مقالات دينية

تــــأمـــــلات فـــــى صــــوم الــــمــــيــــلاد الــــمـــجـــيـــد .♰..♰..♰

الشماس عوديشو الشماس يوخنا

الشماس عوديشو الشماس يوخنا    

تــــأمـــــلات فـــــى صــــوم الــــمــــيــــلاد الــــمـــجـــيـــد
*********************************************
ما أجمل أيام الصوم المقدس .. تشتاق النفوس الروحانية لهذه الأيام المقدسة .. فلها رائحة خاصة، ومذاقه مميزة .. ففيها يحلو للنفس أن تتوب في هدوء وسكون.
دعــنــا نــصـــوم بـــنــقــاوة الــقــلــب وهـــذه تــحــتــاج إلـــى: الــتــوبــة الــقــلــبــيــة
++ “ارجِعوا إلَيَّ بكُل قُلوبِكُمْ، وبالصَّوْمِ والبُكاءِ والنَّوْحِ. ومَزّقوا قُلوبَكُمْ لا ثيابَكُمْ”.وارجِعوا إلَى الرَّب إلهِكُمْ لأنَّهُ رَؤوفٌ رحيمٌ، بَطيءُ الغَضَبِ وكثيرُ الرّأفَةِ ويَندَمُ علَى الشَّر” (يؤ 2: 12-13).
إن أصوام الكنيسة هي مواسم التوبة وتجديد العهود .. مواسم العودة إلى أحضان المسيح نرتمي فيه ونبكي .. نبكي على الزمان الرديء الذي مضى ..
++ “لأنَّ زَمانَ الحياةِ الذي مَضَى يَكفينا لنَكونَ قد عَمِلنا إرادَةَ الأُمَمِ، سالِكينَ في الدَّعارَةِ والشَّهَواتِ، وإدمانِ الخمرِ، والبَطَرِ، والمُنادَماتِ، وعِبادَةِ الأوثانِ المُحَرَّمَةِ” (1بط4: 3).
++ “إنَّها الآنَ ساعَةٌ لنَستَيقِظَ مِنَ النَّوْمِ، فإنَّ خَلاصَنا الآنَ أقرَبُ مِمّا كانَ حينَ آمَنّا. قد تناهَى اللَّيلُ وتقارَبَ النَّهارُ، فلنَخلَعْ أعمالَ الظُّلمَةِ ونَلبَسْ أسلِحَةَ النّورِ. لنَسلُكْ بلياقَةٍ كما في النَّهارِ” (رو13: 11-13).
آه لو تحرك قلب الكنيسة نحو التوبة بحس واحد ..
آه لو تحرك قلبي وسط الجماعة المُقدَّسة للعودة إلى المسيح ..
إن لمسة الرب يسوع المسيح ..
شافية النفس والجسد والروح ..
ومجددة للحواس وباعثة للحياة.
ربـــــي يــــســــوع ..
***************
سامحني واعْف عني ..
أسندني لكي لا أخطئ إليك ثانية.
دعني أُقبِّل قدميك وأبللهما بدموعي وحبي.
دعني أرتمي في حضنك الإلهي كطفل في حضن أمه.
أبكي بفرح العودة .. أبكي برجاء النصرة.
أبكي بروح القيامة من سقطاتي الرديئة.
سأكون لك بنعمتك، ولن يستعبدني العالم ثانية،
ولن يسبيني الشيطان مرة أخرى، ولن يخدعني الجسد بأوهامه.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x