الراحل علي الوردي في ميزان:ج1

عبد الرضا حمد جاسم   

 

مقدمـــــــــة : في ص8 من كراسة/شخصية الفرد العراقي/1951 التالي:[إنها على كل حال محاولة مبدئية اُهيب بالقارئ ان يتشدد في نقدها وفي النظر إليها نظرة الشك المستريب…]انتهى.
…………………………… …….
مَلأَ دنيا العراق وشغل الناس فيها حياً وميتاً لعدة عقود و لا يزال. حاول ان يُصاحِبَ زمانه فلم يُفْلِحْ لما فيه من وساوس وبالمقابل حاول زمانه ان يتصالح معه فلم يَفْلُحْ ايضاً للتناقضات والتقلبات التي كان فيها الراحل فمرةً هنا ومراتٍ هناك. احتار زمانه به كيف يصاحبه او أين يضعه؟. وما فَلِحَ من حاول التقريب بينهما فضاع وبقي الزمان معه او ضده فتغلب ضده عليه لترتفع رايات وعاظ السلاطين وتنتكس راية عدوهم الراحل الوردي الذي ظهر ليبارزهم بسيف من خشب منخور بالخوف و التردد ونية القبول والادبارالسريع.أما لأنه الشعور بالوحدة او لأنه لم يتدرج ليهيئ ارضية جيدة يسير عليها في تلك الارض المعشوشبة الغاماً بكل الانواع و المواصفات او لأنه أراد الإسراع بتجارة الكتابة و النشر”فهو برر انه تاجر و يفتخر”. حاول ان ينير دهاليز ذلك الزمان وما قبله و لكنه لم يحمل معه مدادا كافي لذلك وحاول تنفيس ما استقر بالأعماق تحت ما تراكم من قرون طويلة حتى قبل آدم كما اشار فأدم عنده ليس ابو البشر كما تقول الرواية حيث اعْتَقَدَ الراحل الوردي يوماً ان هناك بشر قبل آدم و ما آدم إلا ابو المدنية اي البشر المزارع لكنه اخفق!.حاول فتح في زوايا ذلك الزمان و ما قبله.أطلق صراخه عالياً بوجهها مرات و مرات بوجه من لم يسمع و كثيرات اخرى بوجه الاوراق و الكتب و البيوتات و لكنه يهرب في جميعها رغم ما يرويه عنه محبيه مادحيه بغرض تعظيمه .حرك كل الامور باتجاه تثبيت قناعاته و إرغام الغير عليها ( دون اكراه) و دون ان يُبدع في اثباتها فمن لا يوافقه يهرب منه او يرده رداً فيه هروب.تلك الصرخات ضاعت كهواء في شباك التردد و التقلب و عدم الدقة و التفسير الخاطئ للأمور و الصخب الذي خلفته تلك الصرخات و الاجتهادات و القلق الذي يعيشه في محيط عيون السلطات التي وجد نفسه في مداها و بين معرفته لوقع كلماته الثقيل على السلطة و المتسلطين بكل المستويات و المناصب. أراد ان يفعل شيء لكنه بدل ان ينفتح ليدرس المجتمع أغلق على نفسه ما اقتنع به و تقوقع في داخل (ثنائيات) اعجبته و اسرته و راح يُحَّورها و يُعَّربها و يعيد صياغاتها فتاه بها حتى صار يمزج ايامه بأيام ابن خلدون وايام آدم و ايام الكهرباء و ما قبلها…استعار من علماء و مفكرين اجانب و اعاد صياغة تلك المُستعارات ليثبتها بأسمه. تلامس مع سمنر و كارنيجي و توينبي( حضارة مجمده) و أسَّرهُ ميكافيلي ( الغاية تبرر الوسيلة) و من مكايفر (ازدواج الشخصية)…أخذ من ابن خلدون ( الأرياف و المدن ) ليحورها الى صراع (البداوة و الحضارة) لتصبح بعد حين ( علي ورديه) و تنتهي علاقتها بابن خلدون….و قد انعجن فيها وكانت الوحيدة لدية التي يقيس عليها و يبحث عما يؤيدها حتى ولو ببيت شعر او مثل مُحَّرَفْ .تفَّرد في اسلوبه و صياغاته و في موقفه من معارضيه و “مساجليه” و مجايليه ومُصادقيه ومتابعيه ومناقشيه ومادحيه وناقديه ومجامليه و مراقبيه ومتابعيه و المتجسسين عليه وقد نجح في ان يُبعد عن نفسه مصائب تلك العقود بذكاء وبلادة وكان مع نفسه يضحك على من يريد به شراً وهو يعرفهم واحداً واحداً كمااتصورالقريبين منه والبعيدين عنه إنْ من رواد مجالسه او ممن رافقوه في شتى المجالات التي تحرك او كتب او تكلم فيها وعنها او كان مشاهداً او مستمعاً فيها ولها.
وانا بعد ستة عقود تقريباً”انبش” ما ترك و قدم كما فعل هو(مع الفارق الكبير لصالحه طبعاً) عندما “نبش” ما كان قد ظهر قبل ستة قرون من “نبشه”… لكنه كما اظن سار على نفس مسير صاحبه ابن خلدون الذي تكلم عما سمعه و كان مصدره حكايات سبقته بخمسة او ستة قرون ايضاً.كما وصفها الراحل الوردي حين كتب عنها التالي:(وهذا هو ما اشتهر في الاساطير الشعبية ب”تغريبة بني هلال”).وكما زار ابن خلدون بعض الأماكن”لأيام”وحكم على ما شاهد و لمس و عممه جاء الراحل الوردي يعيد نفس الصيغ في التعميم لكن الفارق هو أن أبن خلدون لمس ما قرأ او سَمِعَ من خلال مواقع المسؤولية حيث كان قريب من مواقع التأثير و”التأثُر” بعكس الراحل الوردي.ابن خلدون سمع ان هناك تخريب كان قد احدثه البدو العرب قبل ولادته بستة قرون فصال في ذلك وجال ودارعلى الامصار والمرابع والقصوروالمدارس و المساجد وساحات الوغى الشاسعة الواسعة واطلق لخياله واستنتاجاته ليحلم ويعمل.جاء الراحل الوردي بعد ستة قرون ليطلع على حكايات ابن خلدون ويَزورْ ازقة بغداد الضيقة وبعض حاراتها المكتظة التي لا جامع بين ساكنيها إلا التعصب لها لينطلق ويعمم ما سمع من حكايات و ما شاهد من سلوكيات كلها او غالبها لا تمت للمكان بصلة فأهل تلك الازقة والحارات خليط ” مع الاعتذار” حتى لا تجمعهم لغة ولا دين ولاعصبية إلاالعصبية لذلك الزقاق وهذه لا رابطات قوة فيها اي انها سريعة التفكك والتفسخ.انطلق يعمم ما سمع و لمس و رأى هناك ليشمل به كل العراق المختلف التضاريس و
الاقوام و الاديان و الطوائف ليس بينها من مشترك إلا العصبية لذلك العراق حديث التَشَّكُلْ …أخذ عَّينة صغيرة لا يمكن الاعتماد عليها ليُحكم على مجتمع من عدة ملايين متفرقة في مساحة اكثر من اربعة مائة الف من الكيلومترات المربعة فيها فواصل جغرافية و دينية و قومية و لغوية و عشائرية.و مثال على ذلك ما كتبه الراحل في ص355/دراسة في طبيعة المجتمع العراقي/الفصل 12:[اشتهرت المدينة العراقية بأنها من أكثر مدن العالم في عدد مقاهيها بالنسبة لعدد سكانها و قد وصفها احد السواح قائلاً: بين كل مقهى و مقهى توجد مقهى”]انتهى
هذه واحدة من الورديات”نسبة الى الوردي” …اخذ ازقة بغداد و حاراتها و راي سائح لم يرى غير تلك الأماكن اقتنع به و عممه و هو لا يعرف ربما كانت المقاهي في كل نواحي و مدن العراق الأخرى جميعاً لا تساوي عدد مقاهي بغداد في تلك الفترة…و ان مقاهي القاهرة و بيروت و غيرها كانت اكثر من مقاهي كل العراق ربما.
لم يتعرف الراحل الوردي على ذلك “المجتمع” “الخليط”.كما لم يعايش ابن خلدون ما ومن كتب عنه وعنهم .سجن الراحل الوردي نفسه في محيطه الضيق ولم يتعلم من المجتمع حرفة التخصص التي تعينه على فحص ومراقبة وتحليل ذلك ال”مجتمع” المتنوع والعيش فيه فتاه في صخب ذلك التنوع الذي حاول ان يستخلص منه نغمة واحدة ليقول ان الكل يغني بها وعليها و تطربه.فكان حال الوردي كما غناءٍ بصوت جميل في سوق الصَّفارين في وقت زحمة العمل.لو صدح بذلك الغناء الجميل في وقت سكون سوق الصفارين لاستمع له احدهم وربما انتشى وطَرِبَ ولكان يمكن ان يترك طرقه على النحاس عندما يهم المغرد الوردي مرة اخرى بالتغريد في زحمة العمل يوماً .نثر”طَّشَ” بذرات”بذور” محدودات في ارض مجهولة مرات واخرى في ارض من تَشَوَشَ سمعه وكثيرات في ارض اوراق وكتب وإعلام ومنابر سواقيها جفت وهي مليئة بأعشاب صحراء الحياة…فكان الحصيد هو ما يتكدس اليوم في العراق و المنطقة.
كان هارباً في اي مكان وزمان مر فيه او عليه.هرب ويهرب في ومن جميعها حاله حال ابن خلدون”مع الفارق حيث ابن خلدون وجد او اوجد المدارس و المراكز و القصور واستمر يُدرس فيها و يديرها سواء انه تسلق لها او قُدمت له لهذا السبب او ذاك”. و الراحل انزوى في بيته او في بعض المجالس هنا و هناك يكتب و يطبع و ينشر و يُعلق و يتندر احياناً لا يُعرف فيها الجد من الهزل…عاش ينظر و يُنَّظر في وعلى”مجتمع” كانت الامية تنخر فيه واصوات المنابر تشوش مسامعه وعجاجات و غيوم الظلم والفقر والمرض والدين الكثيفة تعمي ابصاره وتغلق بصيرته… من كان يقرأ ويكتب فيه هم القلة ومن يقتني كتاب كان يُنظر اليه بين اعجاب او استغراب او شزرا…ومن يستمع الى الراديو يحك اذنيه غير مصدق اما التلفاز فربما لا تعرفه مدن كبيرة مزدحمة… لكن رغم ذلك حَّرَكَ من الامور بعضها حيث رمى حصى في بركة اريد لها ان تأسن…تحرك باتجاه تثبيت قناعاته وإرغام الغير عليها(دون اكراه)ودون ان يُبدع في اثباتها وهذه واحدة من اسباب النتائج.ربما كان له الذكر الطيب يفكر بأن يقول ويؤشر فقط ليثبت انه موجود ومخالف للسائد أي لم يؤسس لشيء فربما اقتفى اثر الموحدون قبل محمد في قريش الذين عاشوا تحت صخب ايام الشعروالخطابة والاحجار المعبودة.
كُنْتُ عازماً على ان تكون بداية هذه السلسلة حول ما نُشرعن الراحل الكبيرالاستاذ علي الوردي مثل: مئة عام مع الوردي/الاستاذ محمد عيسى الخاقاني/دارالحكمة 2013وعلي الوردي في النفس المجتمع/جمع الاستاذ سعدون هليل/مكتبة بساتين المعرفة 2011 وعلي الوردي عدوالسلاطين ووعاظهم /الدكتور حسين سرمك حسن/دار ضفاف 2013 ومن وحي الثمانين /سلام الشماع/مركز الحضارة 2011 وعلي الوردي والسوسيولوجيا التاريخية/الاستاذ محمود عبد الواحد محمود القيسي دارومكتبة عدنان 2014 وكتاب:علي الوردي والمشروع العراقي/تأليف نخبة من الكتاب والمختصين/ الطبعة الاولى/دارالسجاد/بغداد شارع المتنبي/2010 و غيرها و مقالات لإساتذة الكرام الاستاذ قاسم حسين صالح والاستاذ ابراهيم الحيدري والاستاذ سلمان الهلالي وغيرهم…ولكن؟؟!!
الكتابة عن الراحل الوردي طريق وعره و طويلة و شاقة تحتاج الى قوة تَحَمُلْ و صبر ودقة وانتباه و حرص يرافق كل ذلك خوف مبرر هذا “الخوف” طرقني طرقاً” وهي المرة الاولى .فقط مع الوردي تَلَبسَّني الخوف لكن أجد إن الاقدام واجب…و النقاش معه و هو غائب ربما يُحضره و يحيه و ما اراد… حيث أراد الوردي النقاش ودعا اليه كثيراً حتى لو كان منافقاً في ذلك احياناً.الخوف لا من نقص فيما أعددت ولا هروباً مما سأوضح ولا من ردود افعال محبيه انما خوفاً من أن لا اتمكن من بيان بعض الامور نقداً أو بيان الادلة على ركاكة بعض الاموراوالاحكام التي اطلقاً الوردي دون تدقيق متعمداً ذلك او ساهياً ضمن سهوالاسترسال وهذا ما كان في مسيرته واضحاً.وخوفاً من عدم القدرة على دفع البعض الى إعادة قراءة الوردي بعين الناقد او بعين الراغب بالتعلم لا بعين المأسور ببهرجة بعض الجمل والعبارات ودغدغاتها تلك التي طرحها الراحل فيما كتب والقى ونشر.
اقول للجميع :لم يكن الوردي كما تصورتم او تتصورون فهو كما كتب كثيراً وطرحَ عميقاً وسطحياً وسار زمناً طويلاً هارباً ومتصدياً ومسايراً ومتحدياً ومنافقاً فقد كان واهناً في بعض ما طرح وحاول تغليف ذلك بتلك الضجة التي تَعَّمَدَ ويتعمد إثارتها.عليه التمس العذر سلفاً ممن يريد ان يناقش ما سأطرحه حول الراحل الوردي وعليه الرد وسأكون اول المعترفين بالخطأ ان تم بيانه.
*انْتَقَدَ و انْتُقِدَ كثيراً وبتشعب و بتكرار عجيب وفي كل ذلك معنى واحد و واضح و صريح وهو ان لا شيء بعيد عن النقد و النقاش بما فيهم علي الوردي نفسه وقد تحَّمل الكثير وتقَّبل ذلك بسخرية كثيراً وانزواء احياناً وتلميح و رد مباشر احيان اخرى وسكوت وتأجيل في بعض الاحيان وهروب دائماً. ونَشْر مقابلات وردود غاضبة احيانا مع احتفاظه باحترام من انتقده حتى ولو ظاهرياً(انهم يكتبون بواد وانا اكتب بواد ). وانسحاب (النظرية العلمية خطأ و الرئيس صح) .
**استند الى الشعر واستعار من الشعراء ليدعم اقواله وفرضياته و تهجم عليه وعليهم و ذمهم وذم الشعر وقسى على من استعار منهم وقدم ما يكتب بأقوال لهم اومن اقوال اخرين واعتبر من استعار من الاخرين من المناطقة الذين يذمهم واعتبر الاستعارة نقص فاضح.
**استعان بالأمثال وحرَّف بعضها وغَّير في صياغاتها و حشر البعض منها حشراً ليستفيد منها.
** تلاعب بالكلمات والصياغات والعبارات والجُمل بين معاني الجد والهزل واستخدم ذلك سلاحاً للاستهزاء بمن يستحق سواء كان قادراً عليه ام غير قادر(أنه شعلية العلم يكَول هالشكل).
** حاك القصص و نَّغمها و لَّحنها كما قال عنها و عنه الراحل الدكتور حسين علي محفوظ و طرحها و من ثم اعتمادها كحقائق يستند اليها و يقدم لهذا الاسناد بقوله (كما رأينا…) و التأكيد عليها لتكون فيما بعد اسانيد ل “فرضياته”.
**.أخذ من ابن خلدون (الأرياف والمدن) ليحورها الى صراع (البداوة والحضارة) لتصبح بعد حين(عليورديه) بعد ان كانت “خلدونية”. كانت الوحيدة لدية التي يقيس عليها. تاه بين تماسك و جمود المجتمع و الحركة الاجتماعية …
**نظر الى الديمقراطية/الانتخابات التي عاش بعض اشكالها فلم يجد امامه نموذجاً يصلح للعراق الا نموذجها اللبناني الفاشل الملغوم فنقل ما اعتقد انه مفيد لكنه لم يتوقع أن يُنْكَبْ بها الشعب العراقي بعد عقود. وهذه صفة رافقت الوردي في حياته وهي انه يرى النموذج فيأسره فينطلق دون تفكير ليعممه.
أحاول في التاليات ان اقلب سجل الراحل الوردي العامر و هذا سيأخذ وقتاً طويلاً نظراً لموقع الراحل الوردي المتميز و مكانته الكبيرة في الشارع العراقي المادح له والذام وكثرة ما تركَ وأثارَ وانتقدَ و انتُقِد وكَتَبَ و كُتِبَ عنه. سنتطرق فيها قدر الامكان ووفق إمكاناتنا المتواضعة الى امور اعتقد انها مهمة من قبيل: الوردي وابن خلدون ،الوردي والديمقراطية ،الوردي وازدواج الشخصية، الوردي ودراسة المجتمع العراقي، الوردي و انتفاضة الحي، الوردي و الانحراف الجنسي ،الوردي و العبقري ، الوردي و الشخصية العراقية ، الوردي و الجد و المثابرة ، الوردي و الحلول ، الوردي و أمريكا ، الوردي و اللغة ، الوردي و وعاظ السلاطين ،الوردي و ابن خلدون ، الوردي و الفتوحات الإسلامية ،الوردي و الزعيم ، الوردي و الإسلام ،الوردي بأقلام محبيه وغيرها من العناوين…فيها اشارات الى انتباهاته ،ابداعاته ،تفرداته ،انتقاداته ،شطحاته ،تردده ،قلقه ،وسوسته ،سفسطته ،تمَّيزه ،اضطراباته ،سخريته ،اقتراحاته ،كذبه ،فضائحه العلمية ،استعاراته المشوشة ،حكاياته “حكاويه” ،تحريفاته ،تناقضاته و ما اكثرها.
اسئلة كثيرة سأضعها وأضع جوابي او رأيي عليها و بها ..حيث بعد كل هل و كيف ولماذا؟ لا بد ان يكون بعض نعم او بعض لا او بعض توضيح اتمنى ان لا يكون وفق “ليس كل لا …لا و لا كل نعم …نعم” او” ليس هناك شر مطلق أو خير مطلق”. او كما يكرر الراحل “النقد فيه صواب كثير لكن فيه خطأ “. ومن هذه الاسئلة التي يجب أن تُطرح هي :
1.هل الوردي عالم اجتماع ؟هل دَرَسَ المجتمع العراقي؟هل يعرف المجتمع العراقي؟لماذا لم يتطرق الى المكونات الاخرى للمجتمع العراقي:كلدواشوريين و الايزيديين والتركمان والكورد و الآذاريين و الفرس و الالبان و الافغان و غيرهم؟ اولئك المكونين المؤثرين في مجتمع بغداد و المجتمع العراقي و ثقافته الاجتماعية تلك التي لمسها الراحل الوردي في الازقة و من السقطة كما اطلق عليهم؟…
2.هل الوردي يُفكر عندما يكتب ؟
3.هل الوردي دقيق و امين عندما يستعير و يستشهد بالأمثال او ابيات الشعر او النصوص القرآنية و غيرها؟ هل الدكتورعلي الوردي صادق؟
4.لماذا لم يعتمد المجمع العلمي العراقي الكثيرمما طرحه عليه الراحل الوردي من مفاهيم واصطلاحات واقتراحات؟
5.هل الوردي مزدوج الشخصية او متعددها ؟ هل الوردي متناقض ؟
6.هل الدكتورعلي الوردي مكارثي الهوى؟ لماذا لم يتطرق الى المكارثية وهوعاش في وقتها او في اجواء بداياتها و لمس تأثيراتها عندما تطرق لما لمسه في المجتمع الامريكي و هو كما نُقل عنه و العُهدة على الناقل بأنه أشار الى التشابه بين العراق و الولايات المتحدة الامريكية؟
7.هل الدكتورعلي الوردي قومي عربي؟
8.هل الدكتور علي الوردي براغماتي ؟
9.هل الدكتور علي الوردي سفسطائي؟
10.هل الوردي علماني؟
11.هل الدكتورعلي الوردي اسلامي؟ لماذا لم يتطرق الى نصوص و احكام قرآنية او من السنة النبوية تلك التي اعتمدها او فسرها وعاظ السلاطين و صب جام غضبه على الوعاظ و طريقة الوعظ لا على تلك النصوص؟ لماذا لم يتكلم عن تعدد الزوجات و الزواج بالقاصرات و انواع الزواج و كثرة الانجاب وتأثيرذلك على المجتمع؟ لماذا لم يتطرق الوردي لأموال الخمس و الزكاة ؟لماذا دافع دافعاً مستميتاً عن “الفتوحات الاسلامية”؟
12.لماذا لم يُشكل الوردي حركة اجتماعية شبابية اوحتى حلقة ثقافية تساهم في تطوير المجتمع؟
13.لماذا كان يتهرب من المساهمة بالحلول للمشاكل الاجتماعية التي اشار اليها؟
14.لماذا لم يتفضل الراحل الوردي لرفد المكتبة العراقية و طلابه و القراء بترجمات لبعض كتب من نقل عنهم و تأثر بهم من اساتذته و زملاءه الاجانب ليسد نقص كبير في علم الاجتماع الحديث وقتذاك؟ حتى يُبَّينْ للقارئ أو يتبين القارئ الدقة فيما نقله الراحل عنهم ويؤسس لثقافة الاهتمام بالمصادر والمراجع الادبية والعلمية؟ مَنْ مِنْ الشريحة او المجموعة التي خاطبها الوردي وقت ذاك كان يعرف هذا العالم او ذاك الباحث الذي استعار منه الوردي او نقل عنه او اعتمد على دراساته وبحوثه؟
15.هل كان الوردي اجتماعياً في حياته.هل كان يعاني من مشاكل نفسية؟قيل انه اعترف انه مصاب ب”داء” الوسوسة و تخلص منه عندما التحق في الجامعة لدراسة الماجستير والدكتوراه في امريكا؟ هل يمكن الوثوق بمثل هذا القول؟
16.ماذا قال عن الديمقراطية في العراق ؟وهل صحيح أن ما تم تطبيقه من ديمقراطية بعدا عام 2003 في العراق هو ترجمة حرفية لما كتبه الراحل الوردي عام 1965؟ماذا قال عن”الفوضى الخلاقة”التي طُبقت وتُطبق اليوم في منطقتنا؟
17.لماذا فشل الراحل الوردي في أغلب ما قاله عن المجتمع العراقي؟ و الدليل هو ديمقراطية اليوم و انتصار وعاظ السلاطين على عدوهم و تفاقم الطائفية تلك التي قال عنها الراحل انها في طريق الاندثار قبل ستة عقود تقريباً.لماذا انتصر وعاظ السلاطين؟ ما علاقة و ما دور الوعظ في ذلك و هل يمكن مقارنة وعظهم مع وعظ النصوص القرآنية؟
هذه اسئلة و اكيد هناك الكثير غيرها تلك التي سيفرضها الحديث عن الراحل الوردي قد يستغربها البعض وقد يندفع معارضاً لطرحها او لطرح بعضها وقد يتقدم البعض للدفاع عن الراحل الوردي من خلال الاجابة عليها اوعلى بعضها كل ذلك من حقهم لكن اتمنى ان تدفعهم مكرهين او راغبين لإعادة قراءة الراحل الوردي بعين الباحث و تفكير الناقد فهو قد قال ما قال في محمد ابن عبد الله و علي ابن ابي طالب و معاوية والخميني و ابن تيمية و حسن البنا و الرشيد و ابو نؤاس و المتنبي و شعراء الجاهلية الاخرون و قال في و قال في الجاحظ وسقراط و ارسطو و افلاطون وابن خلدون و ابن العربي وغيرهم. قال في فيصل الاول وغازي وعبد الكريم قاسم و عبد السلام عارف و ربما صدام حسين و البكر و جمال عبد الناصر وقال في العلماء والكتاب والسياسيين بمرحل زمنية مختلفة. انتقدهم واستعار منهم وقَيَّمَ كتاباتهم وما تركوا. فدعُوه يتمتع بما اراد ان يُعَّلِمْ الشباب عليه من خلال اسئلتي هذه واجابتي او اجابتكم عليها او على بعضها. وأن تكون الاجابة بعيداً عن الهيام بالراحل او محاولة المس به وكثيراً ما ذكر الوردي عبارة لازمته في الكثير من كتاباته عموم تلك العبارة:(هذه الملاحظة صائبة لكن لي رأي فيها).
لا نبغي من ذلك ذم الدكتور الراحل الوردي و لو ان فيها بعض النقد له و لطروحاته وانما اعادة قراءة ما تركه بشكل يتناسب مع ما يتمناه او دعا اليه الوردي نفسه …
فهو انتقد “تراث” العرب و المسلمين و انتقد شخصيات مهمة و اطلق التسميات و الاوصاف على خلفاء و علماء و شعراء و انتقد الحُكام بالتلميح و بالهزل و بمدح ظاهري باطنه استهزاء و انتقد الوّعاظ و اشكالهم و اصنافهم من رجال دين الى صاعدي منبر الى لاطمين الى معلمين الى صحفيين الى اكاديميين الى مجتمعّيين وانتقد المتفيقهين و المتحذلقين و المتفذلكين من أساتذة و سياسيين و كُتاب و انتقد الفلاسفة و المستشرقين و الشعراء و المحدثين … و ترك وجهات نظر محترمه في الكثير من الأمور.و انتقد القومية و ابتزازاتها و تخريفاتها و هو يعاني منها و اقترب منها و اقترب من المناداة بها و الفخر بها فقد كان عنوان اهم كتبه هو :دراسة في طبيعة المجتمع العراقي /محاولة تمهيدية لدراسة المجتمع العربي الأكبر في ضوء علم الاجتماع الحديث… في ص22 منه و تحت العنوان الفرعي/ المجتمع العراقي و العربي يذكر الوردي العبارات التي يعتمدها القوميين مثل:(ان المجتمع العراقي هو جزء من المجتمع العربي الاكبر) و ( من خصائص الوطن العربي…) و ( و في ص23 يقول : ( و هذا التباعد بين اقطار الوطن العربي …) ثم يقول ( الواجب القومي يحتم علينا ان أن نعالج مشاكل كل قطر….ألخ).و انتقد الماركسية التي اُتُهِمَ زوراً و عدم دقة بها وهو من عدم المهتمين بها الواضحين الراسخين و يمكن ان نقول عنه انه(مكارثيُّ الهوى و الفعل) و كما نقل لنا الدكتور قاسم حسين ان الوردي قال له:[تدري انه ما احب الماركسيين بس ما اعرف ليش احبك،تعال انطيني بوسة]انتهى
ورد ذلك في مقالته:الوردي الضاحك الفكه/صحيفة المدى/ العدد3846 بتاريخ 17/07/2013.
انتقد العشائرية و اوساخها و البداوة وغيرها الكثير من الأمور و انتقد الدين الاسلامي بالظاهر وهو المتدين الذي اكثر ما ورد في كتاباته من استشهادات هي نصوص من القرآن و احاديث محمد و ربما تفوق على الاسلاميين في كتاباتهم و صب جام غضبه على وعاظ السلاطين واعتبر كل من الغزالي و ابن تيمية و محمد عبدة من المجددين في الاسلام ومعهم الشيخ محسن الامين الذي نقل عنه الوردي حكاية لا تُصَّدق لكنه اعتمدها.
حارب دون هوادة العقل و المنهج العقلي الاستنتاجي و اعتمد المنهج العلمي الاستقرائي لكنه وهو المتعدد الشخصيات كان يشتم العقلانيين ويسيرعلى خطاهم و يمتدح اصحاب المنطق العلمي و يسلك سلوك مضاد له…
مقدمـــــــــة : في ص8 من كراسة/شخصية الفرد العراقي/1951 التالي:[إنها على كل حال محاولة مبدئية اُهيب بالقارئ ان يتشدد في نقدها وفي النظر إليها نظرة الشك المستريب…]انتهى.
…………………………… …….
مَلأَ دنيا العراق وشغل الناس فيها حياً وميتاً لعدة عقود و لا يزال. حاول ان يُصاحِبَ زمانه فلم يُفْلِحْ لما فيه من وساوس وبالمقابل حاول زمانه ان يتصالح معه فلم يَفْلُحْ ايضاً للتناقضات والتقلبات التي كان فيها الراحل فمرةً هنا ومراتٍ هناك. احتار زمانه به كيف يصاحبه او أين يضعه؟. وما فَلِحَ من حاول التقريب بينهما فضاع وبقي الزمان معه او ضده فتغلب ضده عليه لترتفع رايات وعاظ السلاطين وتنتكس راية عدوهم الراحل الوردي الذي ظهر ليبارزهم بسيف من خشب منخور بالخوف و التردد ونية القبول والادبارالسريع.أما لأنه الشعور بالوحدة او لأنه لم يتدرج ليهيئ ارضية جيدة يسير عليها في تلك الارض المعشوشبة الغاماً بكل الانواع و المواصفات او لأنه أراد الإسراع بتجارة الكتابة و النشر”فهو برر انه تاجر و يفتخر”. حاول ان ينير دهاليز ذلك الزمان وما قبله و لكنه لم يحمل معه مدادا كافي لذلك وحاول تنفيس ما استقر بالأعماق تحت ما تراكم من قرون طويلة حتى قبل آدم كما اشار فأدم عنده ليس ابو البشر كما تقول الرواية حيث اعْتَقَدَ الراحل الوردي يوماً ان هناك بشر قبل آدم و ما آدم إلا ابو المدنية اي البشر المزارع لكنه اخفق!.حاول فتح في زوايا ذلك الزمان و ما قبله.أطلق صراخه عالياً بوجهها مرات و مرات بوجه من لم يسمع و كثيرات اخرى بوجه الاوراق و الكتب و البيوتات و لكنه يهرب في جميعها رغم ما يرويه عنه محبيه مادحيه بغرض تعظيمه .حرك كل الامور باتجاه تثبيت قناعاته و إرغام الغير عليها ( دون اكراه) و دون ان يُبدع في اثباتها فمن لا يوافقه يهرب منه او يرده رداً فيه هروب.تلك الصرخات ضاعت كهواء في شباك التردد و التقلب و عدم الدقة و التفسير الخاطئ للأمور و الصخب الذي خلفته تلك الصرخات و الاجتهادات و القلق الذي يعيشه في محيط عيون السلطات التي وجد نفسه في مداها و بين معرفته لوقع كلماته الثقيل على السلطة و المتسلطين بكل المستويات و المناصب. أراد ان يفعل شيء لكنه بدل ان ينفتح ليدرس المجتمع أغلق على نفسه ما اقتنع به و تقوقع في داخل (ثنائيات) اعجبته و اسرته و راح يُحَّورها و يُعَّربها و يعيد صياغاتها فتاه بها حتى صار يمزج ايامه بأيام ابن خلدون وايام آدم و ايام الكهرباء و ما قبلها…استعار من علماء و مفكرين اجانب و اعاد صياغة تلك المُستعارات ليثبتها بأسمه. تلامس مع سمنر و كارنيجي و توينبي( حضارة مجمده) و أسَّرهُ ميكافيلي ( الغاية تبرر الوسيلة) و من مكايفر (ازدواج الشخصية)…أخذ من ابن خلدون ( الأرياف و المدن ) ليحورها الى صراع (البداوة و الحضارة) لتصبح بعد حين ( علي ورديه) و تنتهي علاقتها بابن خلدون….و قد انعجن فيها وكانت الوحيدة لدية التي يقيس عليها و يبحث عما يؤيدها حتى ولو ببيت شعر او مثل مُحَّرَفْ .تفَّرد في اسلوبه و صياغاته و في موقفه من معارضيه و “مساجليه” و مجايليه ومُصادقيه ومتابعيه ومناقشيه ومادحيه وناقديه ومجامليه و مراقبيه ومتابعيه و المتجسسين عليه وقد نجح في ان يُبعد عن نفسه مصائب تلك العقود بذكاء وبلادة وكان مع نفسه يضحك على من يريد به شراً وهو يعرفهم واحداً واحداً كمااتصورالقريبين منه والبعيدين عنه إنْ من رواد مجالسه او ممن رافقوه في شتى المجالات التي تحرك او كتب او تكلم فيها وعنها او كان مشاهداً او مستمعاً فيها ولها.
وانا بعد ستة عقود تقريباً”انبش” ما ترك و قدم كما فعل هو(مع الفارق الكبير لصالحه طبعاً) عندما “نبش” ما كان قد ظهر قبل ستة قرون من “نبشه”… لكنه كما اظن سار على نفس مسير صاحبه ابن خلدون الذي تكلم عما سمعه و كان مصدره حكايات سبقته بخمسة او ستة قرون ايضاً.كما وصفها الراحل الوردي حين كتب عنها التالي:(وهذا هو ما اشتهر في الاساطير الشعبية ب”تغريبة بني هلال”).وكما زار ابن خلدون بعض الأماكن”لأيام”وحكم على ما شاهد و لمس و عممه جاء الراحل الوردي يعيد نفس الصيغ في التعميم لكن الفارق هو أن أبن خلدون لمس ما قرأ او سَمِعَ من خلال مواقع المسؤولية حيث كان قريب من مواقع التأثير و”التأثُر” بعكس الراحل الوردي.ابن خلدون سمع ان هناك تخريب كان قد احدثه البدو العرب قبل ولادته بستة قرون فصال في ذلك وجال ودارعلى الامصار والمرابع والقصوروالمدارس و المساجد وساحات الوغى الشاسعة الواسعة واطلق لخياله واستنتاجاته ليحلم ويعمل.جاء الراحل الوردي بعد ستة قرون ليطلع على حكايات ابن خلدون ويَزورْ ازقة بغداد الضيقة وبعض حاراتها المكتظة التي لا جامع بين ساكنيها إلا التعصب لها لينطلق ويعمم ما سمع من حكايات و ما شاهد من سلوكيات كلها او غالبها لا تمت للمكان بصلة فأهل تلك الازقة والحارات خليط ” مع الاعتذار” حتى لا تجمعهم لغة ولا دين ولاعصبية إلاالعصبية لذلك الزقاق وهذه لا رابطات قوة فيها اي انها سريعة التفكك والتفسخ.انطلق يعمم ما سمع و لمس و رأى هناك ليشمل به كل العراق المختلف التضاريس و
الاقوام و الاديان و الطوائف ليس بينها من مشترك إلا العصبية لذلك العراق حديث التَشَّكُلْ …أخذ عَّينة صغيرة لا يمكن الاعتماد عليها ليُحكم على مجتمع من عدة ملايين متفرقة في مساحة اكثر من اربعة مائة الف من الكيلومترات المربعة فيها فواصل جغرافية و دينية و قومية و لغوية و عشائرية.و مثال على ذلك ما كتبه الراحل في ص355/دراسة في طبيعة المجتمع العراقي/الفصل 12:[اشتهرت المدينة العراقية بأنها من أكثر مدن العالم في عدد مقاهيها بالنسبة لعدد سكانها و قد وصفها احد السواح قائلاً: بين كل مقهى و مقهى توجد مقهى”]انتهى
هذه واحدة من الورديات”نسبة الى الوردي” …اخذ ازقة بغداد و حاراتها و راي سائح لم يرى غير تلك الأماكن اقتنع به و عممه و هو لا يعرف ربما كانت المقاهي في كل نواحي و مدن العراق الأخرى جميعاً لا تساوي عدد مقاهي بغداد في تلك الفترة…و ان مقاهي القاهرة و بيروت و غيرها كانت اكثر من مقاهي كل العراق ربما.
لم يتعرف الراحل الوردي على ذلك “المجتمع” “الخليط”.كما لم يعايش ابن خلدون ما ومن كتب عنه وعنهم .سجن الراحل الوردي نفسه في محيطه الضيق ولم يتعلم من المجتمع حرفة التخصص التي تعينه على فحص ومراقبة وتحليل ذلك ال”مجتمع” المتنوع والعيش فيه فتاه في صخب ذلك التنوع الذي حاول ان يستخلص منه نغمة واحدة ليقول ان الكل يغني بها وعليها و تطربه.فكان حال الوردي كما غناءٍ بصوت جميل في سوق الصَّفارين في وقت زحمة العمل.لو صدح بذلك الغناء الجميل في وقت سكون سوق الصفارين لاستمع له احدهم وربما انتشى وطَرِبَ ولكان يمكن ان يترك طرقه على النحاس عندما يهم المغرد الوردي مرة اخرى بالتغريد في زحمة العمل يوماً .نثر”طَّشَ” بذرات”بذور” محدودات في ارض مجهولة مرات واخرى في ارض من تَشَوَشَ سمعه وكثيرات في ارض اوراق وكتب وإعلام ومنابر سواقيها جفت وهي مليئة بأعشاب صحراء الحياة…فكان الحصيد هو ما يتكدس اليوم في العراق و المنطقة.
كان هارباً في اي مكان وزمان مر فيه او عليه.هرب ويهرب في ومن جميعها حاله حال ابن خلدون”مع الفارق حيث ابن خلدون وجد او اوجد المدارس و المراكز و القصور واستمر يُدرس فيها و يديرها سواء انه تسلق لها او قُدمت له لهذا السبب او ذاك”. و الراحل انزوى في بيته او في بعض المجالس هنا و هناك يكتب و يطبع و ينشر و يُعلق و يتندر احياناً لا يُعرف فيها الجد من الهزل…عاش ينظر و يُنَّظر في وعلى”مجتمع” كانت الامية تنخر فيه واصوات المنابر تشوش مسامعه وعجاجات و غيوم الظلم والفقر والمرض والدين الكثيفة تعمي ابصاره وتغلق بصيرته… من كان يقرأ ويكتب فيه هم القلة ومن يقتني كتاب كان يُنظر اليه بين اعجاب او استغراب او شزرا…ومن يستمع الى الراديو يحك اذنيه غير مصدق اما التلفاز فربما لا تعرفه مدن كبيرة مزدحمة… لكن رغم ذلك حَّرَكَ من الامور بعضها حيث رمى حصى في بركة اريد لها ان تأسن…تحرك باتجاه تثبيت قناعاته وإرغام الغير عليها(دون اكراه)ودون ان يُبدع في اثباتها وهذه واحدة من اسباب النتائج.ربما كان له الذكر الطيب يفكر بأن يقول ويؤشر فقط ليثبت انه موجود ومخالف للسائد أي لم يؤسس لشيء فربما اقتفى اثر الموحدون قبل محمد في قريش الذين عاشوا تحت صخب ايام الشعروالخطابة والاحجار المعبودة.
كُنْتُ عازماً على ان تكون بداية هذه السلسلة حول ما نُشرعن الراحل الكبيرالاستاذ علي الوردي مثل: مئة عام مع الوردي/الاستاذ محمد عيسى الخاقاني/دارالحكمة 2013وعلي الوردي في النفس المجتمع/جمع الاستاذ سعدون هليل/مكتبة بساتين المعرفة 2011 وعلي الوردي عدوالسلاطين ووعاظهم /الدكتور حسين سرمك حسن/دار ضفاف 2013 ومن وحي الثمانين /سلام الشماع/مركز الحضارة 2011 وعلي الوردي والسوسيولوجيا التاريخية/الاستاذ محمود عبد الواحد محمود القيسي دارومكتبة عدنان 2014 وكتاب:علي الوردي والمشروع العراقي/تأليف نخبة من الكتاب والمختصين/ الطبعة الاولى/دارالسجاد/بغداد شارع المتنبي/2010 و غيرها و مقالات لإساتذة الكرام الاستاذ قاسم حسين صالح والاستاذ ابراهيم الحيدري والاستاذ سلمان الهلالي وغيرهم…ولكن؟؟!!
الكتابة عن الراحل الوردي طريق وعره و طويلة و شاقة تحتاج الى قوة تَحَمُلْ و صبر ودقة وانتباه و حرص يرافق كل ذلك خوف مبرر هذا “الخوف” طرقني طرقاً” وهي المرة الاولى .فقط مع الوردي تَلَبسَّني الخوف لكن أجد إن الاقدام واجب…و النقاش معه و هو غائب ربما يُحضره و يحيه و ما اراد… حيث أراد الوردي النقاش ودعا اليه كثيراً حتى لو كان منافقاً في ذلك احياناً.الخوف لا من نقص فيما أعددت ولا هروباً مما سأوضح ولا من ردود افعال محبيه انما خوفاً من أن لا اتمكن من بيان بعض الامور نقداً أو بيان الادلة على ركاكة بعض الاموراوالاحكام التي اطلقاً الوردي دون تدقيق متعمداً ذلك او ساهياً ضمن سهوالاسترسال وهذا ما كان في مسيرته واضحاً.وخوفاً من عدم القدرة على دفع البعض الى إعادة قراءة الوردي بعين الناقد او بعين الراغب بالتعلم لا بعين المأسور ببهرجة بعض الجمل والعبارات ودغدغاتها تلك التي طرحها الراحل فيما كتب والقى ونشر.
اقول للجميع :لم يكن الوردي كما تصورتم او تتصورون فهو كما كتب كثيراً وطرحَ عميقاً وسطحياً وسار زمناً طويلاً هارباً ومتصدياً ومسايراً ومتحدياً ومنافقاً فقد كان واهناً في بعض ما طرح وحاول تغليف ذلك بتلك الضجة التي تَعَّمَدَ ويتعمد إثارتها.عليه التمس العذر سلفاً ممن يريد ان يناقش ما سأطرحه حول الراحل الوردي وعليه الرد وسأكون اول المعترفين بالخطأ ان تم بيانه.
*انْتَقَدَ و انْتُقِدَ كثيراً وبتشعب و بتكرار عجيب وفي كل ذلك معنى واحد و واضح و صريح وهو ان لا شيء بعيد عن النقد و النقاش بما فيهم علي الوردي نفسه وقد تحَّمل الكثير وتقَّبل ذلك بسخرية كثيراً وانزواء احياناً وتلميح و رد مباشر احيان اخرى وسكوت وتأجيل في بعض الاحيان وهروب دائماً. ونَشْر مقابلات وردود غاضبة احيانا مع احتفاظه باحترام من انتقده حتى ولو ظاهرياً(انهم يكتبون بواد وانا اكتب بواد ). وانسحاب (النظرية العلمية خطأ و الرئيس صح) .
**استند الى الشعر واستعار من الشعراء ليدعم اقواله وفرضياته و تهجم عليه وعليهم و ذمهم وذم الشعر وقسى على من استعار منهم وقدم ما يكتب بأقوال لهم اومن اقوال اخرين واعتبر من استعار من الاخرين من المناطقة الذين يذمهم واعتبر الاستعارة نقص فاضح.
**استعان بالأمثال وحرَّف بعضها وغَّير في صياغاتها و حشر البعض منها حشراً ليستفيد منها.
** تلاعب بالكلمات والصياغات والعبارات والجُمل بين معاني الجد والهزل واستخدم ذلك سلاحاً للاستهزاء بمن يستحق سواء كان قادراً عليه ام غير قادر(أنه شعلية العلم يكَول هالشكل).
** حاك القصص و نَّغمها و لَّحنها كما قال عنها و عنه الراحل الدكتور حسين علي محفوظ و طرحها و من ثم اعتمادها كحقائق يستند اليها و يقدم لهذا الاسناد بقوله (كما رأينا…) و التأكيد عليها لتكون فيما بعد اسانيد ل “فرضياته”.
