مقالات دينية

سلسلة الرجوع إلى الله الجزء السابع ..♰..♰..♰

سلسلة الرجوع إلى الله الجزء السابع ..♰..♰..♰

قد يكون هنا من المناسب التأمل بعدة حلقات عن رجوع الابن الضال وكيف رجع إلى أبيه نادما معترفا بخطاياه يدفأ بحنان محبة أبيه .
هذا الابن الضال والأصغر يمثل البشرية منذ سقوط آدم حيث ابتعدت عن الله وعاشت أجواء الخطيئة والبُعد عن الله وتشدد عدو الخير موسوسا فأكل البشر لحوم بعضهم البعض في حروب طاحنة عبر التاريخ الطويل قبل المسيح وانتشر الفِسق والفساد .
وحتى بعد مجيء المسيح رفضت البشرية في معظمها محبة الله وحتى الأعياد الكبرى حولتها لملذاتها  وانشغل الناس بعضهم ببعض في النميمة والحسد والبُغض والكره واللجوء إلى السحرة والعرافين وكثرت الغرف المظلمة التي تتحكم بمصير العالم وتم افتعال الحروب والأزمات الاقتصادية ليبقى السيد سيدا والعبد عبد .
هذا كله ما حدث بشكل مختصر مع الابن الضال يحدث اليوم في العالم اليوم والسبب هو البُعد عن مغارة الميلاد والصليب أيضا .
ووصل الأمر ببعض المسيحيين لدرجة كبرياء غير معقولة يسألون الأسئلة  الاستنكارية التالية :
أنا أروح على الكنيسة ؟
أنا أصلي ؟
أنا أتناول القربان ؟
أما زلتم تصدقون خزعبلات الكهنة ؟
ألستُ أنا أفضل منكم وأحسن منكم خلقا وتعاملا ؟
كل هذه الأسئلة سمعتها أنا شخصيا بأذنيَّ
فماذا أقول لهؤلاء الباحثين عن مجد العالم وينسون أن مظلة الموت على رؤوسنا جميعا لا ينفذ منها أحد
لا أعلم كيف سيقف هؤلاء أمام منبر الديان العادل يوم الدينونة  العظيم
نحن كهنة وشعب الرب لسنا بأفضل منهم ولكن على الأقل  لدينا ما يردعنا عن السقوط المباشر في الخطيئة برغم أخطائنا الكثيرة لكننا نؤمن أن رحمة الرب تغمرنا وتغمر خطايانا وتزيد .
في بعض الحلقات القادمة سنتأمل خطوات الرجوع إلى الله كما فعل الابن الضال عسى أن تجد هذه السلسلة مكانا في قلوبكم .
مستمرون بنعمته  ومحبته للبشر
آمين

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x