مقالات سياسية

القائد عبد الكريم قاسم

الكاتب: khobiar
تعلموا يازعماء العراق من القائد عبدالكريم قاسم رحمه الله دروس في الوطنيه والمحبه والتواضع والامانه كثر الحديث اليوم بين الناس عن ملوك ورؤساء العراق خلال القرن الماضي، كيف كانوا وما هي مواقفهم الإنسانية تجاه أبناء الشعب. وذاكرة البغداديين تختزن الكثير من الحكايات ذات المضمون الإنساني عنهم، بعيدا عن مواقفهم السياسية التي تجلب وجع الراس.وبهذا الصدد نذكر حكاية بغدادية واقعية عن الزعيم عبد الكريم قاسم (رحمه الله) رئيس وزراء العراق قائد ثورة 14 تموز 1958، رواها لنا صديق بغدادي من جيل الأربعينيات عن والده الذي كان يعمل بائع كبة برغل في شارع الكفاح بالقرب من محلة فضوة عرب، هذا الرجل المكنى بالحجي أبو الكبة يقف بعربانته يبيع كبة البرغل على الرصيف، وكان الزعيم عبد الكريم قاسم يخرج كعادته صباح كل يوم في شارع الكفاح متجهاً الى مقر عمله في الميدان، حيث يمر في شارع الكفاح قادماً من منطقة الباب الشرقي، فيشاهد في طريقه الحاج ابو الكبة يقف بجانب عربته، ايام الشتاء وايام الصيف، فيخرج الزعيم يده من نافذة سيارته ويلوح بالسلام للحجي ابو الكبة الذي يرد عليه بالسلام. وذات يوم مر الزعيم قاسم ولم يشاهد ألحجي ابو الكبة في مكانه، فقال لمرافقه( اليوم ألحجي ماكو). وفي اليوم التالي لم يحضر ألحجي الى عمله، على اثر ذلك قال الزعيم لمرافقه: إذا لم يحضر ألحجي غدا عليك ان تسال عنه وعن سبب غيابه، لانه قد يحتاج الى مساعدتنا له. وفي اليوم الثالث لم يحضر ألحجي، حيث أمر الزعيم عبد الكريم قاسم بعد أن أوقف سيارته مرافقه بالذهاب إلى المقهى الشعبية في فضوة عرب، والسؤال عن سبب غياب ألحجي أبو الكبة، فأخبره صاحب المقهى بان ألحجي مريض ونائم في الفراش، وبعد ان عرف الزعيم بذلك، تأسف على ذلك وشعر بالحزن على ذلك الرجل المكافح الطيب الذي يستقبله صباح كل يوم بابتسامته البغدادية وبكلماته اللطيفة، وقال لمرافقه: اذا تجاوز غيابه فترة أسبوع، عليك معرفة عنوان دار الحجي ابو الكبة حتى نقوم بزيارته ونؤدي واجبنا، وقبل ان ينتهي الاسبوع، حضر الحجي ابو الكبة واستأنف عمله على الرصيف، وعندما مر الزعيم وشاهده امر سائقه بالتوقف امام الحجي ابو الكبة، واخرج الزعيم وجهه من نافذة السيارة وقال: حمد لله على السلامة، حجي بعدك شباب، وبدأ يتلاطف معه بكلماته البغدادية الجميلة، وأجابه الحجي: سيادة الزعيم، اني عندما سمعت من ابناء المحلة بان جنابكم سأل عني، ذهب المرض مني وشفيت واليوم أراك أمامي، أدعو لك من الله تعالى ان يحفظك ويرعاك، اخرج الزعيم عبد الكريم من جيبه مبلغا قدره عشرة دنانير وأعطاه إلى ألحجي وقال له هذه هديتنا لك(حك السلامة) لاننا كنا ننوي زيارتك في بيتك.. تبقى المواقف الإنسانية لرجالات الدولة، خالدة في الذاكرة العراقية ابد الدهر، يتداولها الناس للاستئناس بها ونسيان الحاضر الصعب..

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.