محنة المثقفين في العقود الأخيرة

يوحنا بيداويد     

 

محنة المثقفين في العقود الأخيرة

بقلم يوحنا بيداويد

بقلم 13 تشرين الثاني 2018

ملبورن- استراليا

 

تمر شريحة المثقفين في كل انحاء العالم في محنة كبيرة في العقود الأخيرة في ظاهرة غريبة في التاريخ، حيث أصبحوا اقلية بين مجموعة كبيرة، في عصر السرعة والتغير المضطرب غير المنتظم في مصادر الثقافة اوالمعرفة، الذي طغى في العلاقات البشرية. على الرغم من سهولة الوصول الى المعلومة الصحيحة عن طريق محرك كوكل وغيره من المصادر والمكتبات المحملة على الانترنيت، الا ان سهولة استخدام الأجهزة الالكترونية وكثرة Apps وتطبيقاتها جعلت من كافة الاعمار ينتقلون من عالم الواقع الى عالم الخيال والتبحر فيه عن طريق القصص والأفلام والتطبيقات الوهمية والغرق او الضياع فيها.

 

ان هذا الوضع الفوضوي غير المنتظم، هذا الفيضان في المعرفة والإنتاج والتغير في شكل السلع وجودتها وسهولة ادارتها، قلبت موازين الاستقرار في المجتمعات في كل مكان من العالم، حيث جعلت العالم يصبح قرية صغيرة، لكن هذا التغير الإيجابي لم يكن بدون ثمن، بل كانت ضريبته عالية جدا، فجلبت نوع من الحرية والاستقلال للفرد المفرط بصورة فجائية، بحيث اصبح لكل فرد الامكانية على التحدي والدفاع والتصريح او ابداء موقفه بكل حرية في أي قضية، فكانت النتيجة حصول بيئة عالمية جديدة تتصارع مع البيئة المحلية القديمة في كل مجتمع أينما كان،  على الرغم من انتماء هذا الفرد الى مجتمع ما لخ خصوصيته وتقاليده وقيمه وعاداته ومبادئه واخلاقيات التي تنظم علاقات افراده في الحياة اليومية والتي كان الاستقرار مقياس سعادته اكثر من المال!!.

 

من الأمور المهمة التي اثرت هذا البيئة الجديدة على حياة الفرد والمجتمع وجعلته يتصارع وأحيانا يتخلى عن البيئة القديمة هي:

1-     رغبت معظم الناس الهجرة (بصورة اعمى) الى المدن للبحث عن الوظيفة او العمل او إدارة عمل خاص بهم لهذا نرى نسبة البشرية التي هجرة من الريف الى المدن هي أكثر من 50%، مع العلم في المدينة هناك ظروف قاسية جدا مثل الفقر والمرض ومشاكل العصبات والمخدرات والقمار والانحلال الأخلاقي.

 

2-     جعل اطلاع الناس على اسواق المالية والبورصات وأسعار العملات من النظام الاقتصادي في وضع غير مستقر ومقلق، لا تساعد الفرد على اتخاذ القرار بسهولة (هذا ما نلاحظه في سوق العقارات على الأقل)، بسبب اعتماد الاسواق والبنوك وفائدتها على رغبة أصحاب رؤوس الأموال للاستثمار والتي هي السبب الرئيسي المخفي لمعظم الصراعات الدولية بصورة او أخرى.

 

 

3-     المعرفة الالكترونية وفرت فرص كبير للأشرار للاطلاع على كيفية القيام بعمل اجرامي او اعمال إرهابية وكذلك نشر الأفكار المتعصبة الظلامية التي تعادي تطور المجتمع ككتلة واحدة متفقة على قوانين ومبادئ عادلة او قد تؤدي الى انحلال اخلاقي وانحراف جنسي للأطفال.

 

4     خلق مسافة غير متناهية بين افراد المجتمع الواحد بحيث اصبح الموبايل الخطر الأول على التفكك الاجتماعي، حيث لم يعد للناس الوقت للاستمتاع  في الحياة، من خلال المشاركة في الحديث مع افراد عائلتهم والتباحث في الشؤون العائلية والاستمتاع بحياة الاجتماعية، فاصبح كل شخص مستقل (ملك) في عالم الفضاء الالكتروني متخليا عن كل شيء يعود للبيئة القديمة (التقليد والعادات والقيم والأخلاق والتعاليم الدينية والطعام والملابس وطريقة الاحتفال في الأعياد….الخ)

 

 

5-     في بعض الأحيان أدى انعزال الفرد على ذاته على اصابته بمرض التوحد، أي التغرب عن الواقع اوالتفكير بطريقة غير واقعية او عملية لهذا نجد نسبة الانتحار في الدول المتقدمة عاليا جدا بسبب الإحباط التي يصيب الفرد، بعد شعوره بهزيمة امام المشاكل الاقتصادية (اي الشعور بالعدمية) التي تؤدي الى مشاكل عائلية واخلاقية والانحراف والجريمة والقمار ….الخ. هذا الحالة طبعا وصلها المجتمع الغربي بعد ان تشيء الانسان مثل اي مادة او سلعة اخرى رغم معارضة مؤسسات كبيرة!!

 

6-     في كثير من الأحيان يتم تنظيم محاضرة فكرية او طبية او ثقافية او فنية او في أي مجال(مثلا هنا في مدينة ملبورن) نرى عدد الحضور قليل جدا هنا في المهجر، وإذا قارن عدد الحضور او المهتمين نجد نسبتهم قريبة 0.001 من سكان المجتمع، وهذه المصيبة كبيرة للمجتمع، لاننا نعرف ان المثقفين هم الشريحة المؤثرة على قرار المجتمع بصورة مباشرة او غير مباشرة، لان لهم الامكانية اختيار الطريق الافضل،  او الخيار الأفضل، بسبب المعرفته العلمية او أي الثقافية لدى هذه الشريحة.

 

7-     بصراحة اشعر ثقافة المجتمع ومعرفته بالأولويات المهمة في الحياة بصورة عامة في هذا الزمن هي اقل ما كانت في الماضي، بحيث اشعر ثقافة اليوم تقود الى الجهل والضياع في بعض الأحيان أكثر ما تؤدي الى الاطلاع وتساعد الفرد على تحقيق سعادته وسعادة عائلته وبالتالي استقرار مجتمعه.

 

في الختام

فعلا نجد اليوم المثقفين مكبلين الايدي، عديمة التأثير او قيادة المجتمع (خاصة عندنا المهاجرين)، لان التركيز عندنا هو على تحقيق الارباح وجني الاموال، على اساس ان المال يحقق الاطمئنان والضمان، لهذا من الحكمة ان يتثقف الناس على المعرفة الصحيحة المبنية على النظام الهرمي، اي  كل حجر له علاقة بالاحجار المحيطة به وكلهم يشكلون جسد او شكل الهرم، كذلك من المهم ان يعرف الناس ليس كل ما موجود في المواقع الالكترونية او ينشر فيها هو مفيد للاطلاع او مشاهدته.

 

 اذن المعرفة يمكن ان نشبهها هنا مثل سد مياه كبير، فلا بد من وضع حواجز ومفاتيح للسيطرة عليه والا عملت هذه الكمية من الماء في حالة اندفاعها في وقت واحد، فضيان كبير اغرقت محيطها وقلعت كل شيء.

 

شاهد أيضاً

على مَن يبكون وعلى مَن يضحكون؟ إنهم أساطين الشرّ والفساد!

لويس إقليمس            بغداد، في 5 كانون أول 2018 على مَن …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن