قصة وعد ولادة طفل

الشماس سمير كاكوز    

 

قصة الوعد بولادة طفل
بشارة لوقا الفصل الاول
لأن كثيرا من النـاس أخذوا يدونون رواية الأحداث التي جرت بيننا كما نقلها إلينا الذين كانوا من البدء شهود عيان وخداما للكلمة رأيت أنا أيضا بعدما تتبعت كل شيء من أصوله بتدقيق أن أكتبها إليك يا صاحب العزة ثاوفيلس 1 حسب ترتيبها الصحيح حتى تعرف صحة التعليم الذي تلقيته كان في أيام هيرودس 2 ملك اليهودية كاهن من فرقة أبـيا اسمه زكريا له زوجة من سلالة هرون اسمها أليصابات وكان زكريا وأليصابات صالحين عند الله يتبعان جميع أحكامه ووصاياه ولا لوم عليهما وما كان لهما ولد لأن أليصابات كانت عاقرا وكانت هي وزكريا كبـيرين في السن وبينما زكريا يتناوب الخدمة مع فرقته ككاهن أمام الله ألقيت القرعة بحسب التقليد المتبع عند الكهنة فأصابته ليدخل هيكل الرب ويحرق البخور 3 وكانت جموع الشعب تصلي في الخارج عند إحراق البخور فظهر له ملاك الرب واقفا عن يمين 4 مذبح البخور فلما رآه زكريا اضطرب وخاف فقال له الملاك لا تخف يا زكريا لأن الله سمع دعاءك وستلد لك امرأتك أليصابات إبنا تسميه يوحنا وستفرح به وتبتهـج ويفرح بمولده كثير من النـاس لأنه سيكون عظيما عند الرب ولن يشرب خمرا ولا مسكرا 5 ويمتلـئ من الروح القدس وهو في بطن أمه ويهدي كثيرين من بني إسرائيل إلى الرب إلههم 6 ويسير أمام الله بروح إيليا وقوته ليصالـح الآباء مع الأبناء ويرجـع العصاة إلى حكمة الأبرار فيهيـئ للرب شعبا مستعدا له 7 فقال زكريا للملاك كيف يكون هذا وأنا شيخ كبـير وامرأتي عجوز؟فأجابه الملاك أنا جبرائيل 8 القائم في حضرة الله وهو أرسلني لأكلمك وأحمل إليك هذه البشرى لكنك ستصاب بالخرس فلا تقدر على الكلام إلى اليوم الذي يحدث فيه ذلك لأنك ما آمنت بكلامي وكلامي سيتم في حينه وكانت الجموع تنتظر زكريا وتتعجب من إبطائه في داخل الهيكل فلما خرج كان لا يقدر أن يكلمهم ففهموا أنه رأى رؤيا في داخل الهيكل وكان يخاطبهم بالإشارة وبقي أخرس 23 فلما انتهت أيام خدمته رجع إلى بيته وبعد مدة حبلت امرأته أليصابات فأخفت أمرها خمسة أشهر وكانت تقول هذا ما أعطاني الرب يوم نظر إلي ليزيل عني العار من بين النـاس أمين
————————————
1 ثاوفيلس ( اعمال الرسل 1 : 1 )
2 هيرودس هو هيرودس الكبير الذي ملك في أورشليم من سنة 37 الى سنة 4 قبل الميلاد ( متى 2 : 1 ) اليهودية تشير في هذه الاية هنا الى كل البلاد التي كان يقيم بها اليهود ، أبيا ( اخبار الايام الاول 24 : 7-18 ) هرون هو جد العائلات الكهنوتية في أورشليم
3 ( خروج 30 : 7-8 )
4 عن يمين إله المجد جهة اليمين هي جهة الاكرام حرفياً يمين العظمة وكلة عظمة تدل على الله دون أن تسميه ( عبرانيين 1 : 3 ، خروج 30 : 1-6 ، ملوك الاول 7 : 48 )
5 خمراً ولا مسكراً ( عدد 6 : 3 )
6 ( ملاخي 2 : 6 )
7 ( ملاخي 3 : 23-24 )
8 جبرائيل ( دانيال 8 : 16 ، 9 : 21 ، لوقا 1-26 )

شاهد أيضاً

ظهور ملاك الرب لمار عمه مطرافوليط أربيل وطلباته

الكاتب: وردا اسحاق     ظهور ملاك الرب لمار عمه مطرافوليط أربيل وطلباته إعداد / …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن