مقالات عامة

ملاذي

مريم أسامه    

 

 

ملاذي
بقلم / مريم أسامه
يا من الوذ به
طالباً مرتجياً من دون خجل
واسعى في طريقك لعلِ لزائريك خادم
لعزائك جئت باكياً
حتى انني لك في كل يوم ذاكر
لن انساك حتى في عيد
لا تظن شهر محرم فقط لذكراك معيد
في قلبي تحيا في كل صباح
وفي كل مساء بذكرك مطمئن
لحسين
حياتي و فرحي
لحبيب حبيب الله
كل نور مضيء لدربي

0 0 تصويت
1 تقييم المقال 5
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x