مقالات عامة

نقد قصة تائهان للقاص احمد دسوقى مرسى للشاعر السيد حسن

نقد لقصة تائهان للكاتب احمد دسوقى مرسى

للناقد الاعلامى الكبير الملقب بكروان الاذاعة المصرية الاستاذ / السيد حسن

مقدم  البرنامج اليومى الصباحى  قطرات الندى بالاذاعة المصرية بالبرنامج العام

قصة تائهان للكاتب احمد دسوقى مرسى

فى هذه القصة نحن امام المعنى الذى يتجسد دائما فى اقوال الشعراء

” انى لافتح عينى حين افتحها على كثيرا و لكن لا ارى احد “

الاستاذ احمد يحكى لنا ( فى هذه القصة ) ماساة ذلك الرجل الكبير الناضج الذى لا يجد فى حياته ما يملىء هذه الحياة و هو يتفقد اصدقائه واحد تلو الاخر ، لكن لا احد موجود يفاجىء دائما بالغياب ثم الغياب ثم الغياب الحياة مزدحمة.  الشوارع مزدحمة . السيارات مزدحمة حتى ميدان التحرير مزدحم لكنه هو وحيد حزين يود ان يجد من يجالسه يود ان يجد من يحكى له او يستمع اليه لكنه دائما يفاجىء بان الرد سلبى الصديق الاول و اسرته ليسوا موجودين فى الشقة الصديق الثانى الذى عادة ما يغط فى نوما عميق خرج كما يقول صبى من الجيران حتى الصديق الثالث محمود الموظف الذى سيقاسمه احزانه و الذى عادة لا يخرج ابدا تخبره ابنته بانه قد خرج و هو يتوقف عن بحثه عن مزيد من الاصدقاء خشية ان يواجه الموقف ذاته نحن اذن امام ماساة صغيرة . كبيرة التفصيلة صغيرة جدا ان الرجل يريد من يستمع اليه ، يريد من يانسه . يريد من يحكى له لكنه لا يجد احد فيشعر بانه تائه فى هذا الحياة تماما كتلك الطفلة التى عثر عليها فى ميدان التحرير و قد تاهت من اخواتها و قام هو بايصالها الى بيتها هى التائهة الصغرى عادة الى بيتها و الى انسها ام هو التائه الكبير فعاد الى وحدته و لم يانسه سوى صوت ام كلثوم الذى ينبعث من الراديو داخل الحجرة او الشقة التى يعيش فيها

الاستاذ احمد

استخدم فى كتابة هذه القصة ايقاعا استاتيكيا قليل الاحداث و كانه يريدنا ان نشعر معه بوطاة الوقت و السام و الملل على بطل هذه القصة

ثم قدم اشارات ذات دلالة الاطفال الذين يبنون بيتا صغيرا و هو محروم من انس هذا البيت و هو يدعوهم الى ان يسمحوا له و لو على سبيل اللعب و المزاح و الدعابة بأن يشاركهم بيتهم و هم يؤكدون له انه كبير عجوز لذلك لا مكان له نتذكر جميعا قصة ذلك الحوبى الذى اراد ان يستمع اليه احد و حاول قدر طاقته ان يجد من يصغى اليه لكنه لم يجد لذلك كان عليه ان يحكى للحصان

هنا صديقنا لا يستطيع حتى ان يتحاور مع ذاته و لا مع جدران شقته و لا مع ذلك الزحام الذى لا يشعر به

القصة منضبطة لغويا و اسلوبيا ، ربما الاغراق فى التفاصيل الكثيرة منذ البداية و هو يصف بطل القصة و هو يصعد السلم و هو يشعر باضطراب فى الانفاس ثم يقوم بالسعال المقصود من اجل ان يخرج صوته نقيا ثم . ثم . ثم كل هذه التفاصيل الغرض منها ان يشعر القارىء بوطاة الالم و السام و الملل الذى يشعر به بطل القصة لذلك اذا مللت و انت تقرا بعض السطور فهو ملل مقصود الغرض منه ان تشعر بوطاة الملل بطل هذه القصة

هناك وعى كبير بماهية القصة القصيرة من حيث اصطياد اللحظة الدالة و الحديث عن المعانى الكبيرة عبر احداث و تفصيلات صغيرا جدا

تحية لهذه القصة التى ساهم العنوان فى فهم مراميها كثيرا فالتائهان كما قلنا هما هذه الطفلة التى اعادها بطلنا الى بيتها و هو نفسه التائه الاخر الذى لم يجد من ينقظه من هذه الحالة و من هذا التيه تحية لهذا الكاتب و ارجو ان يكون الاصدقاء قد استمتعوا بها و قد اضافة هذه الكلمات ضوءا جديدا الى القصة

السيد حسن

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.