الحوار الهاديء

أهانوا الكهنوت عـندما أهانوا الأب سرمد باليوس (رد على مقال السيد زيد ميشو)  

كـتب السيد زيد ميشو في موقع عـنكاوا الأغـر مقالاً بعـنوان إسـتـفـزازي :

(( السيد سرمد باليوس ــ قس سابق ــ كما عـرفـناه وما خـفي كان ))

وقـد خـفي عـليه أن الكهـنوت هـو نعـمة من الروح الـقـدس وليس عـطية من أحـد ولا هـو منصب يناله حامله بفـضل إنسان ، لذا فإن إستخـدامه كلمات مثل ( السيد  … قس سابق ) غـير مقـبول وينافي تعاليم كـنيستـنا لأن الكهـنوت هو أحـد الأسرار السبعة وليس درجة وظيفـية تـنـتهي عـند مغادرة الشخص تلك الدائرة .

(أنت كاهنٌ الى الأبد)

بـداية وللأمانة أقـول : أنا لم ألتقِ بالأب سـرمد باليوس نهائيا ولم أتصل به لحـد هذه اللحظة من خلال أية وسيلة تواصل ، ولم أحضر له أي قـداس أو محاضرة سوى ما يصلني من أصدقائي بالفيسبوك وليس منه شخصيا .

لـذا عـندما كـتبت وأكتب عـنه ليس من باب الدفاع عـنه ولا الوقـوف ضد شخص آخر نهائياً ، بل تعاملت مع حالة تحـتاج إلى تحـليل إن لم يكـن من أجـل حلها بالذات ! عـلى الأقـل لكي لا تـتكـرر بالمستـقـبل ونخسر أناساً نحـن (كـنيستـنا) بأمسّ الحاجة إلى خـدماتهم وكـفاءاتهم . يكـفي اللذين غادروا كـنيستـنا لأسباب مخـتـلفة ومعـظمها  كان بالإمكان تجاوزها لو عاملها الآباء الكـنسيون بأبوة ورحمة ومهـنية أعلى كما يطلب الرب يسوع المسيح منهم أن يكـونوا . والأمثلة موجـودة للجميع خلال السنين الأخـيرة .

والدليل عـلى إمكانية حلحلة تلك الحالات التي خسرنا بها كهـنة كـفـوئين هو إحـتـفاظ كـنيستـنا بكهـنة وغـيرهم ممّن إرتكـب خطايا كـبـيـرة إلى الله لا تغـتـفـر وتسيء إلى سمعة الكـنيسة وإلى الرب يسوع المسيح وإلى كـتاب الرب المقـدس ومفاهـيم أساسية لكـنيستـنا ( أعـتذر عن ذكـر ذلك ولستُ أضع نفسي ديّاناً بل من باب المقارنة فـقـط وأنا عـلى عِلم بها ) ، فالذي إقـترفه الأب سرمد (( ليس ضد الله )) بل ضد فهـمنا نحن الذين قـد نخـتـلف أو نـتـفـق معه .

حـين طُـلِـبَ من السيد ميشو أن يأتي بما يدين الأب سرمد ، أرسل فـيـديو مشيراً إلى الدقـيقة ٦:٣٠ منه ، وعـند سماعي ذلك الجـزيء ! سمعـت الأب يتكلم عن حالة نفسية يمكـن أن تسيء إلى تربـية الأولاد (حسب رأيه) ، و أشار إليه بإسهاب الدكـتور عـبدالله رابي مشكـوراً كمتخصص موضحاً رأيه بآثارها وصحتها ، وهـنا أيضا قـد نـتـفـق معه أو نخـتـلف وكل الآراء معـروضة للمناظرة والحوار والبحث وليست قـطعـية . كـيف نحكم بالإعـدام على شخص لأنـنا لم نـتـفـق مع ما أعـلن من آراء شخصية بمسألة تربوية عـلمية أو غـيرها ونـفـرح باستئصاله من كـنيستـنا ؟ هل نحكم نفس الحكم على الدكـتور رابي إذا إخـتـلـفـنا معه ؟

السيد ميشو وصف خـروج الأب سرمد من كـنيستـنا قائلاً : ( شخصياً أعـتـقـد بأن خروجه كان أكـبر هـدية لكـنيستـنا الكلدانية ) !!! الذي أعاكسه الرأي بـ ١٨٠ درجة . الكـنيسة بحاجة إلى فَعَله وليس في صالح الكـنيسة أن يغادرها كادرها لأسباب يمكـن التعامل معها بأساليب غـير الإستـئصال . والسيد ميشو يسمي خدمة كاهن لعـقـدين من الزمن بأنه مشروع فاشل !!! وماذا عن الأسرار التي مارسها (العماذات .. بوراخات الزواج .. صلاة على موتى المؤمنين .. والقربان المقـدس الذي قـدمه لآلاف المؤمنين .. الإعـترافات لآلاف التائبين .. ووو) هل ذهـبت مهب الريح ؟؟؟ … فإن كانت كـذلك (( وهـذا ليس صحيحاً ولا منطـقـياً )) يُـفـتـرض أن تعاد وتكـرّر مرة أخـرى جـميع تلك الأسرار الكـنيسة ، للأفـراد الـذين منحـها لهم الأب سـرمـد . 

إن الآراء التربوية والأدبية تمس أشخاصاً لم يتـفـقـوا مع تلك الفكـرة وآخرون يمدحـونها ، وليست جـريمة تستحق العـقـوبة !

ولكـني جـئـت بمثالنا الأكـبر هو الرب يسوع المسيح حـين أهـين شخصيا ونعـتوه بالمجـنون وأرادوا رميه من مرتـفع بل وأهانوه وحاكـموه ظلماً وعـذبوه في درب الجلجلة وصلبوه ،،، كل هذا الإساءات (لشخص المسيح كجسد) المسيح له المجـد ، لم يَحكم ولم يستعمل العـقـوبات التي كانت متاحة بـيده من الآب السماوي … ولكـن عـندما مسَّت الإهانة الرب الإله وبـيت الرب ، عـنـدئـذ عمل سوطاً وعاقـب المخالـفـين فـقـلبَ طاولاتهم وطردهم من ( بـيت أبي ) .

ومدحـتُ الإحساس المرهـف للسيد ميشو وطلبتُ منه أن يستعمله في الحكم على مَن أهان الرب يسوع المسيح والقداس الإلهي بوصفه (حـديقة حيوانات) والإستهـزاء بكلام الأنبـياء الذين تـنبؤا بمجيء الرب يسوع المسيح المخلِّص واصفاً الملائكة بأسلوب غـير مناسب ، إلّا أن الطامة الكـبرى حـين يقـول السيد ميشو عـلنا : ( فـقـد بـينت لك تأيـيدي لكلام …. !! ) ويقصد تأيـيده لوصف الـقـداس الإلهي بحـديقة الحيوانات .

أنا ضد تمجـيد الشخص والإستماتة في الدفاع عـنه مهما حمل من تيجان (وكـثير من الأحيان يجهلون ما يدافعـون عـنه أو ما يقاومون ضد آخـرين) ولكـن غـيرتي لا حـدود لها عـلى الأمور الإيمانية و الكـتابـية والمقـدسة وأعمال الرسل والقديسين .

أقاموا الدنيا ولم يقعـدوها بالتجـديد والتأوين ، ما هو التجـديد يا ترى ؟ هل هـو :

حـذف الماضي وإلغاء ما بُـني خلال ألفي سنة ؟

إستهـزاء بالمقـدسات ، بالكـتب المقـدسة ؟

إهانة المبادئ الأساسية لإيمانـنا بإعـتبار العـذراء ليست عـذراء فـيزياوياً ؟ (( وهـنا أسأل السيد ميشو : ما هي ميـزة ولادة المسيح عـن ولادتـك )) ؟ 

إهانة خـدام الكـنيسة من أساقـفة وكهـنة ومؤمنين ؟

إستخـدام كلمات نابية غير مناسبة مِن قِـبَـل شخص يمثـلنا ونقـدم له الطاعة ؟

تـشـتـيـت كهـنة كـفـوئين لأسباب أنانية بحـتة ؟

إحـتـفاظ بآخـرين أهانوا الرب بإرتكابهم الفاحشات ؟

لا يسعـنا أن نقـول شـيئاً سوى ما قـلته سابقاً :

إن أبواب الجحيم لن تـقـوى عـليها  !

بمعـنى أن الكـنيسة باقـية ولا بد أن يصحى الغـيورون عـليها بالوقـت المناسب ويعـيدوا مجـدها ،

لأنها مبنية على الصخـرة التي تُهـلِـك مَن تقع عـليه وتسحقه

الشماس الإنجـيلي

قـيس سيبي

كاليفـورنيا

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.