**.أخذ من ابن خلدون (الأرياف والمدن) ليحورها الى صراع (البداوة والحضارة) لتصبح بعد حين(عليورديه) بعد ان كانت “خلدونية”. كانت الوحيدة لدية التي يقيس عليها. تاه بين تماسك و جمود المجتمع و الحركة الاجتماعية …
**نظر الى الديمقراطية/الانتخابات التي عاش بعض اشكالها فلم يجد امامه نموذجاً يصلح للعراق الا نموذجها اللبناني الفاشل الملغوم فنقل ما اعتقد انه مفيد لكنه لم يتوقع أن يُنْكَبْ بها الشعب العراقي بعد عقود. وهذه صفة رافقت الوردي في حياته وهي انه يرى النموذج فيأسره فينطلق دون تفكير ليعممه.
أحاول في التاليات ان اقلب سجل الراحل الوردي العامر و هذا سيأخذ وقتاً طويلاً نظراً لموقع الراحل الوردي المتميز و مكانته الكبيرة في الشارع العراقي المادح له والذام وكثرة ما تركَ وأثارَ وانتقدَ و انتُقِد وكَتَبَ و كُتِبَ عنه. سنتطرق فيها قدر الامكان ووفق إمكاناتنا المتواضعة الى امور اعتقد انها مهمة من قبيل: الوردي وابن خلدون ،الوردي والديمقراطية ،الوردي وازدواج الشخصية، الوردي ودراسة المجتمع العراقي، الوردي و انتفاضة الحي، الوردي و الانحراف الجنسي ،الوردي و العبقري ، الوردي و الشخصية العراقية ، الوردي و الجد و المثابرة ، الوردي و الحلول ، الوردي و أمريكا ، الوردي و اللغة ، الوردي و وعاظ السلاطين ،الوردي و ابن خلدون ، الوردي و الفتوحات الإسلامية ،الوردي و الزعيم ، الوردي و الإسلام ،الوردي بأقلام محبيه وغيرها من العناوين…فيها اشارات الى انتباهاته ،ابداعاته ،تفرداته ،انتقاداته ،شطحاته ،تردده ،قلقه ،وسوسته ،سفسطته ،تمَّيزه ،اضطراباته ،سخريته ،اقتراحاته ،كذبه ،فضائحه العلمية ،استعاراته المشوشة ،حكاياته “حكاويه” ،تحريفاته ،تناقضاته و ما اكثرها.
اسئلة كثيرة سأضعها وأضع جوابي او رأيي عليها و بها ..حيث بعد كل هل و كيف ولماذا؟ لا بد ان يكون بعض نعم او بعض لا او بعض توضيح اتمنى ان لا يكون وفق “ليس كل لا …لا و لا كل نعم …نعم” او” ليس هناك شر مطلق أو خير مطلق”. او كما يكرر الراحل “النقد فيه صواب كثير لكن فيه خطأ “. ومن هذه الاسئلة التي يجب أن تُطرح هي :
1.هل الوردي عالم اجتماع ؟هل دَرَسَ المجتمع العراقي؟هل يعرف المجتمع العراقي؟لماذا لم يتطرق الى المكونات الاخرى للمجتمع العراقي:كلدواشوريين و الايزيديين والتركمان والكورد و الآذاريين و الفرس و الالبان و الافغان و غيرهم؟ اولئك المكونين المؤثرين في مجتمع بغداد و المجتمع العراقي و ثقافته الاجتماعية تلك التي لمسها الراحل الوردي في الازقة و من السقطة كما اطلق عليهم؟…
2.هل الوردي يُفكر عندما يكتب ؟
3.هل الوردي دقيق و امين عندما يستعير و يستشهد بالأمثال او ابيات الشعر او النصوص القرآنية و غيرها؟ هل الدكتورعلي الوردي صادق؟
4.لماذا لم يعتمد المجمع العلمي العراقي الكثيرمما طرحه عليه الراحل الوردي من مفاهيم واصطلاحات واقتراحات؟
5.هل الوردي مزدوج الشخصية او متعددها ؟ هل الوردي متناقض ؟
6.هل الدكتورعلي الوردي مكارثي الهوى؟ لماذا لم يتطرق الى المكارثية وهوعاش في وقتها او في اجواء بداياتها و لمس تأثيراتها عندما تطرق لما لمسه في المجتمع الامريكي و هو كما نُقل عنه و العُهدة على الناقل بأنه أشار الى التشابه بين العراق و الولايات المتحدة الامريكية؟
7.هل الدكتورعلي الوردي قومي عربي؟
8.هل الدكتور علي الوردي براغماتي ؟
9.هل الدكتور علي الوردي سفسطائي؟
10.هل الوردي علماني؟
11.هل الدكتورعلي الوردي اسلامي؟ لماذا لم يتطرق الى نصوص و احكام قرآنية او من السنة النبوية تلك التي اعتمدها او فسرها وعاظ السلاطين و صب جام غضبه على الوعاظ و طريقة الوعظ لا على تلك النصوص؟ لماذا لم يتكلم عن تعدد الزوجات و الزواج بالقاصرات و انواع الزواج و كثرة الانجاب وتأثيرذلك على المجتمع؟ لماذا لم يتطرق الوردي لأموال الخمس و الزكاة ؟لماذا دافع دافعاً مستميتاً عن “الفتوحات الاسلامية”؟
12.لماذا لم يُشكل الوردي حركة اجتماعية شبابية اوحتى حلقة ثقافية تساهم في تطوير المجتمع؟
13.لماذا كان يتهرب من المساهمة بالحلول للمشاكل الاجتماعية التي اشار اليها؟
14.لماذا لم يتفضل الراحل الوردي لرفد المكتبة العراقية و طلابه و القراء بترجمات لبعض كتب من نقل عنهم و تأثر بهم من اساتذته و زملاءه الاجانب ليسد نقص كبير في علم الاجتماع الحديث وقتذاك؟ حتى يُبَّينْ للقارئ أو يتبين القارئ الدقة فيما نقله الراحل عنهم ويؤسس لثقافة الاهتمام بالمصادر والمراجع الادبية والعلمية؟ مَنْ مِنْ الشريحة او المجموعة التي خاطبها الوردي وقت ذاك كان يعرف هذا العالم او ذاك الباحث الذي استعار منه الوردي او نقل عنه او اعتمد على دراساته وبحوثه؟
15.هل كان الوردي اجتماعياً في حياته.هل كان يعاني من مشاكل نفسية؟قيل انه اعترف انه مصاب ب”داء” الوسوسة و تخلص منه عندما التحق في الجامعة لدراسة الماجستير والدكتوراه في امريكا؟ هل يمكن الوثوق بمثل هذا القول؟
16.ماذا قال عن الديمقراطية في العراق ؟وهل صحيح أن ما تم تطبيقه من ديمقراطية بعدا عام 2003 في العراق هو ترجمة حرفية لما كتبه الراحل الوردي عام 1965؟ماذا قال عن”الفوضى الخلاقة”التي طُبقت وتُطبق اليوم في منطقتنا؟
17.لماذا فشل الراحل الوردي في أغلب ما قاله عن المجتمع العراقي؟ و الدليل هو ديمقراطية اليوم و انتصار وعاظ السلاطين على عدوهم و تفاقم الطائفية تلك التي قال عنها الراحل انها في طريق الاندثار قبل ستة عقود تقريباً.لماذا انتصر وعاظ السلاطين؟ ما علاقة و ما دور الوعظ في ذلك و هل يمكن مقارنة وعظهم مع وعظ النصوص القرآنية؟
هذه اسئلة و اكيد هناك الكثير غيرها تلك التي سيفرضها الحديث عن الراحل الوردي قد يستغربها البعض وقد يندفع معارضاً لطرحها او لطرح بعضها وقد يتقدم البعض للدفاع عن الراحل الوردي من خلال الاجابة عليها اوعلى بعضها كل ذلك من حقهم لكن اتمنى ان تدفعهم مكرهين او راغبين لإعادة قراءة الراحل الوردي بعين الباحث و تفكير الناقد فهو قد قال ما قال في محمد ابن عبد الله و علي ابن ابي طالب و معاوية والخميني و ابن تيمية و حسن البنا و الرشيد و ابو نؤاس و المتنبي و شعراء الجاهلية الاخرون و قال في و قال في الجاحظ وسقراط و ارسطو و افلاطون وابن خلدون و ابن العربي وغيرهم. قال في فيصل الاول وغازي وعبد الكريم قاسم و عبد السلام عارف و ربما صدام حسين و البكر و جمال عبد الناصر وقال في العلماء والكتاب والسياسيين بمرحل زمنية مختلفة. انتقدهم واستعار منهم وقَيَّمَ كتاباتهم وما تركوا. فدعُوه يتمتع بما اراد ان يُعَّلِمْ الشباب عليه من خلال اسئلتي هذه واجابتي او اجابتكم عليها او على بعضها. وأن تكون الاجابة بعيداً عن الهيام بالراحل او محاولة المس به وكثيراً ما ذكر الوردي عبارة لازمته في الكثير من كتاباته عموم تلك العبارة:(هذه الملاحظة صائبة لكن لي رأي فيها).
لا نبغي من ذلك ذم الدكتور الراحل الوردي و لو ان فيها بعض النقد له و لطروحاته وانما اعادة قراءة ما تركه بشكل يتناسب مع ما يتمناه او دعا اليه الوردي نفسه …
فهو انتقد “تراث” العرب و المسلمين و انتقد شخصيات مهمة و اطلق التسميات و الاوصاف على خلفاء و علماء و شعراء و انتقد الحُكام بالتلميح و بالهزل و بمدح ظاهري باطنه استهزاء و انتقد الوّعاظ و اشكالهم و اصنافهم من رجال دين الى صاعدي منبر الى لاطمين الى معلمين الى صحفيين الى اكاديميين الى مجتمعّيين وانتقد المتفيقهين و المتحذلقين و المتفذلكين من أساتذة و سياسيين و كُتاب و انتقد الفلاسفة و المستشرقين و الشعراء و المحدثين … و ترك وجهات نظر محترمه في الكثير من الأمور.و انتقد القومية و ابتزازاتها و تخريفاتها و هو يعاني منها و اقترب منها و اقترب من المناداة بها و الفخر بها فقد كان عنوان اهم كتبه هو :دراسة في طبيعة المجتمع العراقي /محاولة تمهيدية لدراسة المجتمع العربي الأكبر في ضوء علم الاجتماع الحديث… في ص22 منه و تحت العنوان الفرعي/ المجتمع العراقي و العربي يذكر الوردي العبارات التي يعتمدها القوميين مثل:(ان المجتمع العراقي هو جزء من المجتمع العربي الاكبر) و ( من خصائص الوطن العربي…) و ( و في ص23 يقول : ( و هذا التباعد بين اقطار الوطن العربي …) ثم يقول ( الواجب القومي يحتم علينا ان أن نعالج مشاكل كل قطر….ألخ).و انتقد الماركسية التي اُتُهِمَ زوراً و عدم دقة بها وهو من عدم المهتمين بها الواضحين الراسخين و يمكن ان نقول عنه انه(مكارثيُّ الهوى و الفعل) و كما نقل لنا الدكتور قاسم حسين ان الوردي قال له:[تدري انه ما احب الماركسيين بس ما اعرف ليش احبك،تعال انطيني بوسة]انتهى
ورد ذلك في مقالته:الوردي الضاحك الفكه/صحيفة المدى/ العدد3846 بتاريخ 17/07/2013.
انتقد العشائرية و اوساخها و البداوة وغيرها الكثير من الأمور و انتقد الدين الاسلامي بالظاهر وهو المتدين الذي اكثر ما ورد في كتاباته من استشهادات هي نصوص من القرآن و احاديث محمد و ربما تفوق على الاسلاميين في كتاباتهم و صب جام غضبه على وعاظ السلاطين واعتبر كل من الغزالي و ابن تيمية و محمد عبدة من المجددين في الاسلام ومعهم الشيخ محسن الامين الذي نقل عنه الوردي حكاية لا تُصَّدق لكنه اعتمدها.
حارب دون هوادة العقل و المنهج العقلي الاستنتاجي و اعتمد المنهج العلمي الاستقرائي لكنه وهو المتعدد الشخصيات كان يشتم العقلانيين ويسيرعلى خطاهم و يمتدح اصحاب المنطق العلمي و يسلك سلوك مضاد له…وا لسبب كما اظن هو حتى يُتاح له ان يمرر ما يريد دون ان يفتح النقاش.وفق العقل ربما هو محق لكنه تعامل مع هذا ببلادة وانانية حيث من المفترض انه يعرف انه يعيش في مجتمع ينخره الجهل والامية والمرض والغيبيات والتخريفات والنسبة العالية من المتعلمين فيه لا يفرقون بين العقلية والعلمية مما قد يحكم من خلالها البعض على ان الراحل الوردي اما جاهل او متجاهل متحيز لنفسه لغرض تمرير ما يريد.طلب من الوعاظ ما لم يطلبه من نفسه.انتقد الوعاظ وهواحدهم.انتقد الازدواجية وهو المصاب بها رسمياً وباعترافه بذلك انتقد اوساخ المجتمع وهويحمل بعضها وسعى الى بعضها (الواسطة).
………………..
الى اللقاء في الجزء التالي/بمناسبة الانتخابات العراقية :علي الوردي و الديمقراطية
وا لسبب كما اظن هو حتى يُتاح له ان يمرر ما يريد دون ان يفتح النقاش.وفق العقل ربما هو محق لكنه تعامل مع هذا ببلادة وانانية حيث من المفترض انه يعرف انه يعيش في مجتمع ينخره الجهل والامية والمرض والغيبيات والتخريفات والنسبة العالية من المتعلمين فيه لا يفرقون بين العقلية والعلمية مما قد يحكم من خلالها البعض على ان الراحل الوردي اما جاهل او متجاهل متحيز لنفسه لغرض تمرير ما يريد.طلب من الوعاظ ما لم يطلبه من نفسه.انتقد الوعاظ وهواحدهم.انتقد الازدواجية وهو المصاب بها رسمياً وباعترافه بذلك انتقد اوساخ المجتمع وهويحمل بعضها وسعى الى بعضها (الواسطة).
………………..
الى اللقاء في الجزء التالي/بمناسبة الانتخابات العراقية :علي الوردي و الديمقراطية

شاهد أيضاً

د.سناء الشعلان

الإنسان في رواية د. سناء شعلان (أدركها النسيان): ما بين العتبة ودهشةِ الختام

د.سناء الشعلان     الإنسان في رواية د. سناء شعلان (أدركها النسيان): ما بين العتبة …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن