مقالات دينية

قصة من الادب التركي

الكاتب: اسحق بفرو
                                                                                     قصة من الادب التركي
من يعطي هو الرابح دوما..لا من ياخذ..
سئل احد الحكماء يوما:ما هو الفرق بين  من يتلفظ بالحب ومن يعيشه ؟
قال الحكيم سوف ترون الان ودعاهم الى وليمة, وبدأ بالذين لم تتجاوز كلمة المحبة شفاههم ولم ينزلوها بعد الى قلوبهم, وجلس الى المائدة , وهم جلسوا بعده…..,ثم احضر الحساء وسكبه لهم , وأحضر لكل واحد منهم ملعقة بطول متر  ! وإشترط عليهم ان يحتسوه بهذه الملعقة العجيبة! …  حاولوا لكنهم لم يفلحوا, فكل واجد منهم لم يقدر ان يوصل الحساء الى فمه  دون ان يسكبه على الارض !! وقاموا جائعين في ذلك اليوم ,قال الحكيم .. والان انظروا!ودعا الذين يحملون الحب في قلوبهم الى نفس المائدة ,وقدم لهم  نفس المعالق الطويلة !فأخذ كل واحد منهم ملعقته وملأها بالحساء ثم مدها الى جاره الذي بجانبه ,وبذلك شبع الجميع ثم شكروا الله … وقف الحكيم وقال في الجمع حكمته والتي عايشوها عن قرب “من يفكر على مائدة الحياة ان يشبع نفسه فقط فسيبقى جائعا , ومن يفكر ان  يشبع أخاه سيشبع الاثنان معا…
 ..

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.