غاية يسوع من غسل أرجل التلاميذ

الكاتب: وردا اسحاق

 

 

غاية يسوع من غسل أرجل التلاميذ

 

بقلم / وردا أسحاق قلّو

 

 

 

 

( فإن كنت وأنا السيد والمعلم قد غسلت أرجلكم ، فأنتم يجب عليكم أن يغسل بعضكم أرجل بعض ) ” يو 14:13″

غسل أرجل الضيف كانت  خدمة قديمة و سارية في المجتمع اليهودي أحتراماً وتقديراً للضيف . أبينا أبراهيم أعد الماء ليسوع الزائر مع الملاكين لغسل أرجلهم قبل أن يتكأوا تحت الشجرة ” تك 3:18″ . كذلك فعل لوط فقال لنفس الملاكين القامين إلى سادوم من عند عمه أبراهيم  ، قال لهما ( ميلا إلى بيت عبدكما وبيتا واغسلا أرجلكما ثم تبكران وتذهبان ) ” تك 2:19 ” . فهذه العادة تدخل في مهمة خدمة الضيف ، وإن خالف صاحب البيت ولم يبادر بتقديم هذه الخدمة ، فيضطر الزائر للدخول إلى بيته بأرجل متسخة فيلومه كما فعل يسوع بسمعان الفريسي ، فقال له ( … إني دخلت بيتك ولم تقدم لي ماء لغسل قدمي ! .. ) ” لو 44:7″ . وكان لكل بيت أجران حجرية مملوئة بالماء يستخدمها اليهود لتطهير الداخلين إلى البيت ، كالأجران الستة التي حول الرب يسوع الماء فيها إلى خمر” يو 6:2 ” . ومن شروط هذه الخدمة لكي تكون ناجح ومرضية فيجب أن تبرز بعض العلامات في مقَدِم الخدمة ، منها المحبة الصادقة للضيف ، وتلك المحبة المحسوسة يجب أن تكون محبة واعية وأن يحولها صاحبها إلى فعل عملي ملموس لكي ينجح في أكتساب عاطفة الآخر . فيسوع المسيح عى أساس المحبة قام وفعل هذا العمل مع تلاميذه ، إنه معلمهم وإلههم الذي اختارهم وأحبهم لأنهم خاصته ، ورباهم بتعليمه ونورهم بروحه القدوس . وأخيراً بادر في غسل اقدامهم لكي يعلمهم التواضع ، لأن الأتضاع يحافظ الأنسان المؤمن من التعالي والكبرياء ، فكل خدمة للآخر إن لم تقترن بالمحبة لا تنفع شيئاً ( طالع 1 قور 13 ) فما قام به الرب يسوع لأجل تلاميذه كان يحتاج إلى التواضع والأنحناء ، ولماذا غسل أرجلهم فقط ولم يغسل رؤوسهم وأياديهم كما طلب منه بطرس ؟ غسل أرجل الجميع فقط ، لكي تتطهر . غسلها بالماء الذي يرمز إلى النقاء ، وإلى الحياة الطاهرة ، كما يمز إلى المعمودية ، وإلى عمل الروح القدس . أعد أقدام التلاميذ للأنطلاق للخدمة والتبشير ، ولا داعي لغسل المزيد لأن الجسد كله صار نقياً . بعد الأنتهاء من الغسل ، سألهم قائلاً ( أفهمتم ما عملته لكم ؟ أنتم تدعونني معلماً وسيداً وقد صدقتم … فعليكم أنتم أيضاً أن يغسل بعضكم أقدام بعض ) ” يو 13: 12-14 ” أمرهم بذلك لكي يفكروا كأبني زبدي لكي يكونوا قادة على بعضهم ، بل خدام كسيدهم الذي صار لهم خادماً .

في الختام ، نقول : الرب غسل أرجل تلاميذه فهيأهم للأنطلاق بالتبشير بعد أن يرسل إليهم المعزي . ورفع من شأنهم ومستواهم عندما يبشرون ، فقال ( الحق الحق أقول لكم من يقبل الذي أرسله ، يقبلني ، ومن يقبلني ، يقبل الذي أرسلني ) ” يو 13: 20 ” ونحن اليوم نتعلم من هذا الدرس دروس كثيرة في الخدمة ، وهي أن نغسل دموع البائسين ، والحزانى ، والمرضى ، والمتألمين . خدمتنا تشبه خدمة السامري الذي مسح جروح الرجل الجريح في طريق أورشليم أريحا ، وعقمها بالخمر ، ودهنها بالزيت ، وتحمل خدمته إلى أن ينال الشفاء التام .

 

ندعوك أيها الرب لتغسل نفوسنا من الحقد والكراهية وحب الأنتقام ، وتزرع فينا المحبة لكي يكون لنا نحن أيضاً نصيباً معك ، لأنك بهذا ستنزع منا كل ضعف ، وتمسحنا من كل خطيئة ، وتعطي لنا درساً في المحبة والتسامح والغفران ، وتعلمنا التواضع الذي هو أساس القداسة ، وعلينا نحن أيضاً أن نخضع لوصاياك كتلاميذ لكي نكون متهيئين لغسل أقدام بعضنا  ، بل خدمة بعضنا البعض في غسل  كل عمل شرير بيننا لكي تتطهر قلوبنا لتتسع لمحبة العالم كله .

ليمجد أسم ربنا يسوع إلى الأبد    

 

شاهد أيضاً

حياة القديس مار كوركيس العظيم بالشهداء

الكاتب: مشرف المنتدى الديني حياة القديس مار كوركيس العظيم بالشهداء********************************************** إعداد / جورج حنا شكروولد …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن