عن مظاهرات طلبة الكوت وعيد المعلم والطبقة الفاسدة الحاكمة في العراق

الكاتب: كمال يلدو

يُخطئ الحاكم، أياً كان ، بأنه يستطيع بقوة العصا أن يحكم ويدوم، لكن المصيبة الاكبر ان من يحكم العراق اليوم يمارسون ويقلدون ذات الاساليب القذرة التي اتبعها الطاغية مع ابناء الشعب، بالارهاب والتهديد والقتل والتشريد …..يخطئون لانهم شاهدوا نهايته غير المأسوف عليها …,الايام ستكون حكماً بيننا وبين من خان الوصية في خدمة الشعب العراقي بعد سنوات الدكتاتورية والحصار العجاف . في برنامج (أضواء على العراق) من ديترويت يوم ١ آذار ٢٠١٧ . 

شاهد أيضاً

د.سناء الشعلان

الإنسان في رواية د. سناء شعلان (أدركها النسيان): ما بين العتبة ودهشةِ الختام

د.سناء الشعلان     الإنسان في رواية د. سناء شعلان (أدركها النسيان): ما بين العتبة …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن