مقالات دينية

قدرة يسوع على الظهور والإختفاء وتغيير صورته

قدرة يسوع على الظهور والاختفاء وتغيير صورته

بقلم / وردا إسحاق قلّو

        موضوع الإختفاء كان مهماً في حياة المسيح منذ يوم تجسده وولادته في مغارة بيت لحم . لام يسوع الفريسون الذين طلبوا منه معجزة بسبب عدم معرفتهم لوقت مجيئه رغم وجود نبؤات كثيرة بمجيئه ، لهذا قال لهم ( إذا كانت السماء حمراء صافية عند الغروب ، تقولون : سيكون صحو ! …. أما علامات الأزمنة فلا تستطيعون الأستدلاال عليها ! جيل شرير خائن يطلب آية ، ولن يعطى آية إلا ماحدث للنبي يونان ، ثم فارقهم ) ” مت 16: 2-4 ” وكان يقصد بأن يونان كان رمزاً للذي كان يتحدث إليهم . نعم مجيئ المسيح المنتظر كان مخفياً على أبناء أورشليم لهذا قال لها باكياً ( ليتك أنتِ أيضاً ، في يومك هذا ، عرفت مافيه سلامك ! ولكن ذلك محجوب الآن عن عينيك . فستأتي عليك أيام يحاصرك فيها أعداؤك بالمتاريس ، ويطبقون عليك ، ويشددون عليك الحصار من كل جهة . ويهدمونك على أبنائك الذين فيك ، فلا يتركون فيك حجر فوق حجر ، لأنك لم تعرفي وقت أفتقاد الله لك ) ” 19 : 41-44 ” .

   كان اليهود يظنوه أبن يوسف النجار ، وليس المسيح إبن الله . عاش ثلاثين سنة مختفياً على الجميع ، وحتى والداه لم يكتشفوا فيه بأنه أبن الله رغم علمهم بسرتجسده . فمثلاً أشار لهم في الهيكل عندما كان صبياً جالساً مع علماء الشريعة . رد على كلام أمه الذي كان يحمل العتاب ، فقال ( لماذا تطلباني ، ألم تعلما أنه ينبغي لي أن أكون فيما هو لأبي ؟ ) رد إلهي كشف لهم السر وعاتبهم لأنهم يعرفون بأنه أبن الآب السماوي ، وأزاح الستار عن السر المخفي على الناس ، لكنهم يعلمون بأنه ليس أبن يوسف ، بل هو أبن الآب الأزلي ، وهو في بيت أبيه ” الهيكل “ .

   بعد عماده في نهر الأردن ، ابتدأ بنشر رسالة الإنجيل ، وكان معروفاً للجميع ، بشكله وهيئته وجماله . لكننا نقرأ في الإنجيل بأنه كان يمتلك قدرة كبيرة على الإختفاء السريع جداً أمام الأنظار ، فلوقا الإنجيلي دَوّنَ لنا ثلاث مرات لإختفائه وكذلك يوحنا ثلاث مرات في إصحاحات إنجيله . جاء في أنجيل لوقا أنه دخل في مجمع مدينة الناصرة ودُفِعَ إليه سفر إشعياء ليقرأ الآية التي تقول ( روح الرب عليّ لأنه مسحني لأبشر المساكين …. ثم قال لهم : اليوم قد تم هذا المكتوب في مسامعكم ) وبعد ذلك ابتدأ الجدال بينهم إلى أن أمتلأ الجميع غضباً حين سمعوا اقواله ، فأخرجوه خارج المدينة وجاءوا به إلى حافة الجبل الذي كانت مدينتهم مبنية عليه حتى يطرحوه إلى أسفل ، أما هو فجاز في وسطهم ومضى ” لو 4: 24- 29 ” فكيف توارى عن أنظارهم ، وأين اختفى وهو في وسطهم منذ أن كان في المجمع وإلى رأس الجبل ؟

  تفسيرنا هو أنه تحول إلى شكل غير منظور واختفى من وسطهم فجأة لكي يظهر بعيداً عنهم . وكذلك أتحفنا البشير لوقا بقصة أخرى بعد قيامته من بين الأموات ، فقد ظهر فجأة مع تلميذي عمواس بشكل غير معروف ، أي أمسكت أعينهما من معرفته ، وسار معهم كأنسان مجهول يشرح لهم الكتب التي تحدثت عنه إلى أن دعياهُ للدخول إلى منزلهما ليتعشى معهما ، فوافق . عند كسر الخبز فَتَحض أعينهما ليعرفاه ثم أختفى عنهما ( لو 24: 30 -31 ) .

   أما في أنجيل يوحنا فنقرأ في الأصحاح السادس عقب معجزة إشباع خمسة آلاف شخص من الخبز والسمك ، أمر تلاميذه ليغادروا وحدهم بقاربهم ، أما هو فصعد إلى الجبل وحده ، وبعدما جذف التلاميذ نحو ثلاثة أميال أو أربعة ، رأوا يسوع يقترب من القارب ماشياً على ماء البحيرة ، فاستولى عليهم الخوف ( يو 6: 15-20 ) ، بل يقول البشير متى ( ظنوه شبحاً فخافوا وصرخوا ) ” مت 14: 25- 27 ) نقول ، إن لم يتمكنوا من مشاهدة ملامح وجهه بسبب الظلام ، فلماذا لم يميّزوا شكل جسده المعروف لديهم ، علماً بأنهم يعرفون بأنه ظَلَ في الجبل لوحده وله القدرة في اللحاق بهم ! .

   أبرز المعجزات في تغيير هيئته بشكل عجيب ليظهر على حقيقته أمام التلاميذ الثلاثة فكانت على جبل التجلي عندما تغيّرَ وجهه إلى شكلاً منيراً مدهشاً ، ولون ملابسه التي صارت بيضاء تتلألأ كالبرق ( طالع لو 29:9 ) .

    وفي أثناء الإحتفال بعيد تجديد الهيكل في الشتاء حضر يسوع وتجمع حوله اليهود ، وقالوا له ( إن كنت أنت المسيح حقاً ، فقل لنا صراحةً … ) فختم جوابه لهم بالقول ( أنا والآب واحد ) فرفعوا مرة ثانية حجارة ليرجموه ، ثم أرادوا ثانيةً أن يلقوا القبض عليه ، ولكنه أفلت من أيديهم ، ورجع إلى الضفة المقابلة من نهر الأردن ( يو 39:10 ) .

   استطاع يسوع أن يغيّر شكله أو يخفيه بسرعة قبل موته لكي لا يستطيع أحداً من النيل منه قبل أن تأتي ساعته . لا شك أن اليهود قد أدركوا هذه الحقيقة بأن له القدرة الفائقة على الأختفاء والظهور السريع ، ويسوع لم يكن له طاقية الأختفاء السحرية ليصبح غير منظور كالتي نقرأ عنها في القصص الخيالية ، كما لم يضربهم بالعمى لكي لا يبصروه ، بل كانت أعماله المعجزية واضحة أمام الجميع ، لهذا فرحوا بتلميذه الخائن عندما اقترح لهم بتسليمه إليهم مقابل الفضة . لكننا أيضاً نقول بأن يسوع كان يقدر أن يختفي أيضاً عن أنظار الجميع وحتى يهودا ، أو كان يستطيع مغادرة المكان مع تلاميذه قبل وصول القوة التي جاء بها الأسخريوطي . لكنه أراد أن يسلم نفسه طوعاً لأن الله الآب أيضاُ  أراد ان يشرب الكأس لكي يتمم رسالة الخلاص على الصليب ، لهذا قال لرؤساء الكهنة وقواد حرس الهيكل والشيوخ الذين اقبلوا عليه ( أكما على لصٍ خرجتم بالسيوف والعصي ؟ عندما كنت معكم كل يوم في الهيكل ، لم تمدوا أيديكم عليّ ، ولكن هذه الساعة لكم ، والسلطة الآن للظلام ! ) ” لو 22: 47-53 ” .

 وبعد القيامة ، كان أول ظهور له لمريم المجدلية عند القبرولم تعرفه  ، كما كان يظهر كل مرة لتلاميذه بهيئة جديدة ، فعلى بحيرة الطبرية عندما أمرهم بإلقاء الشبكة إلى يمين القارب ، إلتقوا به بعد نزولهم من القارب وشباكهم مليء بالسمك ، فرأوا أن صورته قد تغيرت عما رأوه سابقاً في العلية بعد القيامة ، ولم يجرؤ أحد منهم أن يسأله من أنت ؟ ( يو 19:20 ) . كما ظهرلبطرس و لشاول الطرسوسي على شكل نور في طريق دمشق وفي الهيكل .

ليتمجد أسمه القدوس  

للمزيد طالع مقالاتنا السابقة عن الظهور والإختفاء والتغييرات في شكل يسوع في المقالات التالية : 

  1. تغيرات في وجه وشكل يسوع قبل وبعد القيامة .
  2. يسوع يقتحم الأبواب المغلقة
  3. ظهورات يسوع بعد القيامة
  4. الظهورات وموقف الكنيسة الكاثوليكية منها
  5. ظهور الله لصديقه أبراهيم
  6. تغيرات في وجه يسوع قبل وبعد القيامة
  7. إخفاء يسوع شخصيته على الأرض 

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x