مقالات عن مانكيش

ALMOND TREES IN BLOSSOM: Mangeshi, the Light of My Eyes

ALMOND TREES IN BLOSSOM: Mangeshi, the Light of My Eyes

By: Francis Kalo Khosho

Last Saturday, I was caught up in a daydream; a surreal vision where I was standing on the roof of our house in Mangeshi, the light of my eyes. The sky was a very rich blue and the sun was shining brightly. The birds were particularly awake this time of year, flying around and singing in such beautiful harmony. I was able to see all of the wondrous trees that surrounded the village. However, there was a particular type of tree that continued to catch my eye that seemed to have delicate, white branches and that looked as though it was capped with snow. It was the elusive almond tree, many of which surrounded the vineyards of Mangeshi.

During this particular time of year, the village became a sea of blossoms due to the abundant amount of this spectacular tree reaching its peak. They were aesthetically pleasing and as a result, were easily arrested into one’s memory. This was part of the triumph that was Mangeshi’s fertile plain; bounded by Bathre zori to the north and Qam matha (Mangeshi mountains, part of the Gara range of the Zagros Mountains) to the south, Sardashti to the east and Hasari to the west.

Of all the trees in the land of Mangeshi, the almond trees would blossom the earliest, capturing the attention of the villagers who watched diligently for their first bloom. It would mark the beginning of winter’s end (late January/early February). The almond wants to be first at attracting the pollinating bees as it does not want competition from other tree blossoms. If you stand under a blossoming almond tree, it is alive with the sounds of humming bees, similar to the Hayo Tea house ( Cha’khana D’Hayo) in Mangeshi.  The beautiful blossoms were a harbinger of spring and the bountiful harvest that was to come.

Almond tree in blossom photo by: Francis K. Khosho
Almond tree in blossom photo by: Francis K. Khosho

Almonds have a rich antiquity, having been cultivated and eaten throughout history. The Bible even documents their importance through various passages; one such passage refers to Jacob ordering his sons to take some of the riches of the land of Canaan, to the man of Egypt (Joseph). “Then their father said to them ‘If it must be so, then do this: take some of the best products of the land in your bags, and carry them down to the man as a gift; a little balm and a little honey, some aromatic gum and myrrh, some pistachio nuts and almonds. (Genesis 43:11) As made clear by this passage, almonds were considered to be some of the best products of the land. The villagers of Mangeshi that grew up on such fertile parcel understood how lucky they were to have this rich soil beneath their feet.

It can be said that some of the best poetry and songs of our village have been dedicated to the beauty of the almond tree. Much of our culture is steeped in traditional song and dance and it has been important for our songwriters to capture their memories of our homeland in words. My good friend Hana Shamon from Chicago, IL, is not only a distinguished writer and poet, but also a son of Mangeshi. Some years ago, he wrote a beautiful song entitled “Klethi D’lebi Mangeshi” (My Sweet Heart Mangeshi) sung by one of our beloved singers, Janan Sawa. The song goes, “shetha pqekhla mburtena ma dewn khezya mathwatha leth besh khletha menakh” (the almond tree blows and its blossoms have seen many villages, you’re the prettiest of all.) This visual is captured not only in song but in our memories.

The almond tree with its beautiful soft pink/white blossom photo by: Francis K. Khosho
The almond tree with its beautiful soft pink/white blossom photo by: Francis K. Khosho

The reason almond trees have such a strong presence in my memory was their longevity; they always seemed to be a part of our village. When we would ask our parents when the trees were planted, they would say our grandparents planted them. However, I always wanted to know more about this special tree and took it upon myself to do some research. I found a great deal of information on the symbolic nature of the almond tree as well as facts about its various properties. It turns out that the almond tree is actually a symbol of abiding love. There has been an association between the almond tree and themes of love, friendship and forgiveness, which actually makes sense considering its romantic and visually soothing nature.

Factually, the trees grow to be 15-20 feet in height and are astoundingly not afraid of the cold. In fact, during the cold season, the trees provide much needed nectar to the wild bees. The almond itself actually forms inside a soft, fleshy exterior. In Mangeshi, we used to eat it while it was soft and green (kosikni). Although the exterior appeared to be beautiful, it was not ripe, and therefore unpleasant to taste; instead, we preferred to eat the strong interior that contained the seed. The bees were always busy pollinating the almond tree blossoms and collecting pollen. When the blossoms began to fall to the ground, it was a signal that their work was done, and before you knew it, green almonds (kosikni) were visible from the branches. Green almonds, the name given from the color of their hull, were not ripe, but the smooth, white colored almond on the inside was edible. As the green almond began to dry out, it would split, exposing the nut inside. It took a couple of weeks to completely dry. However, once it dried, the harvest would begin by shaking the trees branches (mpasa) or physically climbing the trees to pick them up. The almonds would fall to the ground and were then gathered and put in sacks in order to transport them home by donkeys in order to be properly cleaned. The nuts were then stored in cool, dry places away from heat.

A bee near the almond blossom photo by: Francis K. Khosho
A bee near the almond blossom photo by: Francis K. Khosho

Almonds themselves come in two varieties, sweet and bitter. The sweet almonds are the most common almonds that the average person would be used to. The bitter almond, on the other hand, has distinct differences to the sweet almonds, not just the taste. The bitter almonds contain a toxic amount of prussic acid, which can be further refined into a poison called cyanide. Consuming seven to ten unprocessed bitter almonds can actually be lethal to a human, according to The Encyclopedia Britannica. Consequently, the prussic acid must be drained out before they can be used by humans as food. Therefore, bitter almonds are generally boiled or baked, in order to drain out most of the hydrocyanic acid. Usually, oil extracted from bitter almonds is then used to make flavored liqueurs. In Mangeshi, the bitter almonds were very rare. The only place that I was aware of was (shethi d’hagi baif) which used to be a vineyard belonging to Hana Koki. Hana Koki was a merchant (karwanchi), and I was told that he would take his bitter almonds to the city of Mosul (Nineveh Province in Iraq) and exchange it with other merchants. The bitter almonds in Mosul were used to make soaps, due to their stronger almond scent.

Since we are currently in this same time of year, it has brought me much joy to not only recall the beautiful memories these trees produced, but also research the many uses and attributes of this bountiful nut. I hope you all take the time to enjoy all of the splendor the spring season has to offer and the quiet magnificence of nature’s blossom. In this time of great worldwide unrest, we should all find solace in this beautiful season and allow it to awaken us. I send you all a twig of the almond tree as a symbol of my love. Continued blessings to you and yours.

 Branch of an almond tree photo by: Francis K. Khosho
Branch of an almond tree photo by: Francis K. Khosho

Francis K. Khosho, California

 

 

أشجار اللوز تزهرُ، في نور عيني منكَيشي

بقلم : فرنسيس كلو خوشو

ترجمة: حنا شمعون / شيكاغو

السبت الماضي خطفني حلم نهاري وكأني في رؤية حقيقية واقف على سطح بيتنا في منكَيشي نور عيني. الفضاء كان ازرقاً غامقاً والشمس تشع لمعانها. والطيور  تحوم في الهواء مطلقة اصوات من الأيقاع المتاغم. رأيت أشجار الحور الباسقة حوالي القرية، لكن كان ثمة شجرات اخرى سرقت نظري وبدت لي بيضاء كأن الثلج يغطيها. انها أشجار اللوز الفائقة الجمال والتي غالبا  كانت تحيط  بكروم العنب التي تزخر بها منكَيشي

خلال هذا الوقت من السنة ، القرية تغدو سابحة في بحر من العطر بسبب كثرة هذه الأشجار التي تصل قمة جمالها. جمالية هذه الأشجار تخطف الأنظار لتبقى أسيرة في ذاكرة الناظر، وذلك هو جزء من عطاء الأرض الخصبة لقرية منكَيشي، هذه الأرض التي تمتد من” باثر زوري”  شمالاً الى ” قَم ماثا ” جنوباً حيث جبل منكَيشي الذي هو جزء من سلسلة جبال زاكَروس،  ومن “سردشتي” في الشرق الى “حساري” نحو  الغرب.

من دون كل الأشجار في ارض منكَيشي،  فإن أشجار اللوز هي السبّاقة في انفتاح ازهارها. جالبة نظر السكان الذين بشغف يرون أولى علامات انفتاح زهور شجرة اللوز إشارة لانتهاء آخر أشهر الشتاء القاسي، الذي هو شهر شباط. ولذا فإن أشجار اللوز تجذب النحل للتلقيح حيث ليس هناك اخرى مزهرة لأتمام المهمة. النحل يحوم صاخباً يطنطن بأجنحته حول الشجرة وحين تسمع هذا الصخب تشعر كأنك في جيخانة  ” حيّو ” وانت تسمع الصخب فيها [ضربات الاستكانات والصحون مع معالق الخض اضافة الى الكلام المسموع من كل صوب – المترجم ].

هذا الانفتاح للبراعم على شكل زهور في أشجار اللوز هو نذير الربيع والمحصول الوافر الذي سيتبعه.

شجرة اللوز قديمة في زراعتها ونتاج ثمرها، عبر التاريخ.

الكتاب المقدس/ العهد القديم يوثق اهمية ثمرة اللوز من خلال عدة فقرات ومنها هذه التي فيها يأمر يعقوب/ اسرائيل ابناءه لأخذ من ثمرات ارض كنعان الخصبة الى رجل مصر ( يوسف) :  فقال لهم يعقوب ابوهم ” ان كان هكذا فأفعلوا هذا : خذوا من أفخر جني الأرض في اوعيتكم وانزلوا للرجل هدية . قليلاً من البلسان وقليلاً من العسل وكثيراء ولاذنا وفستقاً ولوزاً.” تكوين ٣٤-١١.

وكما يبدو من هذا المقطع فإن اللوز كان يعتبر واحد من افضل محاصيل الأرض، ولذا فإن اهالي قريتي الذين زرعوا أرضهم بهذه الشجرات ادركوا كم هم محظوظين ليمتلكوا هذه التربة الخصبة تحت اقدامهم.

ويحق ان يقال أيضآ ان افضل القصائد التي قيلت عن قريتنا منكَيشي  هي مكرسة الى جمال شجرة اللوز.  شعراءنا يغوصون في اعماق التراث ليكتبوا قصائد الغناء الراقص ، وهذا هو صديقي الطيب حنا شمعون من شيكاغو ، الينوي، ليس فقط انه شاعر مميز ،لكنه ابن منكَيشي.  قبل عدة سنين كتب كلمات اغنية عنوانها “خليثا  دلبي منكَيشي/ حلوة قلبي منكَيشي”  وغناها الفنان المحبوب جنان ساوا . وورد في هذه الأغنية المقطع التالي؛

“شيذا  بقخلا  مبورطنا، كما دون خزيا  مثواثا، ليث بوش خليثا مِنّا.” اي : شجرة اللوز ازهرَّت، وكم من قرى قد رأيت، لكن ليس هناك احلى منها.[ منكَيشي التي تشبه شجرة اللوز المزهرة في الربيع- المترجم]

هذه الرؤى ليس فقط تفصح عنها القصيدة بل تؤجج فينا ذكرى شجرة اللوز وهي تزهو بأزهارها.

السبب في ان اشجار اللوز لها هذا الحضور في ذاكرتي هو ديمومتها؛ حيث كانت دوماً جزءاً من قريتنا. وحين كنا نسأل آبائنا وأمهاتنا متى زُرعت هذه الأشجار،  كانوا يجيبون ان أجدادنا زرعوها. لكن كنت دوماً اريد ان اعرف أكثر عن هذه الشجرات ولذا اخذت الأمر على عاتقي لأقوم بالبحث. وجدت الكثير من المعلومات عن رمز هذه الشجرة وكذلك حقائق وخصائص هذه الشجرة. ظهر لي ان شجرة اللوز هي في الحقيقة رمز الحب الدائم. هناك ثمة علاقة خاصة بين شجرة اللوز  وفكرة الحب، الصداقة، والغفران والتي تأخذ بنظر الأعتبار مشاعر الرومانسية والنظرة الطبيعية الناعمة.

حقيقياً الشجرة تنمو بطول ١٥ الى ٢٠ قدم ، وهي لا تهاب البرودة. وخلال موسم البرد فإنها تزود النحل البري بكثير من الرحيق . الثمرة تتكون داخل غطاء لحمي ناعم. وفي منكَيشي كنا نأكل الثمرة وهي خضراء طازجة ” كوسكني”. ورغم ان الغلاف الخارجي كان يظهر جميلاً لكن البذرة لم تكن ناضجة بعد. وطعمها غير مستحسن، وبدلاً منها كنا نفضل ان نأكل الغلاف الطازج الذي يحوي البذرة.

افراد النحل كانوا دوماً مشغولين في جمع و نقل الرحيق من الأزهار المتفتحة تواً. وحينما كانت الزهور تسقط على الأرض فإن ذلك كان إشارة لأنجاز المهمة من قبل النحل وقبل ان تدرك ذلك كانت تظهر الثمرات ” كوسكني” على الأغصان.

اللون الأخضر هو دلالة ان الصدفة غير ناضجة، والبذرة البيضاء هي غير صالحة للأكل بعد. تنضج الثمرة ويتيبس الغلاف حتى ينفلق لتظهر داخله الصدفة التي يستغرق جفافها ما يقارب الأسبوعين. وحين يجف المحصول يبدأ الجني بهز أغصان الشجرة  ويسمى “نبٍاصا” ، أو عن طريق تسلق الشجرة لجمع ثمرات اللوز. الثمرات ( بقشرة او غير قشرة) التي تسقط على الأرض تُجمع وتوضع في أكياس من اجل تحميلها على الدواب ومن ثم تنظف وتخزن في مكان بارد وجاف.

ثمرة اللوز هي على نوعين حلو ومرّ. الحلو هو الغالبية العظمى التي يستعملها العامة، ومن الناحية الثانية فإن الثمرات المرّة تحوي على كمية ضئيلة من سُم حامض البروسيك والذي يمكن ان يتحول الى سُم آخر يدعى السيانيد.  وتشير احصائيات الأنسكلوبيديا البريطانية الى ان اكل سبعة الى عشرة من الحبات المرّة يمكن ان تكون مميتة. وعلى هذا فإن حامض البروسيك  يجب التخلي عنه حين استعمال هذه الثمرات كطعام. واستخراج هذا الحامض المميت فإنه يجب ان تغلى الحبات ثم تحمص بالحرارة من اجل ازالة معظم حامض الهيدروسيانيك السام.

اما الجانب الأيجابي في هذا الأمر  هو إمكانية استعمال الدهونات من اللوز المرّ في اضافة النكهة للمشروبات الروحية ( العرق).

في منكَيشي اللوز المّر كان نادراً، والمكان الوحيد الذي اعرفه هي أشجار لوز حجي بايف والتي كانت في كرم يعود الى حنا كَوكَي. وكان حنا كَوكَي تاجراً (كرونجي، وقد اُُخبرتْ انه كان ينقل محصول اللوز المرّ الى الموصل ويستبدله ببضائع اخرى. اللوز المرّ في الموصل كان يستعمل في صناعة الصابون وذلك بسبب نكهته القوية الخاصة، وهذه إيجابية اخرى له.

لأننا في موسم تفتح زهور اللوز فإنه يسرني ليس ققط جلب الذكريات لهذه اشجرات ،لكن الى البحث في فوائد ثمراتها الجزيلة العطاء. املي انكم جميعاً تتمتعون بعطاءآت الربيع  الأبتهاجي من خلال إنفتاح براعم اشجار الطبيعة الخلابة.

اسمحوا لي ان ارسل لكم في هذا الاضطراب الذي يشهده العالم غصن من شجرة اللوز المزهرة ليكون عزائنا في هذه المحنة، ورمزاً للمحبة. ولتستمر النعم عليكم وذويكم.

                      فرنسيس ك خوشو/ كاليفورنيا

Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
وردا إسحاق
وردا إسحاق
2022-04-02 23:27

عاشت أيدك أخ فرنسيس ‘لى هذا الموضوع الشيق الذي يذكرني بأيام جني اللوز في غابة الللوز التي كانت لنا في دحلد كورنكا فكنا نجتمع مع بيت عمي لجني ثمر 52 شجرة وبعض منها كانت صعبة لتصفيتها لتسلق أغصان العنب الأسود عليها ، وما كنا نعشقه ونحن على الشحرة هو أن نضرب الوتد ( جَلاّ) على الغصن لكي ينزل اللوز بقوة علة الذين يلتقطون فكانوا يصؤخون متألمين بسبب ضربات اللوز على الرؤس . وإلى المزيد من المواضيع التراثية وإلى صورة من ثمر ال( كُسِكنر ) ألذي كنا نفضل أكله مع الملح .
https://h.top4top.io/p_2283jqf801.jpg

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
1
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.