفي الكوفة تعرف المسلمون على عدد من اهل اليمامة وقد هاجروا الى الحيرة ومنهم الرسول اعلاه فقتلوه.
يتبع
+ حبيب هرمز

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x