مقالات دينية

خاتمة سلسلة الرجوع إلى الله ..♰..♰..♰

خاتمة سلسلة الرجوع إلى الله
..♰..♰..♰

 

لقد كشف لنا الرب يسوع المسيح كلمة الله الأزلية الكائن أزليا مع الآب والروح القدس أهم صفة لم يعرفها البشر من قبل أن الله إله مُحِب .
وقبل ذلك أخبرنا حزقيال في العهد القديم أن الله لا يُسَر بموت الشرير بل أن يعود إلى الله فيحيا  حزقيال 18 : 23
والمزامير تعلمنا أن الله إله رحيم طويل الأناة وكثير الرحمة  مزمور 103 : 8
وفي كل تعامل الله مع البشرية وحتى المسيح أيضا لا يفتأ ينادي أن يرجع الخاطئ عن طريقه ويحيا مع الله .
المشكلة أن جميع المسيحيين يعلمون كل هذا ولكنهم بعيدون  وحتى اللذين يحيون حياة الكنيسة  فحياتهم الروحية والكنسية عشوائية بلا نظام ويجهلون أو يتجاهلون دور الأب الروحي في الإرشاد والتوجيه وتنظيم علاقتهم مع الله .
وهنا أريد التأكيد أن الله إله ترتيب ونظام ولا يحب العشوائية بل يريد أن تسير أمور المؤمن بلباقة وترتيب كما يورد الرسول بولس :
لأَنَّ اللهَ لَيْسَ إِلهَ تَشْوِيشٍ بَلْ إِلهُ سَلاَمٍ، كَمَا فِي جَمِيعِ كَنَائِسِ الْقِدِّيسِينَ. 1 كورمثوس  14 : 33
وأيضا
وَلْيَكُنْ كُلُّ شَيْءٍ بِلِيَاقَةٍ وَبِحَسَبِ تَرْتِيبٍ. 1 كورمثوس 14 : 40
لهذا كله نؤكد أهمية الأب الروحي في وضع قانون صلاة خاص لكل مؤمن حسب وضعه وطاقته ويحدد له مواعيد لسر التوبة والافخارستيا  وكل شأن من شؤون حياته .
الرجوع لله أمر سهل هو مجرد أخذ القرار بحسب خطوات هذه السلسة ولكن السير في طريق الله يتضمن جهادا روحيا في الصلاة والصوم ونبذ الأهواء والشوق للخطيئة بوسوسة عدو الخير .
طريق الله لا يمكن أن تكون سهلة ومليئة بالورود لهذا نقول أنها جهاد روحي .
لكن بالرغم من ذلك فالله لا يترك التجارب تتقاذفنا عشوائيا فهو يعيننا ويجد مع التجربة مخرجا كما يورد الإنجيل :
لَمْ تُصِبْكُمْ تَجْرِبَةٌ إِلاَّ بَشَرِيَّةٌ. وَلكِنَّ اللهَ أَمِينٌ، الَّذِي لاَ يَدَعُكُمْ تُجَرَّبُونَ فَوْقَ مَا تَسْتَطِيعُونَ، بَلْ سَيَجْعَلُ مَعَ التَّجْرِبَةِ أَيْضًا الْمَنْفَذَ، لِتَسْتَطِيعُوا أَنْ تَحْتَمِلُوا. 1 كورنثوس 10 : 13
ويصدق هنا قول المزمور 23 : 4 حين ينادي المرتل قائلا :
أَيْضًا إِذَا سِرْتُ فِي وَادِي ظِلِّ الْمَوْتِ لاَ أَخَافُ شَرًّا، لأَنَّكَ أَنْتَ مَعِي. عَصَاكَ وَعُكَّازُكَ هُمَا يُعَزِّيَانِنِي.
العصا هي الطريقة التي بها يمنعنا الله من الانحراف عن طريقه
والعكاز هو شريعة الرب التي تسندنا حتى لا نرجع للخلف
لديكم 11 حلقة تتسلسل في كيفية الرجوع إلى الله من خلال كلمته المقدسة المكتوبة فلا تجعلوا هذه السلسلة عابرة واحفظوها في ملفاتكم متأملين فيها عسة أن ترجع بنا جميعا نحو محبة الآب السماوي ودفء حنانه ورضاه .
فلتكن هذه السلسلة بركة رجوع الجميع نحو الله كما يحب الله ويرتضي ولا تنسوا ذكر ضعفي في صلواتكم المقدسة
آمين
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x