مقالات سياسية

رؤية ..

الكاتب: هناء الداغستاني
رؤية ..

 
الجيل الرابع من الحروب 
 
 
 
هناء الداغستاني…..
 
تصدر مصطلح .. الجيل الرابع من الحروب .. واجهة اكثر التحاليل السياسية فيما يجري الان من حروب واقتتال في اكثر من دولة علما انه عرف عام 1989 من قبل المحللين الامريكيين لوصف الحروب التي تعتمد مبدأ اللامركزية وهذا يدل على ان كل شيء كان جاهزا ومعدا زمانا ومكانا لتفتيت بعض الدول من داخلها بمواجهات بين ابناء الشعب الواحد عن طريق دعم طرف دون الاخر من اجل تمزيقها والسيطرة على مقدراتها لاجبارها على التقسيم والتشرذم لتصبح دويلات لاحول لها ولاقوة ..دويلات ضعيفة متهالكة لاتستطيع ان تحيا من دون وصايتها اي مامعناه ان هذة الدويلات لن تبلغ سن الرشد ابدا وسيسهل تشكيلها والتلاعب بها بحجة حمايتها وايصالها الى بر الامان في حين انها تستخدم وتسخر للاقتتال نيابة عنها بعد ان تمزق اوصالها عن طريق زرع الفتن والانشقاقات واشاعة الفوضى ونشر الاكاذيب والافتراءات والدق على الوتر الحساس بالتغذية على الظلم والكره وفق اسس دينية وطائفية ومذهبية كي تتعمق جذور الخلاف وتصل حد الاقتتال ومن ثم العمل على ايهام الجميع ,كل على حدة بانه على حق وغيره على باطل .. هنا اتساءل .. هل من المعقول ان يجري كل هذا وتنساق الشعوب بارادتها الى مصيرها المظلم البائس ؟وهل هي عاجزة عن تفسير كل مايجري وتقديره واتخاذ الاجراءات اللازمة بشأنه ؟ ولماذا تسمح بقتل ابنائها نيابة عن دول استعمارية تريد استعمارها بحجة الخوف عليها والدفاع عنها في حين انها تفعل المستحيل من اجل تمزيقها وتشتيتها ؟ الم يحن الوقت الذي يجب ان نعرف فيه اننا كنا ومانزال كبش الفداء متى مااراد الاستعمار ذلك ؟ اليس علينا ان نخجل مما نحن فيه ؟لااعتقد ذلك لان كل واحد منا في وادي .. ونهوس فليسقط الاعادي ؟؟..

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.