عيد بشارة العذراء

مشرف

الكاتب: مشرف المنتدى الديني

 

 

عيد بشارة العذراء

 


إعداد : جورح حنا شكرو

 

الإثنين 25 تشرين الثّاني 2019

نطالع في الأنجيل المقدس آيات البشارة بميلاد المسيح :

( وَفِي الشَّهْرِ السَّادِسِ أُرْسِلَ جِبْرَائِيلُ الْمَلاَكُ مِنَ اللهِ إِلَى مَدِينَةٍ مِنَ الْجَلِيلِ اسْمُهَا نَاصِرَةُ ، إِلَى عَذْرَاءَ مَخْطُوبَةٍ لِرَجُلٍ مِنْ بَيْتِ دَاوُدَ اسْمُهُ يُوسُفُ . وَاسْمُ الْعَذْرَاءِ مَرْيَمُ. فَدَخَلَ إِلَيْهَا الْمَلاَكُ وَقَالَ: « سَلاَمٌ لَكِ أَيَّتُهَا الْمُنْعَمُ عَلَيْهَا ! اَلرَّبُّ مَعَكِ. مُبَارَكَةٌ أَنْتِ فِي النِّسَاءِ ». فَلَمَّا رَأَتْهُ اضْطَرَبَتْ مِنْ كَلاَمِهِ ، وَفَكَّرَتْ : مَا عَسَى أَنْ تَكُونَ هَذِهِ التَّحِيَّةُ ! فَقَالَ لَهَا الْمَلاَكُ : « لا تَخَافِي يَا مَرْيَمُ لأَنَّكِ قَدْ وَجَدْتِ نِعْمَةً عِنْدَ اللهِ. وَهَا أَنْتِ سَتَحْبَلِينَ وَتَلِدِينَ ابْناً وَتُسَمِّينَهُ يَسُوعَ . هَذَا يَكُونُ عَظِيماً ، وَابْنَ الْعَلِيِّ يُدْعَى ، وَيُعْطِيهِ الرَّبُّ الإِلَهُ كُرْسِيَّ دَاوُدَ أَبِيهِ ، وَيَمْلِكُ عَلَى بَيْتِ يَعْقُوبَ إِلَى الأَبَدِ ، وَلاَ يَكُونُ لِمُلْكِهِ نِهَايَةٌ ». فَقَالَتْ مَرْيَمُ لِلْمَلاَكِ: « كَيْفَ يَكُونُ هَذَا وَأَنَا لَسْتُ أَعْرِفُ رَجُلاً ؟ » فَأَجَابَ الْمَلاَكُ وَقَالَ لَهُ : « اَلرُّوحُ الْقُدُسُ يَحِلُّ عَلَيْكِ، وَقُوَّةُ الْعَلِيِّ تُظَلِّلُكِ ، فَلِذَلِكَ أَيْضاً الْقُدُّوسُ الْمَوْلُودُ مِنْكِ يُدْعَى ابْنَ اللهِ . وَهُوَذَا أَلِيصَابَاتُ نَسِيبَتُكِ هِيَ أَيْضاً حُبْلَى بِابْنٍ فِي شَيْخُوخَتِهَا، وَهَذَا هُوَ الشَّهْرُ السَّادِسُ لِتِلْكَ الْمَدْعُوَّةِ عَاقِراً ، لأَنَّهُ لَيْسَ شَيْءٌ غَيْرَ مُمْكِنٍ لَدَى اللهِ ». فَقَالَتْ مَرْيَمُ : « هُوَذَا أَنَا أَمَةُ الرَّبِّ . لِيَكُنْ لِي كَقَوْلِكَ » . فَمَضَى مِنْ عِنْدِهَا الْمَلاَكُ ) (لوقا 1: 26-38).

كما نطالع في الأنجيل عن البطن الذي حمل الآله ونتأمل بكلماته :

“وَفيمَا هُوَ يَتَكَلَّمُ بِهذَا، رَفَعَتِ امْرَأَةٌ مِنَ الجَمْعِ صَوْتَها، وَقَالَتْ لَهُ: “طُوبَى لِلْبَطْنِ الَّذي حَمَلَكَ، وَلِلثَّدْيَينِ اللَّذَينِ رَضِعْتَهُمَا!”.
أَمَّا يَسُوعُ فَقَال: “بَلِ الطُّوبَى لِلَّذينَ يَسْمَعُونَ كَلِمَةَ اللهِ وَيَحْفَظُونَها!” ” لو 11: 27- 28 “.
وفيمَا كانَ الجُمُوعُ مُحْتَشِدِين ، بَدَأَ يَسُوعُ يَقُول: “إِنَّ هذَا الجِيلَ جِيلٌ شِرِّير. إِنَّهُ يَطْلُبُ آيَة ، وَلَنْ يُعْطَى آيَةً إِلاَّ آيَةَ يُونَان.
فكَمَا كَانَ يُونانُ آيَةً لأَهْلِ نِينَوى ، كَذلِكَ سَيَكُونُ ابْنُ الإِنْسَانِ لِهذَا الجِيل.
مَلِكَةُ الجَنُوبِ سَتَقُومُ في الدَّيْنُونَةِ مَعَ رِجَالِ هذا الجِيلِ وَتَدِينُهُم، لأَنَّها جَاءَتْ مِنْ أَقَاصِي الأَرْضِ لِتَسْمَعَ حِكْمَةَ سُلَيْمَان، وَهَا هُنَا أَعْظَمُ مِنْ سُلَيْمَان.
رِجَالُ نِينَوى سَيَقُومُونَ في الدَّيْنُونَةِ مَعَ هذا الجِيلِ وَيَدِينُونَهُ، لأَنَّهُم تَابُوا بِإِنْذَارِ يُونَان، وَهَا هُنَا أَعْظَمُ مِنْ يُونَان.”

للتأمل برد يسوع : “الطُّوبَى لِلَّذينَ يَسْمَعُونَ كَلِمَةَ اللهِ وَيَحْفَظُونَها!”.

 

يتكلم يسوع كلام الله ، ويعلِّم تعليم الله . والناس منبهرون مدهوشون .

تعليم جديد لم يعتادوهُ قبلاً ، كلام محبة وسلامِ ، كلام مساوات وعدل . فعبّرَت هذه المرأة عن دهشتها . 

طوبى للبطن الذي حملك ، والرب يستفيد من هذا الكلام ليعلم أكثر ، أن الطوبى هي لكل من يسمع كلمة الله ويحفظها . 

فهذا الجيل غليظ الرقاب ومتحجر القلب . يطلب دائماً آيات ليصدِّق . لكن الرب هو الآية وهو الخلاص ، هو الذي سيعلم ويغيّر كل المفاهيم ، سيموت عن الشعب ويقوم ليفتح لكل من يؤمن باب السماء . 

نؤمن يا رب ، أعطنا أن نحفظ في كل وقت كلمتك ونعمل بها ، قوّنا فننسى تعاليم العالم ، ونثبت بك فنستحق الطوبى من فمك .

 

 

شاهد أيضاً

قصة وعد ولادة طفل

الشماس سمير كاكوز       قصة الوعد بولادة طفل بشارة لوقا الفصل الاول لأن كثيرا …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن