الصوم الكبير … رحلة الى الأعماق

الكاتب: مشرف المنتدى الديني

 

 

 

الصوم الكبير 

رحلة الى الأعماق 

المطران / مار سعد سيروب

كلمة الله
لذلك أقول لكم: لا تهتموا لمعيشتكم بشأن ما تأملون وما تشربون، ولا لأجسادكم بشأن ما تلبسون. أليس الحياة أكثر من مجرد طعام، والجسد أكثر من مجرد كساء؟ تأملوا طيور السماء: إنها لا تزرع ولا تحصد ولا تجمع في مخازن، وأبوكم السماوي يعولها.. أما أنتم، فأطلبوا أولا ملكوت الله وبرّه، وهذه كلها تزاد لككم. لا تهتموا بأمر الغد، فأن الغدّ يهتم بأمر نفسه. يكفي كل يوم ما فيه من سوء! (متى 5/ 25-35).

تأمل 
لقد صارت حياتنا معقدة: التزامات وأمور عدة في اليوم الواحد! وفي بعض الاحيان، أشعر بأن عقلنا وقلبنا مأخوذ كلياً الى الحدّ الذي ننسى فيه كيف نعيش حياتنا!

يدعونا انجيل المسيح الى التفكير والتمعن قليلاً: فمن أجل الطعام واللباس والمال والغنى نخسر الكثير من الحرية والجمال والعلاقة.

حسناً أن نكون واقعيين، وأن نفكر في المستقبل، ولكن لا يجب أن يكون هذا على حساب حياتنا. اننا مدعوون الى ان نكسب رزقنا بعرق جبيننا؛ ولسنا مدعووين الى تكديس الاموال أو الاهتمام الى حدّ الغم بالخيرات الزمنية.

قلب المسيحي هو قلب حرّ، وخفيف، ويعيش بما هو جوهري ومُعطى له من العناية الالهية؛ قلب مملوء من حضور الله الذي يشبع حياتنا ويملأها بلا حدود.

فكرة 
الصوم هو فترة للعيش بايمان بعناية الله بكل واحد منا. 
العمل مهم، ولكن الاهم هي القيم التي ينتجها هذا العمل. 
الصوم فرصة لاعطاء الوقت للنفس والروح. 
لا نترك أنفسنا ضحية للنجاح الظاهري 
الذي يمكن أن نحققه في حياتنا (المال والشهرة والمظاهر…).

صلاة 
أيها الرب يسوع، 
أعطني أن أكون بكليّ لك، 
اعرف أنك تهتم بي وتحبني، 
لك الشكر والمجد الى الابد. أمين.

 

شاهد أيضاً

تاملات يومية الاسبوع السادس من الرسل

الشماس سمير كاكوز           تاملات يومية الاسبوع السادس من الرسل الاحد 1 …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن