مقالات دينية

هكذا نتصرف بمال الظلم

الكاتب: وردااسحاق
هكذا نتصرف بمال الظلمة( تصدق مِن مالك ولا تحول وجهك عن الفقير ، فوجه الله لا يحول عنك )  ” طو 7:4″ .   المال بحد ذاته اله يتحدى الهنا الحقيقي . إنه إله مخادع يستعمله الشرير لإيقاع الكثيرين وإسقاطهم ، كمحاولته للأيقاع بيسوع المسيح ، فقال له ( أعطيك هذا كله أن جثوت لي ساجداً ) ” مت 9:4 ” .على المؤمن أن يتسلح ببصيرة أيمانية ثاقبة لكي يميّز ويحدد علاقته ومحبته بمال الظلم ، ويفهم ما هو مال الظلم الذي يمتلكه . نحن المؤمنون يجب أن نعتبر المال وسيلة زمنية في حياتنا البشرية نستخدمه للحصول على خبز الكفاف هكذا نحدد محبتنا له ونكشف خداعه في حياتنا . وأن زادت أموالنا فعلينا أن نستخدمها من وجهها الآخر ، وجه الخير والرحمة فنطعم به ونكسي الفقير ، أو نصرفه لخدمة الكلمة من أجل كسب الظالين الى طريق البر. لا ضير أذاً بأن يكون لنا المال ، لكن يجب أن لا نحيد عن طريق الأيمان القويم ، علماً بأن طريق الغنى شائك وضيق لمن يريد السير به ، وحسب قول الرب ( يعسر على الغني أن يدخل ملكوت الله …) ” مت 19: 23-24″ . فمن الأفضل أن لا نغني بأموالنا ، بل بأيماننا فنصارح العالم قائلين ومتفاخرين : نحن فقراء لا شىء لنا ، لكن نغني كثيرين بما نملك من كنوز روحية لخلاص النفوس . المال هو حلالنا لأنه ثمرة جهدنا اليومي ، لن نسرقه من أحد لكن رغم ذلك قد يحتوي على مال الظلم . أذاً ما هو مال الظلم الذي نصنع منه أصدقاء ؟مال الظلم هو ذلك المال الذي ليس لنا يدخل مع أموالنا ، وتبقى مع أموالنا لسبب أو لآخر كانت مخصصة للعشور وللتقدمات والمحتجزة لدينا . أنها ليست لنا بل لله ، لهذا يُذّكِرنا بها الله في سفر ملاخي ” 8:3″ ( أيسلب الإنسان الله ؟ فإنكُم سلبتموني . وتقولونماذا سلبناكَ . العشور والقرابين ) هكذا نلوث نقاوتنا وسيرتنا بسبب مال الظلم . لهذا حظرنا الرسول ، فقال ( لتكن سيرتكم خالية من محبة المال . كونوا مكتفين بما عندكم ، لأنه قال الرب ر أهملك ولا أتركك ) ” عب 5:13″ . ليس المقصود بمال الظلم اذاً مال الحرام لأن الله لا يقبله والكنيسة ترفضه وكما يقول صاحب المزمور “5:41″ ( زيت الخاطىء لا يدهن رأسي ) فهناك عطايا ترفضها الكنيسة لأنها من مصدر خاطىء . أذاً مال الظلم ليس المال الحرام الذي يقتنيه الأنسان عن طريق السرقة  أو بطرق أخرى . فالأموال المسروقة من الآخرين أو من المتاجرة بالممنوعات كالمخدرات أو التي يكسبها الزناة وغيرها لا يقبلها الرب ولا يستطيع بها المؤمن أن يكسب أصدقاء ، وكلام الرب واضح لنا وحسب الآية ( لا تدخل أجر الزانية ولا ثمن كلب الى بيت الرب ألهك عن نذر ما لأنهما كليهما رجس لدى الرب إلهك ) ” تث 18:23″ . أموال الظلم الباقية لدينا نستطيع بها أن نصنع لنا أصدقاء فنعطي منها للمحتاجين فنسدد عوازهم فيصيروا لنا أصدقاء ، ويصلّوا من أجلنا ، والله يسمع دعاء الفقير فيبارك أموالنا ” ملا 10:3″ . لم تكن أموالنا لكن أستخدمناها بحكمة كما أستعمل الوكيل الخائن أموال سيده التي كانت تحتوي على مال الظلم ، لهذا تعجب بحكمته وأثنى عليه لأنه عرف كيف يتملص من مأزقه ولم يثن ويعترف به بسبب خيانته للأمانة . هكذا سيرضى علينا الله . وهكذا رضى يسوع من زكا الذي صرح أمام الجميع قائلاً ( أنا أعطي نصف أموالي للفقراء وأن كنت قد أختصبت شيئاً من أحد ، أرد له أربعة أضعاف . فقال له يسوع اليوم قد حصل الخلاص لهذا البيت لأنه هو أيضاً ابن أبراهيم ) ” لو 19: 8-9″ . لو كان وكيل الظلم الذي مدحه سيده يدفع للفقراء العشور من مديونيتهم لسيده لكان قد خفف عنهم ثقل الفقر ، وكان الرب يبارك تجارة سيده . لكن أستبقاه فصار مال الظلم في داخل أموال سيده . فعندما قرر السيد طرده أستدرك الأمر في اللحظات الأخيرة فأعاد تلك الأموال التي هي أموال الظلم الى الفقراء ، فوجد له ملاذاً وشكراً وصداقة منهم بسبب تصرفه الحكيم .العشور تعطى للكنيسة لكي تطعم بها الفقراء ( هاتوا جميع العشور الى خرنة ليكون في بيتي طعام وجربوني بهذا قال رب الجنود ان كنتُ أفتحُ لكم كوى السموات وأفيض عليكم بركة حتى لا توسع ) ” ملا 10:3″ . قصص كثيرة في الكتاب المقدس تتناول هذا الموضوع نتعلم منها طرق التعامل مع مال الظلم . فالشاب الغني الذي كانت أمواله تحتوي على هذا المال أوضح له الرب كيف يستخدمها لكي ينال الحياة الأبدية . وكيف يحول أرصدته الى كنوز السماء بتوزيعها على الفقراء . لكنه مضى حزيناً لأنه فضل أن يكنزها في خزائن هذه الدنيا لورثته بدلاً من تحويلها الى رصيده السماوي ” مت 6: 19-21″ . لكن هناك آخرون عملوا بنصيحة الرب كمتى العشار فترك مصدر مال الظلمة وتبع يسوع ” مت 9:9″ .وكذلك عمل بطرس وأندراوس وباقي الرسل ، وقد سبقهم موسى بترك قصر فرعون وأموال الظلمة لأنه حسب عار المسيح غنى أعظم من كنوز وخزائن مصر ” عب 26:11″ . وهكذا أضاء موسى النور في قلوب الكثيرين ، لا وبل شع الله نوره بوجه موسى فأضاء وجهه أمام شعبه .مال الظالم تجعله يتكبر على الآخرين فيجعلهم عبيداً له . أنه لا يعمل ، بل هم يكدون ويجتهدون ويكسبون أمواله بعرق جبينهم وهو الذي يقبض تعبهم وعشورهم من ذلك المال ويبقون جياع ومهانين وعبيداً له . يجعلهم يعبدونه بتفكيرهم بأرضائه أكثر مما يفكرون بعبادة الله كما ينبغي . يبذر الغني من تلك الأموال بأسراف لكنه لا يشعر ولا يكترث بعوز الفقير كمثل الغني ولعازر . كل تلك الأموال هي عطية من الله ، والغني يبذرها على ملذاته . وهكذا يصير وكيل لمال الظلم لأن أمواله تحتوي على مال الظلم فيحصل على غضب وأنتقام الله . يقول الكتاب ( من يرحم الفقير ، يقرض الرب ، وعن معروفه يجازيه ) ” أم 7:19″ . وكيف سيجازيه الرب ؟ يجازيه بعمل النعمة في حياته . وهكذا في مثل وكيل الظلم ، يقول الرب ( أصنعوا لكم أصدقاء بمال الظلم ) ” لو 9:16″ هؤلاء الفقراء الذين أحسنت اليهم بهذا المال الذي كنت قد ظلمتهم قبلاً بعدم أعطائهم إياه ، يعبرون بأحسانك اليهم أصدقاء لك فيشفعوك عند الرب بالدعاء والطلبات ، ومكافئتك عند الرب لا تضيع ، لأن الله لا ينسى حتى كأس الماء البارد ” مت 42:10″ .    ليتمجد أسم الرب الذي ينصف الفقراء والمظلومينبقلموردا أسحاق عيسىونزرد – كندا..

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.