مقالات سياسية

ديانة رومني و معتقدات أوباما في سباق الرئاسة الامريكية

الكاتب: اسحق بفرو
ديانة رومني ومعتقدات أوباما في سباق الرئاسة
 
 
 
 
 
لم تغب التحليلات والتعليقات حول ديانة المرشحين لرئاسة الولايات المتحدة عن وسائل الإعلام منذ عقود، فقد ثار النقاش حول القضية بعد أن بات الراحل، جون كينيدي، أول رئيس كاثوليكي لأمريكا، التي يغلب عليها الطابع البروتستانتي.
 
ولكن الملف يفتح اليوم على نطاق واسع بسبب المرشح الجمهوري، ميت رومني، المورموني الديانة، والرئيس باراك أوباما، الذي ظل حتى خلال سنوات رئاسته يسعى لتبديد الاعتقاد السائد لدى البعض بأنه مسلم.
 
فبعد عامين على انتخابه، تزايدت نسبة الأمريكيين الذين أعربوا عن اعتقادهم بأن أوباما يعتنق الدين الإسلامي، إذ أعرب واحد من بين كل خمسة أمريكيين في مسح تم عام 2010 عن مثل هذا الرأي، مقابل واحد من عشرة عام 2009، بينما صدق ثلث الذين شملهم الاستطلاع تأكيدات أوباما المتكررة بأنه مسيحي.
 
وسبق لأوباما أن أصدر في سبتمبر2010 بياناً مخصصاً للرد على اللغط الدائر حول معتقداته الدينية فقال: “أنا مسيحي بخياري الخاص، لم تكن عائلتي من النوع الذي يذهب إلى الكنيسة كل أسبوع، ولذلك توصلت إلى إيماني المسيحي في فترة متقدمة من حياتي”.
 
ورغم اتضاح الصورة حول أوباما ومعتقداته الدينية، إلا أن الكثير من الأمريكيين يجهلون حتى اليوم المبادئ المطبقة في الكنيسة المورمونية التي يتبعها خصمه رومني، إذ يعتقدون أنها ما تزال تبيح تعدد الزوجات، علماً أن رومني كان قد رد بحزم على ذلك خلال مقابلة مع برنامج “60 دقيقة” عندما قال: “لا يمكنني أن أتصور أمراً أبغض من تعدد الزوجات”.
 
ويرى رومني أن الشعب الأمريكي يريد وجود شخص يحمل “قيم الإيمان” في البيت الأبيض، بصرف النظر عن طبيعة هذه القيم طالما أنها تحمل “مبادئ مشتركة” مع الآخرين، غير أن ذلك لم يساعد في الكثير من الأحيان على تجاوز السؤال حول إمكانية خضوع المرشح الجمهوري في حال فوزه لآراء الكنيسة وقادتها.
 
غير أن راسل بالريد، أبرز قادة الكنيسة المورمونية اليوم، قال لـCNN في مقابلة سابقة إن الكنيسة لا تقدم الدعم لحملة رومني، وأضاف، رداً على سؤال حول موقفه إزاء إمكانية قيام رئيس ما باستغلال ولايته لنشر قيمه الدينية: “كلا، لا اعتقد ذلك، أظن أن الأمر سيؤخذ بصورة خاطئة”.
 
وينبع القلق من احتمال أن يقدم رومني على إقحام الكنيسة المورمونية في الشؤون السياسية من التاريخ المورموني نفسه، إذ يرى أتباع هذا المذهب أن قادة الكنيسة هم “أنبياء”، ولذلك جرى إباحة تعدد الزوجات بناء على “وحي مقدس” لأحد القادة عام 1843، قبل أن يصار إلى التراجع عن ذلك عام 1890، كما سبق لرومني أن أدى أدواراً دينية وقام بجولة تبشيرية في فرنسا.
 
 وسألت CNN بالريد حول الواجب الديني المترتب على المورمونيين حيال “الوحي” الذي يتلقاه رؤساء الكنيسة، فأشار إلى أن الواجب يحتم عليهم ذلك في حال كان الأمر يتعلق ببلاغ عام لكل أتباع المذهب، ولكنه أشار إلى أن هذه التعاليم لم تعد ترد بشكل مكثف كما كانت في السابق، باعتبار أن الكنيسة باتت تقف على أسس قوية.
 
ويختلف الموقف الديني في الولايات المتحدة حيال المورمونية، فالبعض يرى أنها مذهب مسيحي، في حين يعتبرها البعض الآخر ديانة مستقلة قائمة بذاتها وليست جزءا من المسيحية.
 
وتأسست الكنائس المورمونية (واسمها الرسمي كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة) على يد جوزيف سميث، الذي نشر عام 1830 ما أطلق عليه اسم “كتاب مورمون” وزعم عبره أنه نقل تعاليم أنبياء ظهروا في القارة الأمريكية قبل قرون من خلال الكتاب الذي أرشده إلى مكان وجوده ملاك ظهر له يحمل اسم “مورموني”.
 
أما بالريد، فيقول إن المورمونيين يؤمنون بالعهد القديم والإنجيل، وكذلك بـ”كتاب المورمون” الذي يعتبرونه مكملاً للإنجيل، ويضيف: “جوزيف سميث كل شيء بالنسبة لنا، الله وابنه يسوع ظهرا له… نعتقد أن جنة عدن كانت على أرضنا.”
 
ويعتقد أتباع المورمونية أن “جنة عدن” التي أشار إليها الإنجيل كانت في ولاية ميسوري الأمريكية، بل ويعتقدون أن المسيح نفسه زار القارة الأمريكية بعد قيامته من الصلب وأعاد الإنجيل للناس.
 
وقد سألت CNN رومني عمّا إذا كان سيتحدث مع الناس حول ديانته ويناقشها معهم فقال: “سأتشرف بالحديث مع الناس حول ديانتي، أنا أؤمن بالله وبأن كل الناس هم أولاد الله، أما إمكانية الإدلاء بخطاب حول هذا الأمر فقد يحصل ربما.”
 
ويبدو أن الجدل حول ديانة رومني امتد إلى الحزب الجمهوري نفسه، ففي مطلع العام الجاري أدلى القس كينت كلارك، الذي كان من بين مؤيدي ريك سانتوروم خلال مرحلة التنافس بين الأخير وبين رومني لنيل دعم الحزب الجمهوري من أجل الترشح للرئاسة، بدلوه في الأمر.
 
وقال كلارك آنذاك، في حديث لـCNN، إن رومني “ليس مسيحيا” الأمر الذي دفع بحملة سانتوروم آنذاك إلى النأي بنفسها عن تصريحات القس الذي عاد ليظهر في الثامن من تشرين الأول الجاري، ليلقي خطاباً مؤثراً في حفل لدعم بول راين، المرشح لمنصب نائب الرئيس إلى جانب رومني نفسه.
 
والطريف في انتخابات هذا العام أن الحزب الجمهوري، وللمرة الأولى، يتقدم للمنافسة دون أي مرشح بروتستانتي، إذ أن راين ينتمي إلى الكنيسة الكاثوليكية.
 
 
 
 
 
 
 
المصدر: CNN
القسم: تحقيقات
الجمعة 2 تشرين الثاني 2012, الساعة 22:3 بتوقيت بيروت..

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.