الحوار الهاديء

رمضان كريم ويُعود عليكم كما كان في السابق قبل ثورة 79 !!!!

رمضان كريم ويُعود عليكم كما كان في السابق قبل ثورة 79 !!!!

من اغرب الامور التي استغربها في العالم الاسلامي هي قطع كل البرامج التلفزيونية وحتى الاذاعية خمسة مرات في اليوم للإعلان عن وقت الصلاة !

هذا التقيد كان قد اختفى في الكثير من الدول الاسلامية ولكنه عاد من جديد في اغلبها بعد ان تطور العالم ومعها تلك الدول والتي القسم منها يدعي بوصوله لكوكب المريخ ( اهناك إشلون راح يكون الآذان ) ! خمسة مرات في اليوم تُقطع كل البرامج وإن كانت مباشرة للإعلان عن وقت الآذان ، إذا كان أذان الفجر او صلاة بعد الظهر او العصر او المغرب او العشاء ! خمسة مرات يُقطع البث التلفزيوني والإذاعي حتى اذا  كان البلد في حالة حرب او تسونامي ضارب لعنته او حتى هزة ارضية صدعت جدران الجوامع والمساجد ! ماذا يعني هذا ولماذا يتم فرض الصلاة على مختلف المتابعين الغير المسلمين ! ماذا يقول عنكم الخبراء العالميين الذين يديرون لكم تلك الاجهزة ! كيف سيصفكم العلماء والفيزيائيين والكيميائيين والمهندسون الذين يبنون لكم معاملكم ومصانعكم ومفاعلاتكم النووية السلمية ! كيف سيكون وقع تلك القَطعه على المواطنيين الغير المسلمين ! ماذا يقول عنكم المسلم المتعلم الغير المتقيد بتلك القاطعة ( بس المصيبة المتعلمين المسلمين يتقيدون بها اكثر حتى من الأميين ) لماذا لا تتركون تلك الصلوات في حالة مفتوحة وبحرية بين الإنسان وربه ! لماذا يتم فرضها بالعنوة والتي لا ينتج عنها غيرالكراهية المعكوسة !

خمسة مرات باليوم يتوقف القلب والعمل في كل قرية ومدينة اسلامية في ذلك العالم ! خمسة مرات يتوقف العمل لدقائق باليوم في كل الشارع الاسلامي ! فإذا علمنا بوجود اكثر من مليون قرية ومدينة ( هذا رقم بسيط ) في ذلك العالم ويتوقفون جميعهم عن العمل لخمسة مرات باليوم ولخمسة  دقائق فقط يكون عدد ايام التي يتعطل فيها يومياً ذلك العالم بحدود سبعة عشر ألف  يوم عمل لذلك العالم في اليوم الواحد ! يعني مجموع ما يتوقفه ذلك العالم عن العمل في اليوم الواحد يزداد عن سبعة عشر ألف  يوم عمل ! هذا اذا فرضنا بأن هناك مليون بلدة ومدينة فقط في ذلك العالم ( باكستان لوحدها فيها مائة مليون بلدة وضاحية ومدينة ) ! إذاً تصوروا معي كم هي عدد الساعات التي يتوقف ذلك العالم فيه يومياً عن العمل بسبب ذلك القطع !!

هذا بالإضافة الى إلإنعكاسات والمشاكل والبلاوي والتوجسات والتضاربات والحزازيات التي يخلقها ذلك القطع بين المؤيد والر افض وبين المنافقين والصادقين وبين المؤمنين وغيرهم من المتحررين ! إنها كارثة إقتصادية تضرب ذلك العالم ومن حيث لا يدري ( هو يدري بإستثناءالمضحوك عليهم والفقراء الجوعانين ( هذولة ماعندهم غير الصلاة ) !!!

قبل عقود لم تكن الظاهرة متواجدة بهذا الكم ، لا بل كانت قد إختفت من معظم تلك المُرسلات فماذا حصل كي تعود تلك الظاهرة ( قبل عقود كانت القُبلة الفنية متواجدة في أي عمل فني واليوم أنابت عنها البرنيطة والبرقيعة ) !! والله فكرة !! ألم نبتكر نحن مقولة سْر للوراء ! وهذا تطبيق !!   

وهنا يطرح السؤال نفسه ! لماذا لا يتم ترك ذلك التقليد ولكل حسب ظروفه ووقته ! ولماذا يتم إيقاف العمل في كل ذلك العالم وتعطيل كل المرسلات ولماذا لا يتم حصره في اماكن العبادة فقط ! هل ستغضب الألهة منكم اذا قام بذلك التقليد كل وحسب وقته وظروفه! هل ستضربكم الآله إن لم تقطعوا كل المرسلات ( هي اصلاً اكثر من هيج اشراح اتسوي فيكم ) !

والسؤال الآخر : أيهما سيكون اكثر تقبلاً وخيراً عند الآله أن تتوقفوا اكثر من سبعه عشر ألف يوم في اليوم عن العمل أم ان تعملوا في هذه الايام من اجل بلدانكم وشعوبكم واطفالكم ومستقبلهم ! والاهم من هذا وذاك أين وصلتم بسبب ذلك القطع ! إنتاج فلندا ( اصغر دولة اوربيةلا قطع لديها ) السنوي  لوحدها يزيد على انتاج كل ذلك العالم المتعلق بالقطع ! اكثر العالم جوعاً وفقراً وقتلاً وإحتقاناً وظلماً وارهاباً وهذا في ازدياد طردياً مع عدد ساعات القطع ( شوفوا المصيبة ) ! لعد ليش ما تقطعوا كل النهار وطول ايام السنة إذا كُنتم من هواة الزيادةالطردية ! والله فكرة  !!!

رمضان كريم ويُعود عليكم كما كان في السابق قبل ثورة 79 !!!!

لا يمكن للشعوب المتخلفة التقدم دون البدأ من نقطة الصفر  !!!

التويتر : @NissanSamo

13/04/2021

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x