كآبة نتيجة غبار

مجاهد منعثر منشد     

 

كآبة نتيجة غبار

تحدثني مرآة التكفير أغمض عينيك سيخرس فاك , إلا أن الروح سوف تعذب في ظلمة وتبقى حزينة بين القضبان في قفص الجسد .

قالت مرة : اكتب بأصابع مرتعشة, وحدق بأجفان متعبة .

تنهدت وشكوت أن فعلت ما تطلبيني سأكون نخلة فوق مستنقع خبيث , وسيندبني الخوص بالحزن والآسي  .

لا ترد على شكوى , حينها علمت بأنها تريد أن تلبسني نقاباً من اليأس والقنوط .

تبأ لها من مرآة تعكس الضوء ظلمة وترسل ذبذباتها لغرف تفكيري وتحملني أعباء فوق ثقل قيودي .هذا ديدنها تعمل ضجة , صمت أذاني عنها , وحررت لساني منها .

نظرت إلى السماء أرجو من فوقها داعيا بجهلي وما بقلبي من الانقباض , ومنذ تلك اللحظة زاح غبارها وأصبح صفاؤها كالماء الصافي .

واستيقظت العواطف التي أبعدتها درن الخطايا العمياء القاطنة في قعر العقل ..

إنّها ذنوبي ساقت الغبار جبرا لمرأة التفكير كعود نار عند الاطفاء يترك دخان ,  وهكذا وإن لم أفعل الذنب فإنه سيضع لطخة سوداء .

غمرني الرحمن برحمته , ومنحني يقظة هائلة بلطفه , فتاكه حلوة بطعم ذكره , وتسللت في أعماق نفسي ثم اتسعت وانبسطت وتبطنت فعالجت مرارة الكتمان .

وتيقنت بأن من يضع الغبار على مرآته  هو الإنسان , والبعض يجمد ثلوج لا تذوب , وآخر    لا تسمع أذناه ولو همس آيات القرآن  .

أما غبار الحياة الخالية المقفرة التي نعيشها يأتينا  من شر عملناه وما لنا غير زرع الخير لنذوق طعم ثماره ,وإلا فغبار الشر لا يبقى على مرآتنا فحسب , بل سيغمر البصيرة ايضاً ونبقى خائفين ضائعين في ظلمة حالكة .

الذنب والشر اليد العليا لقبض القلوب , فبهما يتمخض اليأس  ,ونتائجهما الكآبة وتأثيراتها ومأساتها الوحدة التي فتكة بالبعض لينهي حياته .

أننا لا نعيش وسط ملائكة وحياة نرجسية تصدر لنا المحاسن , فأغلب أوقاتها تعلوه المكروهات , وبعض الناس لا نرى منهم غير القبيح , وضغوط المحيط في الأسرة والعمل وسائر الأماكن , كل هذا لا يعني الهروب من الواقع بالتخلي عن المسؤولية أو الموت , أنما المفروض بحثنا عن قوة تساعدنا وهذه القوة لدى خالقنا نستمد منها طاقتنا ونصنع المحاسن .

شاهد أيضاً

بابا هرتصل يبعث بقُُبلات رقيقة لابنته

حسيب شحادة          بابا هرتصل يبعث بقُُبلات رقيقة لابنته ترجمة حسيب شحادة …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن