مقالات دينية

التجلي … تجليات الله وظهور مجده في العهدين

التجلي … تجليات الله وظهور مجده في العهدين

بقلم / وردا إسحاق قلّو

التجلي ... تجليات الله وظهور مجده في العهدين

التجلي هو الكشف عن الحقيقة ، فعندما نقول ( جلى النور الظلام ) يعني كشفه وأظهر ما في داخله . كذلك عندما تجلى يسوع على جبل التجلي أضاء وجهه كالشمس وتلألأت ثيابه كالنور . والنور كشف حقيقته وجمال وجهه الفائق الجمال فإلتمسوا التلاميذ بهاء آلوهيته وآمنوا بأنه الإله المتجسد . وظهور الغمام يرمز إلى حضور الله الذي أكد للتلاميذ الثلاثة بأن المتجلي أمامهم هو أبن الله الحبيب الممجد ، ومجد الله ظهر في العهد القديم لموسى وإيليا اللذان ظهرا مع يسوع على الجبل ، إنهما يمثلان عهد الناموس والأنبياء ، ومع المسيح إجتمعت كل العهود لتكتمل رسالة السماء في المسيح الموعود .

 تجلى الله في عليقة لموسى النبي ، ومن داخل العليقة المشتعلة تكلم الله مع موسى . وبعد خروج شعب الله المختار من مصر بيد قوية ، ترك موسى شعبه مع أخيه هارون ليصعد إلى الجبل ، وشيوخ الشعب جالسون على السفح ينتظرون برعدة عودة نبيهم . فعندما صار موسى  على الجبل ، فجأة غمرت الغمامة الجبل ، ومجد الرب إستقر عليه مدة ستة أيام ، وفي اليوم السابع نادى الرب موسى من وسط الغمام ، وكان منظر مجدهِ كنار آكلة ! لأن إلهنا نار آكلة ، فإقترب موسى ودخل في الغمام وظل فيها أربعين يوماً وأربعين ليلة ( خر 24: 12-18 ) . تجرأ موسى وطلب من الرب أن يظهر له مجده ، والله كشف له عن إسمه ، قال ( أنا هو الكائن … أنا هو ) لكن عن إكتشاف وجهه قال لموسى ( لا تستطيع أن ترى وجهي ، لأنه لا يراني إنسان ويعيش … وأما وجهي فلا يرى ) فإنحنى موسى وسجد أمام حضرته . كما كان الغمام يسير أمام موسى وشعبهِ في الصحراء ( خر 24: 15و9:33) .

  مرت قرون والشعب يذكر موسى الذي أنقذهم من عبودية مصر ، إلى أن برز نبي عظيم آخر في القرن التاسع ق.م في مملكة إسرائيل الشمالية وهو إيليا الذي إنتفض غاضباً ومدافعاً عن إلههِ الحي فوبخ العظماء وملوك إسرائيل بسبب عبادتهم للبعل ، وزواجهم من الفينيقيات ، وبعدها تحدى آلهتهم وقتل كهنتهم وهرب إلى الصحراء خوفاً من إنتقام الملكة إيزابيل التي أرادت قتلهِ . إضطجع من التعب تحت الشجرة ، وإذا بملاك الرب يتجلى أمامه وقدم له الخبز والماء وأمره بأن يتابع مسيرته ، فسار أربعين يوماً وأربعين ليلة حتى وصل إلى جبل حوريب ، وعلى هذا الجبل إلتقى موسى أيضاً الرب لأول مرة . أستدعى الرب إيليا ليريه مجده ، فدخل إيليا في مغارة وبات فيها … ثم أمره الرب قائلاً ( إخرج وقف على الجبل ، فهبت ريح عظيمة وشديدة تصدع الجبال وتحطم الصخور ، ولم يكن الرب في الريح ! وبعد الريح زلزال ولم يكن الرب فيه . وبعد الزلزال نار ولم يكن الرب في النار . وبعد النار صوت نسيم لطيف وكان الرب في النسيم ، فستر إيليا وجهه برداءهِ لأنه كان في حضرةِ الله ) .

ماذا يعني مجد الرب ؟

لملوك وعظماء الأرض مجدهم الزائل والذي يوحي إلى أهميتهم ووجوب إحترامهم من قبل الشعب ليعطى لهم قيمة تليق بمكانتهم . والإنسان خلقه الله ليتسلط على الكون ويملكه ، فكلله الله بالمجد والكرامةِ قبل السقوط .

   المجد يرمز إلى الطهارة والنقاوة ، فمجد الله عند موسى كان ناراً متميزة عن الغمام التي كانت تصطحبه وتحيط بهِ وتشير إلى حضرةِ الله . وعند إيليا كان كنسيم عليل يشير إلى الصداقةِ الودودة بين الله ومحبيه . فنور الله يشرق على وجوه من يقابلهم ، كما حصل لموسى ، فكان يغطي وجهه لكي يستطيع الشعب أن ينظرو من وجهه بعد مقابلته لله . وهكذا نطالع في أسفار العهد القديم عن مجد الله الذي نزل وإستقر في هيكل سليمان عند إفتتاحهِ . كما تراءى مجد الله لحزقيال النبي ، منطلقاً من الهيكل على أجنحة الشاروبيم ، على أن يعود في هيكل جديد ( طالع حز 43 ) . أجل لقد رأى حزقيال مجد الرب عائداً إلى شعبه بعد السبي بصورة إبن البشر . وإبن البشر هو المسيح الذي أظهر مجده على جبل الشيخ الذي يقال بأنه جبل طابور . فعلى الجبل ظهر ثالوث الله ، كما ظهر ثالوث أنبياء العهد القديم وخاتم كل النبوءات ، الرب يسوع ومع وجود ثالوث الرسل المختارين . أراد بطرس أن يصنع ثلاث مظال ، والرقم (3) يرمز إلى الكمال . وبينما كان يسوع يصلي تجلى أمام الرسل ، فتغير منظر وجهه وأخذ يبرق كالشمس وصار لباسه أبيض لامعاً كالثلج . وتراءى لهم موسى وإيليا في مجد ، وكانا يتكلمان مع يسوع في موضوع آلامهِ وموتهِ . النوم أخذ التلاميذ في رقادٍ ، وبسبب قوة وفاعلية المنظر السماوي الذي وعدهم الرب به قبل ثمانية أيام ليروه قبل مماتهم ( طالع مر 9:1 ) .

 ألقى التلاميذ بأنفسهم على الأرض لأنهم لم يحتملوا مشاهدة صورة المسيح الإلهية التي لا يطاق النظر إليها . كذلك أرعبهم صوت الآب الصادر من الغمام يأمرهم بقوله ( له إسمعوا ) .

كان منظراً سماوياً مرعباً لأهل الأرض . على ذلك الجبل العالي إلتقت السماء مع الأرض في منظر رهيب أستبد الخوف في قلوب التلاميذ وهم مرتمون على وجوههم . البياض الناصع الذي كان يحيط بالمسيح كان يوحي بنار الله الأزلية لفرط بهائه ، أبهر عيونهم لأن ثلاثة شعاعات إنطلقت من ثياب المسيح وكل منها إنصب بقوة في أحد التلاميذ ، وهذا ثالوث آخر في مشروع الله وخطتهِ على جبل التجلي . شاهدوا موسى رمز الفصح والعبور . وإيليا رمز الإنبعاث الذي أختطف وسط زوبعةٍ في مركبةٍ نارية تاركاً روحه وردائهِ لتلميذه إيليشع ، وكان يرمز إلى المسيح الذي صعد إلى السماء وأخذته الغمام على مرأى تلاميذه . تاركاً لهم روحه القدوس الذي ارسله لهم في يوم العنصرة . ومجد يسوع لم يكتمل في يوم التجلي ، بل إكتمل على الصليب ، وفي يوم قيامته . كما تجلى لرسله بعد القيامة لمدة اربعون يوماً .

   في الختام نقول : أن المسيح في تجليه على الجبل أظهر لاهوتهِ ، وأثبت لنا جوهرهِ الحقيقي ، وإختار طوعاً أن يتخلى من مجدهِ الأزلي ليتجسد ويتخذ صورة عبد ، وفي التجلي نعلم بأن جوهر الله لا يدنى منه ، الله نور ، كما يقول عنه سمعان اللاهوتي ( من يؤهلهم الله ليروه يتأملونه كنور ) ولكن هذا النور الأزلي لا يستطيع أحد أن يدنو منه مطلقاً ، وأما تجلياته ومظاهره في العالم فيستطيع المرء أن يراها ويتحد بها بواسطة الأسرار . فالله يخرج إلى الإنسان بواسطة طاقاته ، وهو فيها بالكليّة . هي ليست قسماً منه ، إنما هي الله في إعلاناته وإنكشافاته . الله يفوق تصوراتنا الذهنية فالله الآب هو أب المجد ( أف 17:1 ) والإبن هو ضياء مجدهِ وصورة جوهره ( عب 3:1 ) والروح القدس هو كرامة الله ومجده وقوته ( 1 بط 14:4 ) .

ليخرق نور تجلي الرب قلوبنا وعقولنا ليفتح بصيرتنا وأذهاننا لنصغي دائماً إلى صوته ونعمل بوصاياه . ليتمجد أسمه القدوس .

التوقيع ( لأني لا أستحي بالبشارة . فهي قدرة الله لخلاص كل مؤمن ) ” رو 16:1 “

Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.