العمل الموحد

الكاتب: ماجد عزيزة
العمل الموحد
ماجد عزيزة /
أظهرت المراسيم التي أقيمت في كاتدرائية الراعي الصالح الكلدانية يومي ( القاء النظرة الأخيرة ، وصلاة الجناز والدفن) للمثلث الرحمات فقيد الكنيسة الكلدانية مار حنا زورا الراعي السابق لأبرشية مار أدي الكلدانية في كندا ، وما ابرزته من تنظيم جيد وترتيب متوازن ودقة في التنفيذ، أظهرت بانها لم تقم فقط لأجل شخص، بل انها كانت دليلا على وحدة العاملين جميعا وتماسكهم من أجل ابرشيتهم وكنيستهم، كما اعطت صورة واضحة لقوة الكنيسة الكلدانية وقوة أبرشية كندا واكليروسها والتفافهم جميعاً حول راعي الأبرشية الذي أبدى مقدرة عالية وفهما وتصوراً عميقين لما يمكن أن يكون عليه الراعي من وعي وإدراك لمهمته ورسالته. العديد من الذين حضروا وشاركوا في المراسيم أثنوا على المستوى الراقي والمشرف، والاحترام العميق، والترتيب الذي وضح تماما من خلال مشاركة شباب وشابات الكاتدرائية، وسلاسة وانسيابية الحركة من قبل المؤمنين الحاضرين خاصة يوم القاء النظرة الأخيرة على الجثمان الذي سجي امام المذبح المقدس، ويوم الصلاة والجناز ، والهدوء الذي بدت عليه الكاتدرائية والذي يعود إلى معرفة كل شخص مكلف بواجباته والمهمة الملقاة على عاتقه . لقد كانت مراسيم اليومين المذكورين ، مدعاة فخر لجميع من ينتمي لهذه الأبرشية ، والفضل كل الفضل يعود لحنكة وحكمة راعي الأبرشية والاكليروس الذين بدوا أمام الضيوف والمؤمنين، وهم كذلك، بانهم صف واحد يعملون كفريق منظم من أجل انجاح مهمة محددة .. تحية للراعي الاصلح واخوته الاكليروس وللشباب وجميع من شارك في عمل اليومين المذكورين ، وشكرا لله القدير الذي وحد القلوب والجهود وجيّرها للعمل المشترك والنجاح..

يمكنك مشاهدة المقال على منتدى مانكيش من هنا

شاهد أيضاً

د.سناء الشعلان

الإنسان في رواية د. سناء شعلان (أدركها النسيان): ما بين العتبة ودهشةِ الختام

د.سناء الشعلان     الإنسان في رواية د. سناء شعلان (أدركها النسيان): ما بين العتبة …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن