الرابطة الكلدانية تفتتح المؤتمرها الاول في أقليم كردستان -اربيل/ عنكاوة

تحت شعار الرابطة الكلدانية مشروع لبناء و تطوير مستقبل الامة الكلدانية ، افتتحت الرابطة الكلدانية  مؤتمرها العام الاول المنعقد في عنكاوة صباح بوم الاحد ٢٥ أيلول ٢٠١٦  برعاية غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو بطريرك بابل على الكلدان في العراق والعالم والسادة أصحاب السيادة مطارنة الكلدان في العراق والعالم وحضور السادة الوزراء وممثلين الاحزاب السياسية والمحافظين ونواب البرلمان والمسؤولين الإداريين ومنظمات المجتمع المدني ووفود الرابطة من العراق
والعالم . 
 أستهل الحفل بالترحيب بجميع الحضور من قبل السيد كوثر نجيب عريف الحفل وبعدها أستمع الحضور لعزف النشيد الوطني العراقي والنشيد الوطني الكوردستاني والنشيد القومي الكلداني وبعدها وقف جميع الحضور دقيقة صمت على ارواح الشهداء الجيش العراقي والبيشمركة والذين ضحوا بدمائهم وبأرواحهم دفاعاً عن تراب الوطن. بعده تلى رئيس الرابطة الكلدانية في العراق والعالم السيد صفاء صباح هندي كلمته مرحباً بغبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق و العالم و اصحاب السيادة المطارنة الاجلاء والشخصيات السياسية والحزبية ومنظمات المجتمع المدني شاكراً لهم حضورهم افتتاحية المؤتمر , و في كلمته شرح عمل استراتيجية المستقبلية للرابطة و الذي سوف يتناقشه 110 مندوب حضروا من كل انحاء العالم , و أيضاً دراسة البحوث المقدمة حول الكثير من المحاور و اهمها قضية النازحين في الداخل و الخارج , لغتنا القومية و كيفية الحفاظ عليها , دور الرابطة في العمل المشترك بين الكلدان و السريان و الاشوريين و الارمن  , و الوسائل المناسبة للتواصل بين ابناء شعبنا و الحفاظ على الوجود المسيحي في العراق
ومحاور أخرى .
و اكد أيضاً ان تأسيس الرابطة جاء في وقت حرج يمر بيه الوجود المسيحي في العراق و مواجهتهم تحديات الصعبة في ان نكون او لا نكون ,  كما دعا سيادته الى نشر ثقافة جديدة منفتحة تدعو الى المساومة  و العيش المشترك و التعامل مع المجتمع الدولي المعاصر . و في ختام كلمته تقدم سيادته شكره العميق للكنيسة الكلدانية و على راسها غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو و المطارنة الاجلاء بدعمهم المتواصل للرابطة وكذلك قدم شكره الى قيادة وحكومة
وشعب اقليم كردستان لأحتضانه اهلنا النازحين وتوفيره الخدمات والمساعدات والأمن والامان لهم رغم إمكانيتهم المحدودة في ظل الأزمة المالية .
ومن ثم ألقى غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو كلمته  , ذكر فيها ان الرابطة الكلدانية هي رابطة لكل الكلدان غير سياسية و لا ربحية و تقوم على اسس انسانية و قومية و اجتماعية ووطنية على الرغم من كونها كلدانية فهي منفتحة على باقي المسيحيين ,  و اكد سيادته على تسمية المسيحيين بالمكون و ليس بالأقلية و و حيث اكد سيادته ان الكلدان كانوا بحاجة لمثل هذه الرابطة اسوة بالعديد من الحالات الكنيسة و الاجتماعية و الثقافية . كما اقترح سيادته بعض الاقتراحات على اعضاء الرابطة لمناقشتها في المؤتمر اهمها دراسة السبل الهادفة الى انعاش و ترسيخ بقاء المسيحيين في العراق و تعزيز حضورهم و شهاداتهم و هذا يتطلب رؤية ومواقف مدروسة و لغة واضحة  تشكيل لجان مثل المرصد الكلداني لحقوق الانسان , لجنة المرأة , لجنة الشباب و غيرها من الامور . كما شكر رئاسة الرابطة  لقيادتها الناجحة و الحكيمة لقيادة الرابطة منذ التأسيس و الى الان. وبعد الكلمة تم عرض مقطع فيديو معد من قبل السيد كوران عبد الجبار سكرتير فرع أربيل للرابطة يتحدث فيها عن معانات الشعب المسيحي الكلداني وعلى مر العصور أبتداءا من مقتل المطران ادي شير ومن بعدها أستشهاد المطران فرج رحو واليوم كيف يعاني الشعب الكلداني معاناة الهجرة والتشرد بعدما احتل عصابات داعش الإرهابية أراضي شعبنا وممتكاتهم . ومن بعد العرض قدم السيد ريان لويس بهجت معاون مسؤول فرع كركوك للرابطة فيديو تعريفي عن الرابطة الكلدانية ونشاطاتها منذ تأسيسها ولغاية اليوم موضحاً النشاطات والفعاليات التي اقامتها الرابطة خلال هذه الفترة. وكما أستمع الحاضرون على مقطوعات موسيقية قدمها العازف    تلتها عرض للازياء فلكلورية
 
اعلام الرابطة الكلدانية
26.09.2016

شاهد أيضاً

الرابطة الكلدانية – بيان بمناسبة ذكرى مذبحة صوريا الكلدانية

تمر في هذه الأيام الذكرى التاسعة والاربعون لمذبحة قرية صوريا الكلدانية الواقعة في ناحية السليفاني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.