مقالات دينية

هل ظهر يسوع لأمهِ بعد القيامة ؟

هل ظهر يسوع لأمهِ بعد القيامة ؟

بقلم / وردا إسحاق قلّو  

    أخترت عنوان المقال سؤالاً لنبحث عن الجواب ، فعلينا أن نسأل أنفسنا أولاً ونقول ، لماذا لم تذكر الأناجيل حدث ظهور المسيح لأمه العذراء بعد قيامته من بين الأموات ، ألا تستحق مريم الفائقة القداسة أن ترى ابنها كبقية الرسل والنسوة اللواتي رأينا المسيح ؟ أم هي لا تشأ أن يذكر أسمها من بين اللذين تمتعوا بمشاهدة أبنها المنتصر على الموت وذلك لكي لا يعطى مجالاً للأثمة بالأشتباه بها ، أو لتمجيدها أكثر من كل الذين رأوأ أبنها وهي ليست بحاجة إلى إعلان لقائها مع أبنها الممجد ، علماً بأن أبنها لن ينسى والدته التي منها أخذ جسده ، وهي كانت برفقته منذ الحبل به وولادته في بيت لحم وإلى وقوفها معه تحت الصليب ، ومن على الصليب لم يتركها فريدة لوحدها ، بل سلمها إلى تلميذه الحبيب .  

   يسوع هو آدم الجديد . فآدم القديم الذي خلقه وأعطاه نفخة الحياة ، لم يره أحد لعدم وجود أي إنسان مخلوق غيره . إلى أن وجدت حواء وهي التي عاينته أولاً . كذلك آدم الثاني ( الرب يسوع ) بعد قيامته ، لم يعاينه أحد ، لأنه قام من القبر قبل أن يدحرج الحجر. بعد قيامته جاء ملاك الرب ودحرج الحجر قبل وصول مريم المجدلية ومريم الأخرى ( طالع مت 1:28 ) والحراس الذين صاروا كالأموات . فمن هي مريم الأخرى ؟  

   المرأة الأخرى التي لا تريد أن يعلنون كُتّاب الأناجيل عن أسمها هي حواء الثانية ( مريم العذراء ) وهي أول من شاهدت ابنها ! لنسأل أنفسنا ونقول : هل يعقل بأن العذراء لم تكن مع النسوة اللواتي جئن إلى القبر ؟ إذاً البشير متى أعلن لنا بكلمات مبطنة عن هذا السر ، ونحن الآن نفسر المقصود . 

  أن أول من تمتع برؤيى القيامة واغتبط بنعمتها ، وشاهد بهاء لحظتها دون غيرها كانت بلا شك مريم والدة الإله . إنها الأولى التي تسلمت البشارة لأنها هي التي تستحق تلك الرؤية ، ولم تكتفِ برؤيته وسماعها لكلماته بل التمست قدميه الطاهرتين ، هي فقط الوحيدة التي تستطيع أن تلتمس جسده الممجد لأنها كاملة الطهارة ، أما مريم المجدلية وبحسب أنجيل يوحنا البشير قالت للمسيح عند القبر ( ربوني ) أي يا معلم . فقال لها يسوع ( لا تمسكيني … ) ” يو 17:20 ” .  

   القبر فتحه الملاك من أجل مريم العذراء أولاً لتتأكد من قيامة ابنها قبل ان تلتقي به ، وكذلك لأجل التلاميذ لكي يؤمنوا ، ومن أجلنا نحن فُتحت كل الأشياء في السماء والأرض . ومن أجل العذراء كان الملاك شديد البهاء . وبما أن الليل كان في آخره ، فقد رأت العذراء بأشعته الفياضة القبر الفارغ والأكفان موضوعة بترتيب . أما الملاك المبشر بالقيامة فلم يكن سوى جبرائيل الذي سبق وأن بشرها قائلاً ( لا تخافي يا مريم لأنك نلت نعمة من الرب ) . فتلك الممتلئة من النعم تستحق أولاً أن تلتقي بإبنها وخالقها وأن تلمس جسده الممجد الذي لم يلمسه حتى الرسول توما الذي آمن دون أن يلمس جسد الرب ، لهذا قال له يسوع ( آمنت يا توما لأنك رأيتني ، فطوبى لمن آمن وما رأى ) ” يو 20:20 ” .  

    هل يعقل بأن تكون مريم الأم لا تشاهد أبنها وهي آخر من تركت ضريح ولدها الذي وضعته في حضنها بعد نزوله من على الصليب ؟ وهي أيضاً أول من أتت إليه بعد إستراحة السبت .  

    كتب لنا البشير متى ، فقال ( فتركتِ المرأتان القبر مسرعتين وهما في خوفٍ وفرحٍ عظيم …  ) ” مت 8 : 28″ هنا نجد الخوف أولاً والفرح ثانياً . فالخوف كان يتملك فعلاً على مريم المجدلية . وأما الفرح العظيم فكان يغمر مريم الأخرى التي هي مريم العذراء لأنها كانت متيقنة بقيامة أبنها والآن تأكدت من قيامته التي كانت تنتظرها بإيمان مجرد من أدنى شك .  

 العذراء مريم كانت تعرف نبؤات العهد القديم ، ولم تجهل علامات يونان النبي التي هي نبؤة لما سيحدث بأبنها بعد وضعه في القبر ثلاثة أيام . ونشيدها ( تعظم نفسي الرب ) الذي دونه البشير لوقا في ( 1: 46-55 ) والذي يشير إلى نصوص العهد القديم ، قد تعلمته العذراء أثناء وجودها في الهيكل منذ نعومة أظفارها إلى يوم خطوبتها إلى مار يوسف . وهكذا بفضل مزاياها الشخصية ، وفضائلها الموروثة من تاريخ تدريب شعب بكامله على محبة الله وطاعته ، وبفضل إرشادات ولدها الذي كان دائماً يحثها على الإنسلاخ تدريجياً حتى عن أمومتها ، بلغت ذروة حياتها الروحية عند قدمي ولدها على الصليب ، مريم تلك المخلوقة الفريدة . التي سَمَت على الملائكة استطاعت أن تشاهد رؤيا قيامة ولدها الوحيد قبل الجميع .  

التوقع ( لأني لا أستحي بالبشارة . فهي قدرة الله لخلاص كل مؤمن ) ” رو 16:1 ” 

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.