بيان بمناسبة الذكرى العشرين لتأسيس اتحاد بيث نهرين الوطني

قبل عقدين من الزمن وبالتحديد عام 1996، انبثق اتحادنا “اتحاد بيث نهرين الوطني” من ثنايا شعبنا المشتت والمجزأ ولامس آلام وجلجلة هذا الشعب، وتيقَّن أن توحيد هذا الشعب المضطهد وترسيخ هويته القومية وتحقيق حقوقه المشروعة وأهمها حقه في الحياة هي الأهداف الأسمى التي ناضل وعمل من أجلها.

وناضل اتحادنا منذ إنبثاقه في الحفاظ على خطِّه الوحدوي، لإيمانه بأن هذا الشعب هو شعب واحد، وإن تعدد أسمائه عبر مراحله التاريخية كانت نتيجة طبيعية لما مرَّ به من ظروف واضطهادات، وهذه لا تعني كونه متكون من شعوب عديدة، بل شعب واجد بلغة واحدة وجذر واحد وجغرافية واحدة، والمصير مع الزمن يبقى واحدًا مهما تباعدت المسافات.

فإننا نعلن هنا مرة اخرى ايماننا المطلق بوحدة شعبنا “الكلداني السرياني الاشوري” وتمسكنا بتحقيق حقوقه القومية المشروعة، ولن نقبل أية مساومة في حقوق شعبنا، حيث أن مسيرتنا منذ التأسيس والى اليوم، تشهد ايماننا هذا ولم يكون هناك أي تراجع عن المصلحة القومية فحيث كانت الأمة كنا هناك، ولم نفضل ابدًا المصلحة الشخصية أو الحزبية الضيقة على مصلحة أمتنا وشعبنا، بل كنّا دوما السباقين لكل تضحية ونكران الذات في هذا المجال

ومنذ تأسيسنا ولحد الآن، حاولنا تقريب وجهات النظر بين جميع الأحزاب والتنظيمات العاملة في الساحة القومية، ولم نفضِّل جهة على أخرى، بل تعاملنا مع الجميع بروح المسؤولية، واستطعنا مع الجميع كسر طوق الإنفراد والتهميش في المجالين القومي او الوطني.

وفي المجال الوطني، ناضل اتحادنا مع بقية القوى الوطنية من أجل عراق ديمقراطي فيدرالي تعدُّدي تسوده قيم العدل والمساواة والقانون.

وبعد إستيلاء تنظيم “داعش” على آخر ما تبقَّى من مناطقنا التاريخية، قمنا مع حزب بيت نهرين الديمقراطي بتشكيل قوات عسكرية هي قوَّات سهل نينوى ” “NPFوهي قوَّات مرتبطة بوزارة البيشمركة التي تعتبر منظومة وطنية عسكرية، وهذه القوَّات مرابطة الآن في بلدة تللسقف في الخطوط الأمامية لقتال عناصر التنظيم الإرهابي “داعش”، وشاركت هذه القوَّات في ضدِّ عدد من الهجومات التي شنَّها الدواعش وكان آخرها في 3 أيار 2016 في محاولة بائسةٍ منهم بإحتلال البلدة، إلى جانب قوَّات البيشمركة والتحالف الدولي.

نحن في قيادة وقواعد اتحاد بيث نهرين الوطني، اذ نحتفل بالذكرى العشرين لتأسيسه، لا يسعنا الا ان نعاهد شعبنا “الكلداني السرياني الآشوري” على مواصلة النضال، من أجل إثبات هويته القومية ونيل كافة حقوقه المشروعة .

اتحاد بيث نهرين الوطني

7 / 6 / 2016

شاهد أيضاً

بربارة كوريال قلو في ذمة الخلود

أنا هو القيامة والحياة….من آمن بي وإن مات فسيحيا انتقلت الى رحمة الله ليلة امس …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن