اجتماعيات

الكاتب الكلداني/ عبدالاحد قلو ينعي غبطة الكاردينال البطريرك عمانوئيل الثالث دلي

الكاتب: عبد الاحد قلو
 
    بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد آمين(انا هو القيامة والحياة.. من آمن بي وان مات فأنه سيحيا)غبطتكم الموقرة ، لقد اسلمتم الروح وانتم في عقد الثمانينات من العمر وذلك بعد ان خدمتم شعبكم الكلداني بديانته المسيحية…  ولم تتوانوا لحظة في الدفاع عن شعبكم الكلداني بطرقكم الابواب لكل المسؤولين في العراق ومنذ كنتم معاونا بطريركيا ولغاية استلامكم لها كبطريركا، في الوقت الذي وقفت شامخا في تحديك لمن اراد النيل من كلدانيتنا بعد 2003م ومنهم الامريكي برايمر رئيس مجلس الحكم في العراق والقوى اللاحقة الاخرى  المدفوعة من جهات تريد ان تشتت مكوننا المسيحي بأقصاء الكلدان من المواقع الريادية التي يستحقونها.ولا ننسى بيانكم التاريخي لوضع حد لمن اراد استغلال مكوننا الكلداني.. وصوتك من خلال ذلك البيان، لا زال يدوي في اروقة الجهات الحاكمة في بغداد والاقليم الكوردي أيضا ، ولكن بهمة ابنائك الغيارى من الكلدان، فلنا الامل بتحقيق رجائك للحفاظ على مسيحيي العراق والكلدان منهم ذات الغالبية في العراق ودول المهجر ايضا..تغمدك الله برحمته والرب بأنتظارك في ملكوته السماوي الذي تستحقه وعن ايمان وفعل مشهودين.. واخيرا ، نعزي شعبنا الكلداني بهذا المصاب الاليم ومن الله الصبر والسلوان  لكل من يذكره خيرا…

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.