فرع الموصل للرابطة الكلدانية يحضر محاضرة تاريخية عن كنائس البصرة

 في مساء الخميس الموافق 13 أيلول 2016 نضمت منظمة كلدواشور للحزب الشيوعي الكوردستاني محاضرة للاستاذ المورخ يعقوب افرام منصور بعنوان(كنائس البصرة،  نظرة تاريخية وحديثة ) وذلك على حدائق منظمة كلدواشور . في البداية اطلع الحاضرون على معرض للصور الفوتوغرافية ورسومات اعدتها الهاوية سارة.
قدم السيد المحاضر الدكتورة بروين توفيق الباحثة في اديرة كوردستان مستعرضة انجازات هذا المورخ الفذ ذو الذاكرة الوقادة. ,بدا المحاضر الكريم بااستعراض  اسماء كنائس البصرة جميعها القديمة والحديثة والتي هي كنائس الكلدان والسريان الكاثوليك والسريان الاورثودكس والاشورين والارمن والكنيسة الانجيلية المشيخية وكنيسة الادفندست السبتين وكنيسة الصخرة الرسولية.ذاكرا محل تشييدها في البصرة القديمة والعشار وغيرها والكنائس التي تركت وبني محلها في مناطق اخرى، كما ذكر اهم المدارس التي لاذت بهذه الكنائس والحملات التعليمية التي أنجزتها لابناء وبنات البصرة والتي كان السيد يعقوب احد تلاميذها ذاكرا اسماء لامعة من كهنتها مثل دادايشوع كخوة والبطريرك رحماني وبعض  الكهنة الاجانب الي درست في هذه المدارس . استعان الباحث بخارطة ومخطط لمواقع الكنائس كما عرض صور لواجهات معظم الكنائس التي ذكرها . ومما يوسف له عرض فلم وثائقيا يتبين فيه  كيف ان الشفرات تهدم الكنائس القديمة لتبيعها او تحولها الى عمارات  تجارية بدون موافقة ماليكيها يذكر ان مسيحيو البصرة تناقصوا كثيرا في العدد نتيجة عزو داعش للموصل وسهل نينوى مما تملكهم الخوف على مستقبلهم. بعد الانتهاء من محاضرة الكاتب الشيخ الجليل كان هناك مداخلات واسئلة من الحضور ومن ضمنهم د.زهير ايراهيم رحيمو-مسوول مكتب الموصل للرلبطة الكلدانية  الذي ذكر ان الكنائس في التاريخ المشرقي غالبا ما  تترافق مع الاديرة التي هي مراكز علم وثقافة ولاهوت محتضنة رهبانيات نضامية فهل للبصرة اديرة داعمة لكنائسها كما كان للموصل مثلا؟  اجاب المحاضر الكريم لم يكن هناك اديرة ربما فقط اديرة داخلية للراهبات.قدمت هدية تذكارية للكاتب سلمها له د عماد رووف عبد السلام.

شاهد أيضاً

الرابطة الكلدانية في سيدني تحتفل باليوم الوطني الكلداني والذكرى الرابعة لتاسيسها

برعاية وحضور سيادة المطران مار اميل نونا السامي الاحترام مطرابوليط ابرشية مار توما الرسول للكلدان …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن